شروط الاستفادة من برنامج قروض التشغيل الذاتي

2016 07 10
2016 07 10

تنزيلصراحة نيوز – اعلن وزير العمل علي الغزاوي اليوم عن البدء بتنفيذ برنامج التشغيل الذاتي الجماعي المعني بتخصيص مبلغ 25 مليون دينار لصندوق التنمية والتشغيل ليتم اقراضها بشروط سهلة وميسرة لمشاريع ريادية في التشغيل الذاتي الجماعي للشباب المتعطلين عن العمل في المناطق الريفية والنائية وجيوب الفقر.

جاء ذلك في اجتماع ترأسه الغزاوي بحضور امين عام وزارة العمل فاروق الحديدي ومدير عام صندوق التنمية والتشغيل عبدالله فريج وممثل عن الصناديق التابعة للوزارة وعدد من كبار موظفي وزارة العمل والمدراء الميدانيين.

واكد الغزاوي ان البرنامج يهدف الى نشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال بين الشباب وتحفيز قطاع الشباب من الجنسين لإقامة مشاريع منتجة ومدرة للدخل, وتوجيه الشباب للعمل الخاص كبديل لانتظار الوظيفة الحكومية والمساهمة في الحد من مشكلتي الفقر والبطالة, مشيرا الى انه يتميز بتركيزه على تحقيق أهم أهداف الاستراتيجية الوطنية للتشغيل، والمتمثل في زيادة نسب التشغيل ضمن المناطق النائية، والتي لا تحظى بنصيب وافر من الاستثمارات، كما تركز على زيادة فاعلية برامج تدريب وتشغيل الشباب.

وبين ان اهمية المشروع تكمن بان الضمانات التي كانت تشكلا عائقا امام الشباب في الحصول على قروض قد تم الاستعاضة عنها بمبدأ التكافل والتضامن “اي كل اربعة اشخاص فاكثر بامكانهم كفالة بعضهم البعض لانشاء مشاريع انتاجية لتشغيلهم وتشغيل الاخرين” وبنسبة مرابحة بسيطة جدا, مشيرا الى انه سيتم تقديم الدعم الفني والاداري لهم خلال فترة انشاء المشروع, موضحا ان برنامج التمويل الجماعي الذي يشكل منهجية جديدة لتطبيق استراتيجية التشغيل، يسعى الى تمويل انشاء مشاريع انتاجية مشتركة لمجموعة من الشباب العاطلين عن العمل من خلال الاعتماد على الكفالة الجماعية (التكافل والتضامن) بقروض ميسرة وتفضيلية للمناطق النائية والبعيدة.

وبحسب بيان صادر عن مديرية الاعلام في وزارة العمل بين ان البرنامج يستهدف خريجين الجامعات من كافة التخصصات, وخرجين برامج التدريب المهني, وحملة الشهادات الثانوية العامة فما دون, والحاصلين على شهادات مزاولة المهن, وخريجين المدارس الصناعية, اضافة الى خريجين كليات المجتمع المتوسطة.

وأوضح البيان الشروط والمعايير المتعلقة “بالفئات المستهدفة” , والتي تمثلت في أن يكون المستفيد من المشروع أردني الجنسية وأن يكون المستفيدون عاطلين عن العمل, وأن لا يقل سن المستفيدين من القرض عن (22) عاما ولا يزيد عن (45) عاماً, وان يكون الحد الأدنى للمستفيدين من القرض الجماعي ( 4 أفراد ), اضافة الى ان يكون احد الشركاء حاصل على شهادة الثانوية العامة, ويتم تحديد سقف القرض بقيمة (5) آلاف دينار للشريك الواحد وبما لا يتجاوز حجم القرض الجماعي (30) ألف دينار, بمرابحة تبلغ 2% سنويا, وبفترة سماح لمدة 12 عشر شهرا, وتكون مدة السداد على عشر سنوات تدفع الاقساط شهريا.

اضافة الى جملة من الشروط والمعايير العامة والمتعلقة “بالمشروع” اشتملت على أن يكون المشروع إنتاجي أو خدماتي, وان يشمل المشروع القطاعات الصناعية أو الصناعية الزراعية أو الزراعية أو الحرفية أو الخدمية أو السياحية أو التجارية, وان يكون ذو بعد اجتماعي واقتصادي على المجتمعات المحلية , وان يوفر المشروع الدخل المناسب وفرص العمل الدائمة.

واشار البيان الى ان الوثائق المطلوبه عند التقيم لطلب “القرض الجماعي” تشتمل على اثبات شخصية المستفيدين, هوية الأحوال المدنية مصدقة حسب الأصول, وإجازة مزاولة مهنه من مؤسسة التدريب المهني للمهن التي تتطلب إجازة مزاولة مثل ( النجار, الحداد , الحلاق … الخ ), اضافة الى عقد إيجار مبدئي لموقع المشروع, وآخر فاتورة كهرباء او مياه لسكن اثنين على الاقل من المستفيدين للتثبت من عنوان السكن, وموافقات مبدئية للمشاريع التي تتطلب ذلك من الجهات المختصة ( صالونات التجميل , مقاهي انترنت , حضانات … الخ ), اشارة الى انه بعد موافقة لجنة التمويل يتوجب على المستفيد احضار عقد إيجار مصدق والسجل التجاري, ورخصة المهن سارية المفعول, وتوقيع كمبيالات بقيمة القرض وأرباحه من المستفيدين.

وأوضح ان آلية اجراءات منح القرض ستكون بعد استكمال كافة الوثائق ومقابلة المستفيدين, حيث يحدد الشخص القيادي بينهم ليتم تدريبه وتأهيله اعتمادا على نوع النشاط, ويتم عرض الطلب على لجنة (تمويل برنامج التشغيل الذاتي الجماعي )، وبعد الحصول على موافقة اللجنة يحول الملف لتوقيع الاتفاقية من قبل المستفيدين وصندوق التنمية والتشغيل, ويتم تحديد موعد زيارة للتحقق من التنفيذ, ومن ثم يتم صرف الدفعات حسب الانجاز, اشارة الى انه سيكون هنالك متابعة ومراقبة للمشاريع الممولة من خلال جهة متخصصة ومحايدة للتأكد من سلامة إجراءات عمليات التمويل أثناء وبعد مرحلة الانجاز وتشغيل الشباب الأردنيين في المشاريع ومساعدة أصحاب المشاريع فنياً وإدارياً.

كما جاء في البيان انه ستكون هنالك حوافز تشجيعية تمنح بعد انشاء واستدامة المشروع تتمثل في اشراك كافة المقترضين غير المؤمنين صحيا في مظلة التأمين الصحي, واشراك كافة المقترضين بمظلة الضمان الاجتماعي, اضافة الى الحاق الفئات المستهدفة بدورات وبرامج تدريبية (كيف تدير مشروعك، مفهوم الريادة في الاعمال ، …الخ ) في حال توفرها, اضافة الى التأمين على حياة المستفيدين.

و استعرض البيان نماذج لمشاريع مستهدفة من خلال البرنامج منها كافة الأنشطة التجارية (صيدليات، سوبر ماركت، أعمال خدمية،..الخ),المطابخ الانتاجية, مشاريع الحصاد المائي في مناطق الريف والبادية, مشاريع إنتاج الخضروات وأزهار القطف تحت البيوت البلاستيكية, المشاريع الموجهة للقطاع السياحي( مطاعم، فنادق صغيرة، تسويق منتج، صناعات حرفية يدوية، مراكز تدريب سياحي، نقل سياحي),مشاريع الطاقة المتجددة, مشاريع خاصة بتكنولوجيا المعلومات (صيانة، تطوير، تسويق،..الخ), مشاريع معدات النقل وقطع السيارات, مشاريع تدوير البلاستيك وتدوير المعادن, مشاريع الخدمات الريفية المساندة للقطاع الزراعي, مشاريع لتوفير المعدات والتقنيات لمكننة العمل الزراعي, تمويل وسائط النقل المختلفة, مشاريع تربية الثروة الحيوانية (أبقار وأغنام ) و مشاريع الدواجن ومستلزماتها, العيادات البيطرية, مشاريع إعادة تدوير المخلفات الزراعية, مشاريع تصنيع وتسويق المنتجات الزراعية, مشاريع تربية النحل وتسويق العسل, مشاريع إنشاء مشاتل الخضروات والأشجار مثمرة, معارض منتجات الثروة النباتية والحيوانية, مخازن الحفظ والتبريد, اية مجالات استثمار اخرى يمكن تمويلها للفئات المستهدفة من هذا البرنامج