2500 وظيفة في جدول تشكيلات 2012

2013 04 29
2013 04 29

اعلن رئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات عن توفر 2500 وظيفة ضمن جدول تشكيلات 2012. وقال الهميسات في تصريح لـ«الرأي» انه سيتم البدء بتعبئة تلك الشواغر في ضوء اعلان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور فتح باب التعيين. واوضح الهميسات ان الديوان اخذ موافقة مجلس الوزراء على البدء بتعبئة شواغر الدوائر والمؤسسات والوحدات الحكومية الموجودة على شواغر 2012. وكشف ان هذه الوظائف التي يتم التعيين عليها من الوظائف الدائمة او الوظائف المؤقتة ( بدل مجاز ) والتي بلغت 2500 وظيفة. وقال ان عدد المعينين على جدول تشكيلات 2012 بلغ لغاية الشهر الفائت 6445، منهم 3256 اناث، و3189 ذكور، معظمهم في وزارة التربية والتعليم بعدد 4109، ووزارة الصحة بعدد 1324، والباقي للدوائر المختلفة. واكد الهميسات ان التعيينات الجديدة بعد فتح باب التعيين وعلى جدول تشكيلات 2012 ستتم حسب الحاجات الفعلية للدوائر الحكومية ووفق اسس اختيار وتعيين الموظفين المعمول بها حاليا. وبين الهميسات ان رئيس الوزراء وبعد ترؤسه المجلس الاستشاري للموازنة العامة اكد على ضرورة الانتهاء من جدول تشكيلات 2013 بعد الخامس والعشرين من الشهر المقبل. وقال ان الرئيس اوعز الى اللجنة المركزية المكلفة باعداد جدول تشكيلات 2013 دراسة حقيقية وفعلية لحاجة الدوائر من الشواغر على التشكيلات بحيث يعطى الشاغر حسب الحاجة الفعلية للدائرة شريطة توفر تامخصصات المالية. وكشف الهميسات ان التعيينات التي ستتم بعد صدور جدول تشكيلات 2013 ستكون وفق اسس اختيار وتعيين الموظفين الجديدة والتي سيبدأ تطبيقها بداية شهر تموز الحالي بالتزامن مع اصدارجدول 2013. وقال ان هذه الاسس اعطت الاقدمية ثقلا اكبر من السابق، بحيث كانت للاقدمية حسب الاسس المعمول بها حاليا 20 نقطة فيما اصبحت 50 نقطة توزع 30 نقطة لتاريخ التخرج و20 نقطة لتاريخ تقديم الطلب. واكد انه بصرف النظر عن اعطاء ثقل اكبر للاقدمية الا ان التعيين سيكون على معيار الكفاءة والتميز للمرشحين وذلك باخضاعهم لامتحان تنافسي ومقابلة شخصية يحدد من خلالها الشخص المرشح للتعيين. واوضح ان رئيس الوزراء اكد على دراسة الاحتياجات الفعلية لوزارتي التربية والتعليم والصحة بعد الوقوف على واقع الموارد البشرية في هاتين الوزارتين اللتين تعدان المشغل الاكبر من حيث عدد الشواغر، بحيث تعطى كل وزارة ما تحتاجه فعليا فقط من الشواغر. الى ذلك أعلنت رئاسة الوزراء عن توفر شواغر وظيفية قيادية خاضعة لاحكام نظام التعيين على الوظائف القيادية وعددها سبعة وظائف. وكان مجلس الوزراء أقر قبل أيام الاوصاف الوظيفية للوظائف العليا وعددها حوالي 22 وظيفة قيادية. وأعلن رئيس الوزراء في رد الحكومة على مداخلات النواب بعد مناقشات الثقة انه ستتاح الفرصة لكل من يجد نفسه الكفاءة والقدرة التقدم لاي من الوظائف القيادية، وستتم عمليات تقييم المتقدمين على عدة مراحل ووفق معايير مهنية موضوعية محايدة ترسيخا لمبادىء النواهة والشفافية وتكافؤ الفرص في التعين ( الرأي ) .