أحزاب سياسية تدعو النخب الثقافية والاجتماعية للمشاركة بالانتخابات

صراحة الاردنية
اخبار الاردن
7 نوفمبر 2020

imgid483308 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –  دعت أحزاب سياسية، النخب الثقافية والاجتماعية والسياسية إلى المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة للمحافظة على استمرارية المسيرة الديمقراطية، وتعزيز المشاركة السياسية لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في الأردن مؤكدة أن الحكومة قدمت كل الامكانات لإنجاح العملية الانتخابية.
وأكدوا في أحاديثهم لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم السبت أن الاستحقاق يجب أن يظهر بالشكل الذي يليق بالأردن من خلال المشاركة الواسعة، ومن واجب الأردنيين المشاركة في فرز الأقدر، موضحين أن الإحجام عن المشاركة لن يصب في المصلحة العامة.
ودعا أمين عام حزب الرسالة الدكتور حازم قشوع إلى المشاركة بالانتخابات النيابية لاستمرار الحياة الديمقراطية وتكريس النهج التعددي للمساهمة فى تعزيز الحياه النيابية في المملكة مؤكدا أن المرحله السياسية التي تشهدها المنطقة بحاجة الى مشاركة فاعلة تعزز من حالة المنعة والمساهمة الأكيدة تجاه الوطن وقضاياه.
وقال إن الحكومة حرصت على تقديم كل الامكانات الضرورية والمساعدة في خدمة الانتخابات النيابية ، والمواطن الأردني مطالب بتلبية نداء الوطن بالذهاب إلى صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء المقبل لاختيار من يمثله.
وأشار مدير عام حزب التيار الوطني الدكتور سعد البشير إلى أن المشاركة في الانتخابات هي واجب على كل ناخب وحق كفله الدستور له ليكون جزءا أساسيا في رسم مستقبل أجمل للوطن، ومن واجب الناخب اختيار الشخص المناسب ليكون القرار الاقتصادي والسياسي اكثر انسجاما مع الطموحات الشعبية.
وأضاف البشير أن عملية الانتخاب عملية وطنية بحتة، حيث أن مجلس النواب مسؤول عن سن القوانين ومراقبة أداء الحكومة، لذلك فإن من واجب الناخب أن يختار الشخص الأكثر كفاءة وقدرة على خدمة المصالح الوطنية، داعيا أبناء المجتمع الأردني للتوجه إلى صناديق الإقتراع والمشاركة الفاعلة بالانتخابات لإنجاح العملية الانتخابية والخروج بنوابٍ على قدر عالٍ من المسؤولية وحب الوطن.
وأكد رئيس تيار الأحزاب الإصلاحية نظير عربيات أهمية مشاركة النخب والقوى الثقافية والاجتماعية والحزبية في الإنتخابات النيابية المقبلة لتعزيز دور المواطنين في المشاركة بعملية صنع القرار كونهم يؤمنون بدورهم في انتخاب ممثليهم في السلطة التشريعية ولديهم آليات التأثير الكبير في عملية البناء الوطني وإحداث التغيير في مواجهة التحديات التي تواجه الوطن .
وشدد عربيات على دور الناخب الواعي في صياغة الحياة البرلمانية من خلال اختيار المرشح المناسب لأن النائب هو من سيقرر مستقبل حياتنا اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.
وقال استاذ القانون المحامي هاشم الشهوان إن المشاركة في الانتخابات من اهم ممارسات الحقوق السياسية ولها أهمية بالغة، فالمواطن هو من يقرر ويختار ممثليه لمراقبة أداء السلطة التنفيذية وفي سن التشريعات باختلاف تقنياتها، وتغييب هذا الحق والتواني عن ممارسته ، يعرض المجتمع لاخطار تدني مستوى الرقابة على عمل الحكومة وتنامي احتمالية صدور تشريعات قد تحمل على المواطن تبعات لاحصر لها .
وأضاف الشهوان أن الشباب هم أكبر شريحة تمارس هذا الحق فالآمال معقودة عليهم في توسيع دائرة المشاركة من جهة، وحسن اختيار من يمثلهم ويحاكي طموحاتهم ومطالبهم من جهة أخرى.
وأشار إلى أن الاصلاح يستوجب المشاركة الفاعلة والإيجابية حيث أن أخذ موقف المتابع السلبي للأحداث لن يزيد الأمر إلا سوءا ولن يجلب أي جديد لا بل قد ينذر بالاسوأ داعيا جميع المواطنين والشباب على وجه الخصوص لإدارة دفة التغيير والمشاركة بقوة في رسم ملامح المستقبل الذي يليق بطموحهم ويحقق آمالهم وتطلعاتهم.

بترا