94 عاما على اعدام ريا وسكينة ..فيديو

2015 12 25
2015 12 25
51_20151222155132صراحة نيوز – في حي اللبان بالإسكندرية عام ١٩١٨م ظهرت سيدتين كانتا الأشرس في تاريخ الجريمة، حيث أحترفا الدعارة والمخدرات والسرقة وآخرهم القتل بعد اصطياد فرائسهم وسرقة مشغولاتهم الذهبية.

ريا وأختها سكينة، قدمتا من الصعيد، وتزوجت “ريا” من حسب الله سعيد مرعي وأنجبت “بديعة”، هي الابنة الوحيدة في بيئة كانت تمارس القتل والدعارة من أجل العيش بسبب الفقر الذي أحاط بعائلتها.

ريا وسكينة في سطور

1- جاءتا الأختان من الصعيد إلى بني سويف ثم إلى كفر الزيات واستقرتا في مدينة الإسكندرية في بدايات القرن العشرين.

2- بعد أن تزوجت ريا من حسب الله، أنجبت منه عشرة أبناء ماتوا جميعم إما أثناء الولادة أو بعدها بأشهر قليلة نتيجة سوء الرعاية الصحية، لم يتبقى منهم إلا بديعة.

3- أحترفتا الاختان السرقة والقتل وعملن أيضًا كبائعات للهوى.

4- أختارت الاختين المنزل مسرح الجريمة على بعد خطوات من قسم شرطة اللبان القديم، ليبتعدا عن الشبهات، وبالقرب من سوق زنقة الستات الذي كان أحد الأماكن التي تصطاد “ريا وسكينة” منه الضحايا.

5- تم اكتشاف جرائمهما عن طريق الصدفة، حيث يملك البيت الذي يقطنان فيه رجل عجوز ضرير وبالاتفاق مع شخص إيطالي الجنسية تم تأجير المنزل، ولكن المستأجر الإيطالي أشترط أن يتم توصيل المياه والمجاري في البيت، وأثناء الحفر عثر على الجثث وانكشف سر ريا وسكينة وتم القبض عليهما.

6- كانت محاكمتهما ذات طابع خاص، حيث كانت تباع التذاكر مقابل أن يتجمع الأهالي أمام المحكمة لرؤيتهن أثناء المحاكمة.

7- تم تنفيذ الإعدام بحقهم في 21 و22 ديسمبر 1921م.

8- طلبت ريا رؤية ابنها قبل وفاتها ولكنهم رفضوا لأنها كانت رأتها قبل تنفيذ الحكم بيومين، فقالت ريا “لكِ الله يا بديعة”.

9- ماتت بديعة ابنة ريا بعد تنفيذ حكم الإعدام لوالديها وخالتها بثلاث سنوات.

10- قتلتا نحو 17 ضحية ويعتقد بأنهما أول امرأتان ينفذ فيهما حكم الإعدام.

51_20151222155021