55عاما على تاسيس الاذاعة الاردنية

2014 03 01
2014 03 01

71احتفلت الاذاعة الاردنية، اليوم السبت، بالعيد الخامس والخمسين لتأسيسها، برعاية وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني.

وانطلق صوت الاردن عبر الاثير في مثل هذا اليوم من العام 1959، ناقلا صوت جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، معلنا انطلاقة الاذاعة الوطنية الاردنية.

وبدأت الاذاعة الاردنية بثها العام 1948 من مدينة رام الله والعام 1956 انشئت محطة اذاعة عمان في جبل الحسين، وفي الاول من آذار العام 1959 افتتح الملك الحسين مبنى الاذاعة الحالي في أم الحيران.

وقال المومني خلال الحفل الذي حضره مديرو المؤسسات الاعلامية ونقيب الصحفيين ان الاذاعة الاردنية هي احد اهم منجزات الدولة الاردنية ورافد مهم من روافد الخطاب السياسي المتزن للدولة.

واشار الى اسهامات الرواد الاوائل في تطور الاذاعة منذ تأسيسها الى ان اصبحت ركنا اساسيا من اركان الاعلام الاردني، فضلا عن اسهامات الاذاعة في مختلف الميادين باعتبارها صوتا للاردن.

وقال مدير الاذاعة نصر العناني ان الاذاعة الاردنية تطورت خلال السنوات الماضية لتضم اليوم ست اذاعات رسمية تتناول كل متطلبات المرحلة وهي: البرنامج العام، عمان (FM) ولها ثلاثة فروع، اذاعة القرآن الكريم، الاجنبية، اربد الشمال، وهدف.

وتناول خطط الاذاعة المقبلة والتي تركز على تطوير بنيتها التحية، وتطوير الجانب الفني والتدريبي لكوادرها كافة، والتركيز على رفع سوية العمل وتطويره.

واشار الى مراجعة الدورات البرامجية لكافة الاذاعات بشكل مستمر لتواكب روح العصر وتكون منافسة وجاذبة للمستمعين، مؤكدا ان الاذاعة ما زالت محافظة على مصداقيتها وموضوعيتها وهو ما يعزز حضورها وتنافسيتها.

وقال ان المصداقية والموضوعية هما الاساس لنجاح الاذاعة وانتشارها، لافتا الى ان النجاح الاني لا يعد نجاحا، وان النجاح مرتبط بالمحافظة على جمهور المستمعين.

والاذاعة الاردنية عضو مؤسس في اتحاد اذاعات الدول العربية وعضو عامل في اتحاد الاذاعات الاوروبية، وعضو مشارك في منظمة الاذاعات الاسلامية واتحاد الاذاعات الاسيوية ومنظمة الاذاعة لدول عدم الانحياز.

وتضمن الحفل فقرات فنية وعرضا عن الاذاعة وتطورها منذ تأسيسها.