150 مليون دولار حزمة مساعدات طارئة من البنك الدولي للمملكة

2013 05 23
2013 05 23

158قالت نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا إنغر اندرسن إن البنك سيقدم حزمة مساعدات للأردن لتمكينه من التغلب على الاثار الاقتصادية والاجتماعية التي ترتبت على تدفق نحو نصف مليون لاجي سوري الى اراضيه.

وأضافت إنجر في مؤتمر صحفي عقدته في عمان اليوم الخميس أن المساعدات التي سيقدمها البنك تحوم حول 150 مليون دولار ” لكن لم تتحدد بعد تفاصيل المساعدات النهائية، لكنها ستأخذ شكل تمويل النفقات على الخدمات العامة المتصلة بتدفق اللاجئين السوريين، سيتم الاتفاق عليه في غضون الاسابيع المقبلة”.

ولفتت إلى أن مشكلة اللاجئين السوريين تعد مشكلة دولية وعلى المؤسسات الدولية الاخرى مساعدة المملكة في تحمل اعباء استضافة اللاجئين السوريين في تقديم الخدمات الاساسية لها سواء الطعام او المواد الاساسية والخدمات الصحية والتعليمية، لاسيما للبلديات التي يتركز فيها اللاجئون السوريون.

وقالت “كنت في زيارة اليوم الى مدينة المفرق واطلعنا عن كثب على حجم المعاناة، فمدينة تضاعف عدد سكانها حتما ستتأثر فيها الخدمات”.

واضافت إنجر انها التقت محافظ المفرق ورئيس البلدية في المدينة الى جانب رئيس المجلس المحلي في قرية الزعتري التي يقع بقربها أكبر مخيم لإيواء اللاجئين السوريين.

وأكدت أنها اطلعت على مستوى الخدمات في المدينة ومدى الحاجة الى تقديم خدمات للمجتمع المحلي لتمكينه من التعامل مع حالة الاكتظاظ والضغط على الخدمات الصحية والمدارس وكذلك خدمات النظافة العامة في المدينة.

وأشارت الى لقائها وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير السياحة الدكتور ابراهيم سيف الذي رافقها في الزيارة إلى المفرق، وتناولت معه حزمة المساعدات التي سيقدمها البنك الى المملكة “والتي ستأخذ شكل برنامج مساعدات طارئ”.

كما التقت وزير المالية الدكتور أمية طوقان ومحافظ البنك المركزي الدكتور زياد فريز في إطار تنسيق التعاون بين المملكة والبنك.

وقالت ان البنك ملتزم ومستمر في مساعدة الاردن بشكل عام ضمن برامج تعاون ثنائية موسعة في مجالات عديدة منها الطاقة والبيئة والصحة وغيرها من المجالات، الى جانب المساعدة في تحمل الاعباء الطارئة نتيجة الازمة السورية الدائرة رحاها هناك.

وأعربت عن أمنياتها بانتهاء الازمة في سوريا بشكل يوقف المعاناة الانسانية ويوقف تدفق اللاجئين.