أمن الدولة تنظر قضايا ارهابية وتبدأ بمحاكمة متهم خطط لعمل ارهابي ضد مبنى مخابرات الزرقاء

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الإثنين 22 يناير 2018 - 8:27 مساءً

صراحة نيوز – نظرت محكمة أمن الدولة اليوم الاثنين خلال 13 جلسة علنية في عدد من القضايا الارهابية تورط فيها 35 متهما ارتبط أسماء عدد منهم بتنظيم داعش الإرهابي.

وتراس الجلسات رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد  العفيف وبعضوية القاضيين العسكري الرائد صفوان الزعبي والمدني منتصر عبيدات وبحضور مدعي عام امن الدولة.

وتخلل عقد الجلسات مواصلة النظر بقضيتي مؤامرة احداها يحاكم على خلفيتها تسعة متهمين بينهم فار من وجه العدالة، من مؤيدي تنظيم داعش الإرهابي، خططوا لتنفيذ عمليات عسكرية على الساحة الأردنية من خلال تصنيع احزمة ناسفه لغايات استخدامها في تنفيذ تلك الاعمال الإرهابية التي تستهدف الأجهزة الأمنية ردا على فتوى أصدرها تنظيم داعش الإرهابي ” ابشروا بما يسؤكم”.

واسند للمتهمين التسعة تهم المؤامرة بقصد القيام باعمال إرهابية ، والترويج لافكار جماعة إرهابية ، ومحاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية ، والالتحاق بجماعات إرهابية وتنظيمات إرهابية.

كما استمعت المحكمة في قضية “المؤامرة” الثانية الى شهود النيابة في القضية ، التي خطط المتهمون فيها الى الاعتداء على رجال الامن العام العاملين في مدينة معان وتحديدا مركز امن المدينة الجنوبي وسرقة الأسلحة من اجل القيام باعمال إرهابية ضد رجال الامن العام واثارة الرعب بين المواطنين .

وتخلل عقد الجلسات الاستماع الى شهادات عدد من شهود النيابة والدفاع وللبينات المقدمة للمحكمة في قضايا الترويج لافكار جماعة ارهابية والتحريض على نظام الحكم.

كما بدأت محكمة امن الدولة اليوم الاثنين بمحاكمة متهم خطط لتنفيذ عملية إرهابية ضد مرتبات مكتب مخابرات الزرقاء باستخدام السلاح الناري.

جاء ذلك خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس محكمة امن الدولة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وعضوية القاضيين العسكري الرائد صفوان الزعبي والمدني منتصر عبيدات وبحضور مدعي عام امن الدولة.

ونفى المتهم الموقوف منذ أيلول الماضي في رده على سؤال المحكمة ان كان مذنبا ام لا التهم المنسوبة له وهي التهديد بالقيام باعمال إرهابية ومحاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية والترويج لافكار جماعة إرهابية مدعيا بانه غير مذنب.

ووفق لائحة الاتهام فان المتهم منذ بداية عام 2016 بدا بمتابعة اخبار واصدارات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش ، وذلك عبر شبكة الانترنت حتى اصبح من مؤيدي ذلك التنظيم واقتنع بافكاره كونه يرى ان هذا التنظيم يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية، وإقامة دولة الخلافة وبعدها اخذ المتهم يتداول اخبار واصدارات التنظيم عبر تطبيق الواتس اب على هاتفه الخلوي بين عدد من أصدقائه ومعارفه.

واضافت اللائحة انه وفي منتصف عام 2016 تولدت لدى المتهم رغبة في الاتحاق بتنظيم داعش في سوريا والقتال برفقته نصره للتنظيم، واخذ يبحث عن طريق امن للالتحاق به الا انه تبين له عدم وجود طريق امن في تلك الفترة حيث قام بتاجيل فكرة الالتحاق لحين توفر طريق امن .

وفي منتصف عام 2017 وبغية مناصرة تنظيم داعش الإرهابي فقد خطط المتهم لتنفيذ عملية عسكرية على الساحة الأردنية وتم تحديد مبنى مخابرات الزرقاء ليكون هدفا لتنفيذ عمله العسكري على اثر ذلك قام بمعاينة المبنى اكثر من مرة من حيث المداخل والمخارج كما اخذ يبحث عن سلاح ناري وذلك لاستهداف مرتبات المخابرات بالزرقاء الا ان الاجهزة الامنية كانت له بالمرصاد وجرى القاء القبض عليه .

2018-01-22
صراحة الاردنية