الاتحاد البرلماني العربي يدعو لدعم الارن

2013 04 11
2013 04 11

الكويت – من حكمت المومني – دعا الاتحاد البرلماني العربي الدول المانحة الى تقديم الدعم للأردن تحديدا،والوفاء بالتزاماتها تجاه دول جوار سوريا لمساعدتها على مواجهة التحديات الكبيرة التي يفرضها اللجوء السوري عليهم جراء الازمة السورية. وطالب الاتحاد البرلماني العربي اليوم في البيان الختامي له عقب انتهاء اجتماعات مؤتمره التاسع عشر الذي عقد في الكويت يومي 9 و 10 نيسان المجتمع الدولي والحكومات ومنظمات اغاثة اللاجئين بإيلاء الاهتمام الجدي لقضية اللاجئين السوريين،وتقديم المساعدات المادية لهم ولدول جوار سوريا. وسيطرت الازمة السورية والحراك الشعبي في الوطن العربي على اجواء مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي،وذلك من خلال مداخلات وكلمات رؤساء البرلمانات العربية، وانعكس ذلك على البيان الختامي للمؤتمر. وعبر الاتحاد في بيانه الختامي عن قناعته بان الثورات والحراك الشعبي الذي شهدته بعض الاقطار العربية انما مرده الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي مرت بها هذه البلدان خلال العقود الثلاث الماضية،وفي مقدمتها غياب دولة القانون وانتشار القمع والفساد وتفاقم مشكلتي الفقر والبطالة. واكد الاتحاد في بيانه دعمه للحراك الشعبي في الوطن العربي المطالب بالحرية والديمقراطية،شريطة ان يحافظ هذا على الحراك على سلميته. وفيما يتعلق بالأزمة السورية دعاء الاتحاد البرلماني العربي الى ايجاد حل سلمي للازمة السورية، واعرب عن قلقه الشديد للتصعيد العسكري الخطير واعمال العنف والعنف المضاد الذي يجري في سوريا، واكد ادانته لعمليات القتل الجماعي التي تجري فيها. كما اكد تمسكه الثابت بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها الوطنية وسلامة اراضيها، وطالب بالوقف الفوري لجميع اعمال العنف ووضع حد لإراقة الدماء والعمل على ايصال المساعدات الانسانية والطبية الى جميع المدنيين والمتضررين. وحول الملف الفلسطيني طالب الاتحاد البرلماني العربي بضرورة الاسراع في المصالحة الفلسطينية الفلسطينية لتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه الوطنية، واقامة دولته المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف . ودعا المؤتمر البرلمانات العربية الى سن التشريعات التي تعزز الديمقراطية والحريات والحكم الرشيد،وسيادة القانون من اجل تحقيق اهداف ثورات الربيع العربي في بناء دولة المؤسسات والقانون. وفيما يتعلق بالإرهاب اكد البيان الختامي للمؤتمر ضرورة التمييز بين الارهاب وحق الشعوب في المقاومة لتحرير اراضيها من الاحتلال،معتبرا ان الاحتلال يشكل ذروة الارهاب وابشع اشكاله،وان الاتحاد البرلماني العربي يدين الارهاب بكافة اشكاله ويستنكر الربط المتعمد بين الاسلام والارهاب،وادان ارهاب الدولة الذي تمارسه اسرائيل في جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة . واكد المؤتمر ضرورة منع وتجريم ثقافة الكراهية،وبث الفتنة الطائفية والتحريض على العنف،ودعا الحكومات الى الحفاظ على الاقليات في المجتمع تحت سقف المواطنة والتعددية والتسامح الديني . واعرب المؤتمر في بيانه الختامي عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وقضيته،وان اجراءات تغيير الواقع على الارض التي تمارسها اسرائيل بحكم القوة لن يمنح احتلالها الشرعية القانونية والاخلاقية والسياسية،وان الاتحاد يثمن مواقف الدول والمنظمات الدولية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني . يشار الى ان رئيس مجلس النواب المهندس سعد هايل السرور شارك في اجتماعات مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي التاسع عشر الذي عقد في الكويت على رأس وفد برلماني من النواب حسن عبيدات،وعلى الخلايلة كممثل للجمعية البرلمانية لدول حوض البحر الابيض المتوسط، ومحمود الخرابشة،وهند الفايز،ومحمد الخصاونة،وسليم البطاينة، اضافة الى العين علي ابو ربيحة،والعين بسام العموش، والنائب مصطفى شنيكات كممثل للبرلمان العربي . وناقش مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي على مدى يومين الاوضاع العربية الراهنة والحراك الشعبي،وتقارير اللجان الدائمة في الاتحاد البرلماني العربي . وفي لجنة الشؤون السياسية والعلاقات الدولية مثل الاردن فيها النائب حسن عبيدات،والعين علي ابو ربيحه،وشارك في لجنة الشؤون المالية والاقتصادية النائب سليم البطاينة،والعين بسام العموش،وفي لجنة شؤون المرأة والطفولة شارك فيها من الوفد البرلماني النائب هند الفايز،والنائب محمد الخصاونة،وفي اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي شارك في اجتماعاتها عن الاردن النائب محمود الخرابشة. والقى السرور كلمة في الجلسة الرئيسية للمؤتمر استعرض فيها الاوضاع الراهنة في المنطقة،اضافة الى تداعيات اللجوء السوري الى الاردن وانعكاسات الازمة السورية عليه . كما عرض في المؤتمر الاصلاحات السياسية والاقتصادية التي يقوم بها الاردن من اجل اجراء الاصلاح الشامل وتعزيز المشاركة الشعبية، وقال اننا نأمل من المؤتمر التاسع عشر للاتحاد البرلماني العربي الذي يعقد في الكويت ان يخرج بقرارات تهم الشعوب العربية،وتحاكي تطلعاتها ومستقبلها وان تعمل على اعادة الامن والاستقرار لها ” . وبناء على طلب الوفد البرلماني الاردني اتخذت اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي قرارا بإضافة بند طارئ على جدول اعمال مؤتمر الاتحاد يتضمن ادراج قضية اللاجئين السوريين في الاردن، ودول جوار سوريا باعتبار هذه القضية تستحق البحث والنقاش . كما ناقش المؤتمر الاوضاع العربية الراهنة والحراك الشعبي والنشاط البرلماني الدولي وتقارير البرلمانات العربية حول المرأة ودورها،وقضايا الاطفال في الوطن العربي،اضافة الى التحضير للاجتماع البرلماني العربي الخاص بتفعيل دور المرأة،وخطة عمل الاتحاد البرلماني للعام المقبل . والقى النائب على الخلايلة كلمة في المؤتمر نيابة عن الجمعية البرلمانية لدول حوض البحر الابيض المتوسط قال فيها ان مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي ينعقد في ظل ظروف دقيقة وبالغة الاهمية تمر بها الامة العربية،ما يستلزم اتخاذ قرارات،ومواقف تتناسب مع هذه المرحلة،وتحول دون تطور الاحداث في المنطقة العربية وتفاقمها سواء على مستوى الدول او المنطقة اجمع. وبين ان الجمعية البرلمانية على اتم الاستعداد لتقديم كل عون ممكن للاتحاد البرلماني العربي في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية وقضايا الطاقة والمياه.