الذنيبات : اضراب المعلمين عمل مبيت

2014 08 26
2014 08 26

40صراحة نيوز – قال وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات إن نقابة المعلمين رفضت المبادرة النيابية بشكل قاطع، وحملت الحكومة مسؤولية ذلك، رغم أن الحكومة لم تحضر اللقاء مع رئيس مجلس النواب ورئيس وأعضاء لجنة التربية النيابية وعدد من النواب.

وأضاف في مقابلة مع التلفزيون الأردني بثها، مساء أمس، اننا وافقنا على خمسة مطالب من أصل ستة تقدمت بها النقابة، مبينا أن المطلب الوحيد الذي لم توافق عليه الحكومة هو الزيادة المالية (علاوة الطبشورة).

وتساءل “هل يوجد مفاوضون يعرضون ستة مطالب، ثم يقولون لا نوافق الا عليها جميعا”.

وأكد أن المبادرة النيابية والجهود التي بذلت من قبل المعنيين “لم تلق أذنا صاغية عند مجلس نقابة المعلمين”، مشدداً على ضرورة أن يكون التعليم بعيدا عن التسييس.

وقال ان الإضراب ليس عملا وطنيا، مستغربا كيف ترى النقابة في الإضراب مصلحة وطنية وتربوية.

وتساءل هل في ترك الطلبة بالشارع مصلحة وطنية، ثم كيف تنادي النقابة بالإضراب وتناشد الناس عدم ارسال أبنائهم للمدارس، مؤكداً أن ” التوجيهات نحو الاضراب قرار مبيت لا رجعة عنه”.

وأعلن الذنيبات أن مجلس الوزراء قرر اعطاء شقق من المبادرة الملكية للإسكان (سكن كريم لعيش كريم)، لصالح صندوق اسكان التربية والتعليم قبل نحو ثلاثة او اربعة اسابيع، مشيراً إلى أن الشقة ستباع بسعر رمزي لتوضع حصيلة هذه البيوعات في صندوق اسكان التربية ليستفيد منها المعلم.

وفيما يتعلق بتعديلات نظام الخدمة المدنية، قال الذنيبات إن النقابة تقدمت بعدد من التعديلات على النظام إلى مجلس الخدمة المدنية، وذلك بعد ان اتفقنا على 18 تعديلا، فيما بقي ثلاثة من هذه تعديلات.

وأضاف” فوجئت لاحقا بطلب آخر من النقابة يتضمن تعديلات جديدة، مشيراً إلى أن النظام الجديد ينتظر الموافقة في مجلس الوزراء.

وحول “علاوة الطبشورة”، ذكر الذنيبات طرحت على مجلس النقابة “دعونا نتفق من هو المعلم، بما أنكم تطالبون بعلاوة للمعلم الذي يحمل الطبشورة في الصف؟”، بيد ان النقابة، بحسب ذنيبات، أصرت أن تشمل العلاوة المعلم الذي يحمل الطبشورة والإداري.

وتابع “علينا أن نعرف من هو المعلم حتى نستطيع حمايته، ومن يحق له الانتساب الى النقابة، إلا أن النقابة رفضت ذلك”.

وقال ان الاضراب سواء كان في مدرسة واحدة او في كل المدارس فهو اضراب، وهناك معلمون ومعلمات ذهبوا الى مدارسهم ونوجه لهم التحية والتقدير.

ودعا الذنيبات مجلس نقابة المعلمين إلى النظر للمصلحة الوطنية من منظار حقيقي وليس مجرد شعارات، وناشد المعلمين العودة الى مدارسهم.

وذكر وزير التربية أنه وجه كتابا الى النقابة لمعرفة وجهة نظرها بتطوير التعليم في الاردن، وذلك للافادة من خبراتها، “لكننا لم نتلق جوابا حول هذا الموضوع.

واضاف “فبدل ان يهب مجلس النقابة للوقوف مع الوزارة في نجاحاتها التي حققتها وفي استعادة هيبة المعلم بالصف والشارع، يقف هذه الوقفة ليكافئ الوزارة بالإضراب”، متسائلا “أين هيبة المعلم واين احترامه واين تقديره الان؟”.

وقال الوزير “عالميا توجد ثلاث مهن تسمى المهن النبيلة لا يجوز الاضراب فيها، وهي التعليم والطب والقضاء، فلا توجد دولة تسمح بالاضراب في التعليم ومع ذلك صبرنا في السنة الماضية على اضراب في العقبة استمر ثلاثين يوما ووعدنا بالتعويض ولم يتم التعويض، واليوم بدل ان نبدأ عامنا الدراسي بالحق والتواصي بالصبر بدأناه باضراب”، داعيا المعلمين الى “الانتباه للشعارات التي ترفع وليست صحيحة”.