1500 طبيب اردني بلا عمل

2015 12 30
2015 12 30

new1017-784593207567fdc93a8b96995426995صراحة نيوز – من حقي أن اخدم بلدي … من حقي بناء مستقبلي..”، تحت هذه الشعارات نفذ مجموعة من الأطباء العاطلين عن العمل إعتصاماً امام مجمع النقابات المهنية قبل أيام قليلة مطالبين بتوفير فرص عمل لهم في القطاعات الصحية المختلفة.

  عدد هؤلاء الأطباء الذين أنهوا امتحان الإمتياز (امتحان مزاولة المهنة)، منذ أكثر من سنتين، ولم يتم تعيينهم في مستشفيات ومراكز وزارة الصحة أو مستشفيات القطاع الخاص، 1500 طبيب ، مطالبهم تلخصت في ايجاد فرص عمل وتأمين حياة كريمة لهم ولاسرهم.

  يوضح أمين سر نقابة الأطباء الدكتور مصطفى العبادي، أن النقابة تواصلت مع وزارة الصحة لتعيين أكبر عدد ممكن من الأطباء العاطلين من العمل ضمن مستشفيات ومراكز الوزارة، مبيناً بأنه بعد تعيينهم سيتوفر شواغر لتدريب الأطباء في حقل الإختصاصات المختلفة، والتي يفتقر إليها القطاع الصحي في المملكة بوجه عام.

  ويلفت العبادي إلى أن المستشفيات الأردنية تشهد إقبالاً متزايداً في الوقت الراهن، وذلك لأسباب إقتصادية وإجتماعية، إضافة إلى ارتفاع عدد المقيمين في المملكة نتيجة الظروف التي تشهدها المنطقة، ما يشكل عبئاً كبيراً على المرافق الصحية المحلية، الأمر الذي يتطلب وجود المزيد من الأطباء ومن الإختصاصات الطبية كافة.

  ويؤكد العبادي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أن لجنة ضبط المهنة المنبثقة عن النقابة تقوم برصد المستشفيات والمراكز الطبية التي تقوم بتشغيل أطباء غير أردنيين وغير مسجلين في نقابة الأطباء،لافتا الى أن هذه العملية تعد مخالفة واضحة للقوانين، فلا يجوز أن يعمل أي طبيب دون أن يكون مسجلاً مؤقتاً أو دائماً في النقابة.

  وبين أن مجلس النقابة اتخذ قراراً بمنع أي طبيب عام غير أردني من العمل في المستشفيات والمراكز الطبية الأردنية، لفتح المجال وإيجاد فرص عمل للطبيب الأردني، وبخاصة في ظل ارتفاع نسبة بطالة الأطباء. ودعا العبادي إلى رفع موازنة وزارة الصحة، لتوفير شواغر وتعيين المزيد من الأطباء، مؤكداً أن هذا ليس “ترفاً” وإنما لحاجة وزارة الصحة إلى المزيد من الأطباء لتقديم الرعاية الصحية للمرضى، كما طالب المستشفيات الخاصة المعتمدة للغايات التدريبية والجامعية، الحد من قبول أطباء غير أردنيين في برامج التدريب.

  ودعا وزارتي العمل، والتربية إلى تفعيل القوانين والأنظمة الخاصة بتعيين أطباء في المصانع والمدارس الخاصة، مبيناً أهمية ذلك في تحقيق السلامة الصحية في هذه المرافق من جهة، وايجاد فرصة عمل للطبيب العاطل عن العمل.

  ويرى أحد الأطباء المعتصمين بانه يمكن لوزارة الصحة وبالتعاون مع نقابة الأطباء استيعاب أعداد كبيرة من الأطباء وخاصة أنهم من خريجي كليات الطب المرموقة على مستوى العالم.

  ويبين الناطق الإعلامي لوزارة الصحة حاتم الأزرعي، أن الوزارة قامت خلال السنوات الثلاث الأخيرة وبالتعاون مع ديوان الخدمة المدنية بتعيين أعداد كبيرة من الأطباء، مؤكداً بأن التعيينات كانت “غير مسبوقة” من حيث الأعداد والتي تم توزيعها على المحافظات والألوية، لتلبية احتياجات وزارة الصحة في مواقع العمل المختلفة من جهة، ولسد جزء من النقص الحاصل في الكادر الطبي من جهة أخرى.

  وأشار إلى أن الوزارة لا تقوم بتعيين أطباء غير أردنيين، خاصة أن مزاولة المهنة في الأساس لا تمنح إلا للطبيب الأردني، موضحاً أن هناك بعض الإستثناءات لإختصاصات قد تحتاجها الوزارة لسد النقص في مجال معين، مبينا أن الوزارة توسعت في مجال ” الإقامة” لمختلف الإختصاصات، وخاصة التي تحتاجها بشكل ملح جداً.

  وأكد الأزرعي وجود تعاون دائم بين وزارة الصحة ونقابة الأطباء في مختلف القضايا الصحية وخاصة قضايا الأطباء، مشيراً الى أن الوزارة استوعبت عددل ليس بقليل من الأطباء العامين للعمل ضمن كوادرها.

  وكان وزير الصحة علي حياصات أعلن أن الوزارة لا تستطيع استيعاب 1500 طبيب، ولكن يمكنها استيعاب نحو 200 أو 300 طبيب على الأكثر خلال العام المقبل، مبينا انه تم تعيين ما يزيد على 1000 من الكوادر الطبية من بينهم أطباء، طوال العامين الماضيين. بترا