11 شركة صناعية اردنية تشارك بمعرض كينيا التجاري

2016 03 30
2016 03 30

vhصراحة نيوز – تنظم جمعية الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة وبدعم من غرفة صناعة عمان المشاركة الاردنية في معرض كينيا التجاري بهدف الترويج للصناعة الوطنية.

وقال رئيس الجمعية المهندس نضال السماعين في لقاء صحافي عقده اليوم الاربعاء بمقر الجمعية، ان 11 شركة صناعية اردنية ستشارك بالمعرض الذي سيقام بالعاصمة نيروبي في الخامس عشر من شهر نيسان المقبل مشيرا الى ان الوفد الاردني سيضم 27 شخصا.

واضاف ان الشركات المشاركة تمثل العديد من القطاعات الصناعية منها البلاستيك والاثاث المكتبي والمنظفات الكيماوية ومستحضرات التجميل والمواد الغذائية وصناعات الوسائل التعليمية.

واوضح السماعين ان الجمعية اخذت على عاتقها مهمة الترويج للصناعة المحلية خارج المملكة بعد ان كان لها السبق في تنظيم معارض داخلية للتعريف بالمستوى الكبير الذي حققته الصناعة واقناع المواطنين بجودتها العالية ومنافستها بالسعر مقارنة بالمنتجات المستوردة المدعومة في بلادها.

واكد ان معرض كينيا التجاري يعد من المعارض المهمة التي تقام سنويا ويحظى بمشاركة واسعة من شركات صناعية وتجارية عالمية وموردين ما سيوفر فرصة للصناعيين الاردنيين لعرض منتجاتهم والترويج لها بخاصة لدى الشركات الافريقية.

وقال السماعين ان الدول الافريقية تعد من الاسواق الواعدة وتتوفر فيها فرص تجارية كبيرة يمكن للصناعيين الأردنيين استهدافها والنفاذ اليها لتعويض التراجع بالأسواق التقليدية جراء عدم الاستقرار السياسي والامني في بعض دول المنطقة.

واوضح ان الظروف الاقتصادية الحالية تتطلب من الجميع الوقوف خلف الصناعة الوطنية التي تعطي قيمة مضافة للناتج المحلي الإجمالي تصل إلى نحو 25 بالمئة سنويا وتسهم بأكثر من 90 بالمئة من مجمل صادرات المملكة الكلية وتصل لأكثر من مليار مستهلك واستطاعت المنافسة في أسواق غير تقليدية.

وقال المهندس السماعين ان الجمعية بصدد تنظيم معرض للصناعات الاردنية في احدى دول امريكا الجنوبية خلال العام الحالي ستحدد ملامحة في القريب العاجل، لافتا الى ان ذلك يأتي في سياق الادوار الجديدة التي بدأت الجمعية تنفيذها بعد انسحاب الجانب الرسمي من دعم المشاركات المحلية بالمعارض الخارجية.

واوضح ان الجمعية تسعى لمساعدة الشركات الصناعية الاردنية لفتح اسواق تصديرية جديدة غير تقليدية ومساعدتها بتحسين أساليبها الإنتاجية والتسويقية والتصديرية وتشجيع تصدير منتجات الأعضاء من الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة التي تشكل عصب الصناعة الوطنية.

واكد السماعين ان فتح الاسواق الجديدة للصناعة الوطنية يحتاج الى تعاون كل الجهات سواء من القطاع العام او غرف الصناعة والجمعيات القطاعية الصناعية مشيرا الى الدعم الذي تتلقاه الجمعية باستمرار من مجلس ادارة غرفة صناعة عمان.

وطالب الحكومة بوقفة حقيقية لدعم الترويج الداخلي للصناعة الوطنية والحد من استيراد السلع الشبيهة وحماية المنتج المحلي من المنافسة غير الشريفة التي تتعرض لها بخاصة من منتجات الدول التي تلقى دعما في بلادها والتركيز على المعاملة بالمثل لبعض الدول التي تفرض اشتراطات فنية على مستورداتها بخاصة مصر.

واكد عضوا مجلس ادارة غرفة عمان المهندس فتحي الجغبير واحمد الخضري ان الغرفة تعتز بدور الجمعية الذي تقوم به للترويج للصناعة الوطنية من خلال تنظيمها للمعارض سواء داخل او خارج المملكة.

وقالا ان الغرفة بدأت تعوض الفراغ الذي تركه غياب الجهات الرسمية عن قضية تنظيم مشاركة القطاع الصناعي بالمعارض الخارجية، مؤكدين ان الصناعة الوطنية تمر حاليا بظروف حرجة جراء اغلاق اسواق تصديرية تقليدية وارتفاع كلف الانتاج.

الى ذلك اكد رئيس مجلس ادارة مجموعة العملاق الصناعية حسن الصمادي، ومدير عام مطبعة فراس بدر الصفدي المشاركان بالمعرض، ان الصناعة الوطنية تملك فرصا قوية ليكون لها حضور في الأسواق الافريقية نظرا للجودة والمواصفات التي تتمتع بها لتصل لمعظم دول العالم.

وطالب الصمادي والصفدي خلال اللقاء الذي حضره عضو مجلس ادارة الجمعية خليل حداد الجهات الرسمية بالوقوف خلف الصناعة الوطنية ودعمها بعمليات الترويج كما كان سابقا بخاصة في ظل الظروف التي تعيشها بعد انسداد اسواقها التقليدية.