30 الف غزي يلجأون لمدارس الأونروا في القطاع

2014 07 18
2014 07 18

139غزة – صراحة نيوز – قال المستشار الاعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الاونروا عدنان ابو حسنه ان عدد الفلسطينيين الذين لجأوا الى مدارس الاونروا وصل الى 30 الف مواطن في 34 مدرسة في مختلف مناطق قطاع غزة من رفح جنوبا حتى جباليا شمالا .

وفال ابو حسنه في تصريح صحفي ان الاونروا تحاول جاهدة توفير مواد غذائية للذين لجأوا الى مراكزها وتوفير اغطية وادوات صحية وبعض الفراش والاغطية موضحا “ان الالاف من الناس تركوا كل شئ وراءهم وان اوضاعهم سيئة للغاية”.

واضاف ” ان الاونروا وجهت نداءا عاجلا للمجتمع الدولي تطالبه فيه بدفع 60 مليون دولار بصورة عاجلة لاغاثة غزة وتوفير ايجارات للذين فقدوا بيوتهم واصلاح البيوت وتوفير المواد الغذائية واصلاح منشئات الاونروا والادوية وغيرها من الاحتياجات الطارئة.

وأكدت الأونروا في بيان صحفي صدر اليوم الإسراع في عمليات توزيع المعونات الغذائية الطارئة والتي كان من المقرر أن تبدأ في الثالث من شهر آب القادم، لكي تتمكن من البدء بعمليات التوزيع يوم 23 تموز، وسيتم تعميم المعلومات الخاصة بعمليات التوزيع على المنتفعين بالأسلوب المعهود.

وأضافت الاونروا :” وبهدف تخفيف العبء الإضافي عن كاهل بعض الأسر التي تستضيف هؤلاء النازحين، ستقدم الأونروا، ومن خلال نظام مجموعة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ( أوشا ) سلة من المساعدات غير الغذائية لعدد محدود من الأسر المحتاجة، وسيتم اختيار المنتفعين ومكونات السلة بعد الانتهاء من عملية تقييم الأضرار والاحتياجات الجارية حالياً”.

واعربت الاونروا عن املها في ان تتمكن البنوك من اعادة فتح أبوابها مجدداً يوم الأحد لكي يتمكن المنتفعون من برامج فرص العمل والذي يزيد عددهم عن 4,200 لاجئ من استلام أجورهم.

وقال مدير عمليات الأونروا في غزة، روبرت تيرنر “مع عدم وجود بوادر انفراج فيما يتعلق بأعمال العنف الحالية بين إسرائيل وحماس، فإننا ندرك بأن هذا الأمر زاد من أعباء اللاجئين الضعفاء أصلاً في غزة،” مضيفاً: “لقد شهدت بنفسي على مدار الأسبوع الماضي درجة المعاناة والتي مازالت مستمرة بسبب الصراع الدائر، إننا نأمل من خلال الإسراع في عمليات توزيع المعونات الغذائية وتقديم دعم إضافي للأسر المحتاجة، بأن نتمكن من تخفيف بعض من أعباء حياتهم اليومية.”

وعبرت الانرواعن جزعها حيال الوضع الحالي في قطاع غزة وآثاره على المدنيين مؤكدة على الدعوات التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة من أجل وقف فوري للصراع.