24 قتيلا بأعمال عنف جديدة في العراق

2013 09 25
2013 09 25

nnd

بغداد- كركوك- شهد العراق هجمات جديدة اليوم الأربعاء قتل فيها 24 شخصا، بينهم 14 قضوا في هجوم انتحاري ومسلح في كركوك، في واحدة من حلقات مسلسل العنف اليومي الذي حصد ارواح نحو 660 شخصا منذ بداية ايلول/سبتمبر.

وقال اللواء الركن محمد خلف الدليمي من الجيش ان “14 شخصا، هم ثلاثة جنود وسبعة مدنيين واربعة مسلحين، قتلوا واصيب 22 اخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارتين مفخختين اعقبه هجوم مسلح وسقوط قذائف هاون”.

واوضح المصدر العسكري ان “مسلحين قاموا بتفجير مركبتين مفخختين يقودهما انتحاريان حاولا اقتحام مبنى قضاء الحويجة” على بعد نحو 55 كلم غربي مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد).

واضاف “تبع ذلك هجوم بقذائف الهاون وهجوم لمسلحين، لكن فوج التدخل السريع والمغاوير قاموا بالاشتباك معهم (…) واحبطوا محاولة اقتحام مبنى قضاء الحويجة”.

واشار المصدر نفسه الى ان “احد الانتحاريين فجر سيارته عند مركز الشرطة فيما انفجرت الاخرى عند مبنى المجلس المحلي لقضاء الحويجة، اعقبها سقوط قذائف هاون واطلاق نار عشوائي”.

واستهدف الهجوم مباني مجلس قضاء الحويجة وقائمقامية الحويجة ومقر الشرطة المحاذية لبعضها البعض وسط الحويجة.

في موازاة ذلك، قتل عشرة اشخاص في هجمات متفرقة في العراق، بينهم ستة من عائلة واحدة.

ففي بغداد، قال مصدر في وزارة الداخلية ان “ستة اشخاص، هم رجل وزوجته وسيدة واطفال ثلاثة من عائلة واحدة، قتلوا باسلحة كاتمة للصوت داخل منزلهم في منطقة الشعب” في شمال شرق بغداد.

واكد مصدر في الطب العدلي تلقي جثث الضحايا الستة، مشيرا الى ان اعمار الاطفال من ثلاثة الى ثمانية اعوام.

كما قتل جندي واصيب اثنان اخران بجروح في هجوم مسلح استهدف سيارة مدنية على الطريق الرئيسي في منطقة التاجي الى الشمال من بغداد، وفقا لمصادر امنية وطبية.

وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) قال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان “مسلحين مجهولين اغتالوا اثنين من الفلاحين في المقدادية” الى الشمال الشرقي من بعقوبة.

وفي هجوم اخر، قال الملازم الاول اسلام الجبوري من الشرطة ان “موظفا في دائرة زراعة نينوى قتل في هجوم مسلح لدى خروجه من منزله في حي القدس في شرق الموصل” (350 كلم شمال بغداد).

وتشهد محافظة نينوى شمال البلاد هجمات يومية منذ اسابيع، وقد اصدر تنظيم القاعدة في العراق امس الثلاثاء بيانا دعا فيه اهالي المحافظة الى سحب ابنائهم من الجيش والشرطة خلال مدة شهر “والا فقد اعذر من انذر”.

واصيب ايضا خمسة من العاملين في دائرة الوقف السني في محافظة ديالى في هجوم مسلح عندما كانوا يستقلون سيارتهم في منطقة الوجيهية، شمال شرق بعقوبة.

وتاتي هذه الهجمات في وقت تواصل قوات الامن تنفيذ عمليات لملاحقة المسلحين في مناطق متفرقة خصوصا حول بغداد.

وقتل منذ بداية الشهر الحالي نحو 660 شخصا في الهجمات اليومية التي يحمل بعضها طابعا طائفيا بين السنة والشيعة، بحسب حصيلة اعتدها فرانس برس استنادا الى مصادر امنية وطبية رسمية.-(ا ف ب)