أبو صابر ” كلنا سلامه فداء للوطن وقائده “

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 9 سبتمبر 2017 - 9:03 مساءً

صراحة نيوز – المحرر : وصلتنا مقالة من مواطن اردني تناول فيها الشأن المحلي من زاوية شعبية وطلب نشرها دون الإشارة الى اسمه لأنه وكما قال لا يبحث عن شعبويات بل يدعو الله ان يخرج الأردن من أزمته وأنه يكتفي الإشارة الى كنيته ” ابو صابر “

ننشر المقالة كما وردتنا وهي بعنوان

” كلنا سلامه فداءً للوطن وقائده “

بقلم ابو صابر

وسلامه سعيد جندي اردني من بلدة بصيرا احدى بلدات محافظة الطفيلة وكان رحمه الله احد افراد حرس الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه ومن مواقفه نسرد هنا قصتين تنمان عن رجولته وهمته العالية واخلاصه للوطن وقيادته .

الأولى انه وفي احد الأيام واثناء وجوده أمام منزل الأمير الحسن وكان وليا للعهد ” انذاك ” قذف عشبا كان بيده في وجه السفير البريطاني وقال له ” ناكل هذا ولا نذل ” ردا على تهديده بوقف المساعدات للاردن بعد اعلان الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه تعريب الجيش .

والثانية في عام 1957 حيث رفضت حكومة سليمان النابلسي التي كانت مدعومة من القيادة المصرية والسورية أمراً لجلالة الملك الراحل بتقديم استقالتها لكي يُخرج الاردن من مأزق كبير تسببت به الحكومة وحين سمع سلامه سعيد بالمعلومه دخل على النابلسي الذي كان متواجدا مع عدد من الوزراء في أحد المكاتب الملكية وكان يحمل سلاحه وأغلق الباب خلفه مما أثار حفيظة المتواجدين وقام احدهم محاولا اخراجه لكنه قاومه ورفض الخروج وقام بسحب اقسام سلاحه طالبا من النابلسي تقديم استقالته فورا فكان له ما اراد وأخذ الاستقالة وتوجه الى الملك وسلمها اياها لتثبت الأيام لاحقا ان سلامه أخرج البلد من مأزق كبير .

وكرجل بسيط اتخيل أن الاردن يمر حاليا بمأزق كبير وان تغيرت الشخوص والأدوات والاهداف وهو ما دفعني للتعبير بلسان حال البسطاء من الشعب لأطلب من جلالة الملك مكشافة شعبيه كما كان والده الراحل فالسكوت وقد بلغ السيل الزبى ليس حلاً كما يتخيل مستشاري جلالته لأن شعب الاردن الذي يُكن بصدق كامل الولاء للنظام الهاشمي لا يقبل الهوان .

لسان حال الشعب يتسائلون ما سر سكوت جلالة الملك وعهدنا به ان الشعب خط أحمر بالنسبة له ؟ ولماذا لم يكاشف شعبه بما يجري كما اعتدنا ؟ وقد بات الواقع الصعب الذي اوصلتنا اليه حكومة الملقي حديث المجالس العامة شكوى وتذمر لم نشهده من قبل وبات ذلك مادة صحفية لوسائل الاعلام المحلية والأجنبية .

وكما ان الشعب خط أحمر بالنسبة لجلالته فان حاضر ومستقبل الاردن ونظامه السياسي هو أيضا خط أحمر للشعب ومن هنا ننتظر ان نسمع من جلالته بشفافيته المعهودة حديثا من القلب الى القلب لمعرفة واقع الحال بالنسبة لحاضرنا ومستقبلنا حتى وان كان مراً وعلقما ” لا سمح الله ” فنحن جاهزون لتجرعه وشد الأحزمة على أبداننا أكثر وأكثر وتأكد يا جلالة الملك اننا كلنا ” سلامه سعيد ” فداء للوطن وقائد الوطن .

فبالله عليك جلالة الملك حفظكم الله ورعاكم ان تكشافنا بما يجري والله الموفق .

2017-09-09 2017-09-09
غير مصنف
صراحة الاردنية