أخر مستجدات كورونا في الولايات المتحدة اعلان الطوارىء والاستعانة بالحرس الوطني

400 وفاة واكثر من 33 الف اصابة

23 مارس 2020

33a2fb6a4d - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حالة الطوارئ الطبية في الولايات المتضررة من فيروس كورونا،، مشيرا إلى ان السلطات الفدرالية ستستعين بالحرس الوطني لمواجهة الفيروس خاصة في ولايات واشنطن ونيويورك وكاليفورنيا.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض انه أمر” وكالة إدارة الطوارئ الأميركية بإنشاء مستشفيات فدرالية مخصصة لحالات الطوارئ بسعة ألف سرير في ولاية نيويورك وألفَي سرير في كاليفورنيا وألف سرير في ولاية واشنطن.

وفي وقت سابق، استبعد ترامب فرض اجراءات عزل تام على أراضي كل البلاد في الوقت الراهن.

ومع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، أصبحت ولايتا لويزيانا وأوهايو أحدث ولايتين تعلنان حظرا موسعا للتجول للحد من انتشار الفيروس حيث يخضع واحد من بين كل ثلاثة أمريكيين تقريبا لأوامربالبقاء في المنزل.

وتنضم الولايتان إلى نيويورك وكاليفورنيا وإيلينوي وكونيتيكت ونيوجيرزي التي يقطنها جميعا نحو 100 مليون أمريكي في الوقت الذي وصلت فيه حالات الإصابة بالفيروس إلى 33 ألف حالة، فيما بلغت الوفيات 400 حالة على الأقل وفقا لبيانات رويترز.

وقال حاكم أوهايو مايك ديواين “كل دليل أستطيع أن أضع يدي عليه يشير إلى أننا في مرحلة حاسمة تماما في هذه الحرب، وما سنفعله الآن سيكون له تأثير كبير في العالم.. ما نفعله الآن سيحد من هذا المهاجم.. لذا فإن منظومتنا للرعاية الصحية سيكون أمامها الوقت لعلاج المصابين”.

وسجلت أوهايو 351 حالة إصابة بفيروس كورونا وثلاث وفيات في حين سجلت لويزيانا 837 حالة إصابة و20 وفاة، العديد منها في منشأة لرعاية المسنين.

وقال حاكم لويزيانا جون بيل إدواردز إن ولايته شهدت زيادة في عدد حالات الإصابة بلغت عشرة أمثال في الأسبوع الأخير.

وستسري أوامر الإغلاق بالنسبة لأوهايو اعتبارا من منتصف ليل الاثنين وستظل حتى السادس من أبريل.

وتسري الأوامر بالنسبة لولاية لويزيانا في الخامسة مساء الاثنين بالتوقيت المحلي وتستمر حتى 12 أبريل.

وكان رئيس بلدية نيويورك، التي سجلت أكثر من ثلث حالات الإصابة بفيروس كورونا في أمريكا، قد وصف انتشار الفيروس بأنه أكبر أزمة داخلية منذ الكساد العظيم، ودعا الجيش الأميركي إلى تعبئة جهوده للحيلولة دون ارتباك نظام الصحة العامة.

وقال بيل دي بلاسيو رئيس البلدية “إذا لم نحصل على المزيد من أجهزة التنفس خلال الأيام العشرة القادمة سيموت أناس يجب ألايموتوا”.

وجاءت تصريحات رئيس بلدية نيويورك في الوقت الذي ارتفعت فيه حالات الإصابة بالفيروس في كبرى المدن الأميركية من حيث عدد السكان إلى 8 آلاف والوفيات إلى 60.

وقال دي بلاسيو من أن الأسوأ لم يأت بعد، وأشار إلى أن المدينة لم تحصل على الإمدادات الطبية التي تحتاجها من الحكومة الاتحادية للتعامل مع الانتشار السريع للمرض التنفسي المميت (كوفيد-19).

وقال رئيس البلدية “إبريل سيكون أسوأ كثيرا من مارس وأخشى أن يكون مايو أسوأ من أبريل”.

ومن جانبه قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن الإغلاق الذي يؤثر على شرائح كبيرة من المواطنين الأميركيين بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا سيستمر على الأرجح من 10 إلى 12 أسبوعا أو حتى أول يونيو.

ويتكيف الأميركيون مع أكبر تغير في الحياة اليومية منذ الحرب العالمية الثانية في ظل إغلاق المدارس وإلغاء المسابقات الرياضية والاضطراب الاقتصادي وسط تزايد فقدان الوظائف نتيجة إغلاق المؤسسات في الكثير من الصناعات.

وحصد الفيروس أرواح ما يزيد على 14 ألف شخص في أنحاء العالم كما أصاب أكثر من 300 ألف.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض