6.5 مليار دينار موجودات الضمان

2014 10 18
2014 10 18

50عمان – صراحة نيوز -تحتفل المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي هذه الأيام بعيدها السادس والثلاثين، وهي مناسبة لشحذ الهمم لتحقيق المزيد من الإنجاز الذي يصب في صالح جمهور الضمان العريض من مؤمن عليهم ومنتفعين وأفراد مجتمع بشكل عام.

وقال الناطق الرسمي باسم المؤسسة موسى الصبيحي في معرض ردّه على سؤال لـ (بترا) حول المناسبة: انها مؤسسة الناس من عمال وموظفين ومواطنين بشكل عام، وإن إدارة هذه المؤسسة تُشدّد على إيلاء الجمهور الاهتمام الذي يستحق، سواء من ناحية الإسراع في تقديم الخدمة والتميز في تقديمها، أو من ناحية تكثيف الجهود الإعلامية والتوعوية لنشر الوعي والمعرفة بتشريعات الضمان والانفتاح على المجتمع وعلى وسائل الاعلام، وتقديم المعلومة وإتاحتها بكل يسر ودقة للجميع.

وأضاف ان الخطة الاستراتيجية للمؤسسة للأعوام 2014 – 2016 وضعت ضمن سلّم أولويات المرحلة المقبلة التوسع في الشمولية الاجتماعية لكافة أبناء الطبقة العاملة ومواجهة ظاهرة التهرب التأميني بكل قوة وحزم، مبيناً أن هذه الظاهرة أخذت تزعج المؤسسة بشكل كبير، نظراً لتأثيرها السلبي على توجّهاتها لمدّ مظلة الحماية الاجتماعية، وإعاقة دورها في التمكين الاقتصادي والاجتماعي لأفراد المجتمع، وبالتالي الإخلال بمبدأ العدالة في الحقوق بين الناس في حال تُركت شرائح من العاملين خارج مظلة الضمان، مما يستدعي الوقوف بكل حزم في مواجهة التهرب من الشمول بكل أشكاله وصوره، وتطبيق القانون على الجميع دون تهاون.

واشار الى أن المؤسسة بدأت بالتحضير لإطلاق حملات إعلامية ضخمة العام المقبل لمواجهة التهرب التأميني وكشف أصحاب العمل المتهربين من القطاعين العام والخاص.

واكد الصبيحي أن المؤسسة حققت الكثير من الإنجازات عبر مسيرة الستة والثلاثين عاماً الماضية، اذ زاد حجم النظام التأميني على مليون وثلاثمائة ألف شخص بين مؤمن عليه”مشترك حالياً” و متقاعد، ووريث مستحق، وقدّمت خدمات العناية الطبية ونفقاتها لما يزيد على 430 ألف عامل تعرضوا لأصابات عمل، وقدّمت بدلات تعطل عن العمل لأكثر من 17 ألف مؤمن عليه، إضافة إلى تقديم بدل إجازة أمومة لحوالي 12 سيدة مشتركة بالضمان من العاملات في القطاع الخاص.

وقال ان عدد متقاعدي الضمان زاد على 164 ألف متقاعد، حيث أنفقت المؤسسة تراكمياً حتى تاريخه على المنافع التأمينية المختلفة من رواتب تقاعدية ونفقات إصابات عمل وبدلات إجازة أمومة وتعويضات دفعة واحدة ما يزيد على أربعة مليارات وستمائة مليون دينار، في حين زادت إيراداتها التأمينية التراكمية من اشتراكات المؤمن عليهم على ثمانية مليارات وسبعمائة مليون دينار، مشيراً بأن موجودات صندوق أموال الضمان تناهز حالياً الستة مليارات ونصف المليار دينار.

وزاد الناطق باسم الضمان ان المؤسسة ماضية في جهودها لخدمة المجتمع والمواطن، ولا سيّما في ظل قانون ضمان اجتماعي متوازن، بدأ يحقق رضا واسعاً في المجتمع.