100 مليون دينار ارباح البوتاس العربية بعد الضريبة والمخصصات

2015 03 28
2015 03 28
13

عمان- صراحة نيوز – حققت شركة البوتاس العربية أرباحا صافية بلغت 100 مليون دينار في عام 2014 بعد اقتطاع الضريبة وعوائد التعدين والمخصصات مقابل 131 مليون دينار في عام 2013 بانخفاض نسبته 24 بالمئة، رغم أزمات سوق البوتاس العالمية والتي أدت إلى انخفاض الأسعار العالمية وتحديات ارتفاع التكاليف حسب بيان للشركة.

وتوقعت الشركة في البيان الذي أصدرته الشركة اليوم السبت أن تصل إيرادات خزينة الحكومة من أعمال الشركة عام 2014 نحو 5ر30 مليون دينار، وذلك بالإضافة إلى دخل الخزينة من توزيعات الأرباح المقترح عرضها على الهيئة العامة.

وقالت الشركة إنها أنتجت نحو 1ر2 مليون طن من البوتاس، وحققت رقما قياسيا في المبيعات بلغ 3ر2 مليون طن.

وبين رئيس مجلس الإدارة جمال الصرايرة أن النتائج الحالية تعكس انخفاض سعر بيع البوتاس العالمي خلال عام 2014 والذي نتج عن حالة عدم الاستقرار التي حدثت في عام 2013.

وأضاف أن هذه التطورات تزامنت مع ارتفاع تكاليف الإنتاج لشركة البوتاس العربية في الأعوام الماضية، حيث ارتفعت تكلفة الكهرباء بحوالي 23 بالمئة خلال عام 2014 مقارنة لعام 2013، كما ازدادت كلفة المياه بنسبة 14 بالمئة في الفترة ذاتها.

وأظهرت بيانات الشركة ارتفاع تكلفة الأيدي العاملة بنسبة 4 بالمئة على الرغم من أن انخفاض سعر برميل النفط العالمي خفض تكلفة الوقود لكل طن من منتجات الشركة.

وأكد رئيس مجلس الإدارة على استمرار شركة البوتاس العربية بدعم المسؤولية الاجتماعية، حيث أنفقت الشركة حوالي 5ر7 مليون دينار في عام 2014 لدعم المجتمعات المحلية، التزاما بتأدية دورها الوطني المسؤول بدعم المشاريع التنموية المحلية التي تساهم في رفع المستوى المعيشي المحلي وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف القطاعات.

وذكرت الشركة في البيان أن عدد المنتفعين من برامج المسؤولية الاجتماعية بلغ نحو ألفي مؤسسة وجمعية وحوالي مئة ألف مواطن.

وبين الصرايرة أن الخطة المستقبلية تركز على تخفيض تكاليف الطاقة والوقود والمياه بالإضافة إلى دراسة خيارات تعظيم الإنتاج حيث أقر مجلس الإدارة مشروع استخدام الطاقة الشمسية، ومشروع بناء سد وادي ابن حماد، ومشروع رفع الطاقة الإنتاجية بمقدار 65 ألف طن سنويا، ومشروع رفع الطاقة الإنتاجية من البوتاس الحبيبي بكمية 250 الف طن سنويا.

من جهته بين الرئيس التنفيذي للشركة المهندس برنت هايمن، أن نتائج العام الحالي تعد جيدة في ضوء مستويات متوسط الاسعار العالمية وأن الشركة بصدد تطبيق آليات لتخفيض تكاليفها لمواجهة التحديات المتعلقة بارتفاع تكاليف الإنتاج بهدف المحافظة على مستوى الربحية.

وأكد أهمية سلامة العاملين في الشركة “وهي الأولوية الأولى بالنسبة لإدارة الشركة، فالعمال هم العنصر الأهم بالنسبة لعملية الإنتاج” منوها أن 2014 شهد مرور 5 ملايين ساعة عمل بلا إصابات مما يرفع شركة البوتاس العربية إلى المراتب الأولى على المستوى العالمي في هذا المجال وقد تحقق ذلك بفعل وعي العمال والإدارة والعمل الدؤوب على تحسين وتطوير بيئة عمل آمنة.