20 مليون دولار مساعدات أمريكية إضافية للأردن

2013 01 21
2013 01 21

أعلن السفير الأميركي لدى الاردن ستيوارت جونز اليوم الاثنين عن منحة إضافية بقيمة 20 مليون دولار من الحكومة الأميركية لمساعدة المجتمعات المحلية في المحافظات الشمالية للتعامل مع مشكلة شح المياه التي تفاقمت نتيجة تدفق اللاجئين السوريين. وقال خلال جولة على عدد من المشاريع الممولة من الوكالة الاميركية للانماء الدولي في بلدة حرثا ان هذه المنحة الإضافية ممولة من الصندوق الخاص بالأزمات المعقدة والذي يعنى بتقديم مساعدات طارئة للدول التي تواجه ازمات طارئة لمساعدة تلك الدول على الاستجابة السريعة والمرنة لتلك الأزمات الطارئة. واوضح في المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب الجولة انه تم تخصيص هذه المنحة للتوسع في مشروع دعم التجمعات لإدارة الطلب على المياه الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمحافظة على المياه والذي تديره شركة ميرسي كوربس، وتحديدا التوسع في دعم المجتمعات المحلية لمواجهة مشكلة شح المياه وإصلاح شبكات المياه المجتمعية والشرب في بعض مناطق شمال الأردن. وبين ان الولايات المتحدة تقف مع الشعب الأردني لمساعدته على تلبية احتياجاته من المياه نظرا لازدياد الضغط على النظام المائي نتيجة استمرار المجتمعات الأردنية استضافة اللاجئين السوريين ، لافتا الى ان الاموال ستساعد في ضمان توفر مصادر المياه الضرورية لسكان المحافظات الشمالية. واكد جونز أن المنحة الاضافية ليس لها علاقة بالمساعدات التي تقدمها الحكومة الاميركية للأردن ، موضحا أنه تم تزويد الاردن ب450 الف طن من القمح والتي أتت بناء على إتفاق بين جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس أوباما وقامت بتزويده بمضخات مياه في منطقة الزعتري هي الاكبر في الاردن . واشار الى انه تم تمديد ما طوله حوالي 45 كم من الأنابيب وبناء محطة معالجة للمياه العادمة ، لافتا إلى أنه يوجد شراكة قوية بين سلطة المياه والحكومة الأميركية ، مبديا إستعداد السفارة الاميركية تقديم جميع أشكال المساعدة سواء بصورة فردية أو جمعية وبما يسهم في تحسين الواقع المعيشي للمواطنين. من جانبه، أكد أمين عام وزارة وزارة المياه والري المهندس باسم طلفاح ضرورة الاستغلال الأمثل لجميع مصادر المياه في الأردن والذي يعاني من شح في مصادره المائية وستساعدنا هذه المنحة على تحقيق هذا الهدف. وقال ان الاردن شهد تحديات كبيرة نتيجة لدخول أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين لأرضه شكلت عليه أعباء مالية كبيرة ، منوها بأن الوزارة تقوم حاليا بتنفيذ العديد من المشاريع مثل خط المياه الناقل من الزعتري – حوفا المزار وغيرها من المشاريع ذات الصلة . واطلع جونز والوفد المرافق على عمل جمعية حرثا الخيرية التي تمكنت، من خلال صندوق مشروع إدارة الطلب على المياه، من التأثير على حياة المئات من الأسر المحلية بما فيها ابار جمع مياه الامطار لاستعمالها خلال أشهر الصيف. كما اطلعوا على تجرية مدرسة حرثا الاساسية للبنات في تركيب نظام خزانات لإعادة استخدام المياه الناتجة عن المغاسل والمشارب لري حديقة المدرسة وأشجار الزيتون فيها. وعبر رئيس جمعية حرثا الخيرية محمود عبيدات عن فخر الجمعية بعمل إدارة المياه الهام الذي تنفذه الجمعية من خلال المنح التي تقدمها الوكالة الاميركية للانماء الدولي ،لافتا الى ان عمل الجمعية الاقراضي يرتكز على الطريقة الدوارة للقروض التي تديرها الجمعية وتعني استفادة عدد أكبر من الناس من هذا العمل بشكل مستمر .