أهالي معان ينتظرون تفعيل مختبر مركزي مُنجز منذ 3 أعوام

صراحة نيوز – ينتظر سكان في مدينة معان البدء بتفعيل مختبر مركزي للفحوصات والتحاليل الطبية داخل المركز الصحي الشامل في منطقة حي الوحدات بمعان، رغم تهيئة وجاهزية البنية التحتية للمبنى منذ 3 سنوات. وكشفت مصادر عاملة في مركز صحي معان أن وزارة الصحة قد انتهت من أعمال إعادة  تأهيل وصيانة وتأثيث 14 غرفة حسب المواصفات والمتطلبات بهدف إيجاد بيئة وحاضنة للعمل المخبري داخل مبنى مركز صحي معان الشامل على أساس تحويلها إلى مبنى متكامل بكافة تجهيزاته، لإقامة مختبر مركزي بكلفة بلغت نحو 70 ألف دينار لإحداث نقلة نوعية في الخدمة المخبرية على مستوى المحافظة. وأشارت المصادر، التي طلبت عدم نشر اسمها،  أنه تم تعيين نحو 14 من الكوادر الفنية على حساب مركز معان الشامل بغية تشغيل المختبر المركزي المنوي إقامته، إلا أن عمليات التأخير برفد المبنى بالأجهزة والمعدات المخبرية لتهيئة المختبر حال دون استمرارهم في مدينة معان، ما دفع الوزارة آنذاك إلى نقلهم إلى أماكن سكنهم في عدد من محافظات المملكة.  ويرى أحد سكان المدينة عبدالله أبو طه أن مختبر معان المركزي حلم طال انتظاره، معتبرا أن مسألة توجه الوزارة إلى إعادة تأهيل المبنى العام  2015، كان بارقة أمل للسكان بان المشروع وضع على الطريق الصحيح لخدمة أبناء المنطقة، مؤكدا أن الوقائع على الأرض خالفت كل التوقعات، معتبرا أن 3سنوات كانت كفيلة بافتتاح المختبر وتشغيله، الا أن تعثر رفده بالأجهزة والمعدات المخبرية تسبب بتأجيل انجازه ليرى النور كمختبر مركزي للمحافظة، ما ببدد حلمهم وعيونهم مازالت شاخصة إلى المبنى الجديد. وطالب صابر العظم  بضرورة الإسراع في استكمال مراحل المختبر المركزي من خلال رفده  بالأجهزة والمعدات والكوادر الفنية للقيام بإجراء الفحوصات المخبرية على الجانبين السريري والصحة العامة، على غرار ما هو معمول به في بعض محافظات المملكة، لما له من أهمية في تقديم الخدمة الطبية للمواطنين، إلى جانب تخفيف الضغط عن مختبر مستشفى معان الحكومي وإنهاء معاناة المرضى  للذهاب إلى المختبرات المركزية في عمان وبعض محافظات المملكة بهدف توفير الوقت والجهد والمال.  إلى ذلك، أكد مدير صحة محافظة معان الدكتور تيسير كريشان أن وزارة الصحة قد وجهت أجهزتها الرسمية في فترة سابقة لإقامة وإنشاء مختبر مركزي للفحوصات الطبية والصحة العامة للاستفادة من الجزء غير المستخدم أو المستغل في مركز صحي معان الشامل، بعد أن تم إعادة تأهيله وصيانته، بحيث يتم فيه إجراء كافة التحاليل الطبية المخبرية ليكون مختبرا مرجعيا لجميع المختبرات في المحافظة. وأشار كريشان لإلا أن نقص الكوادر الفنية وحاجة المختبر الحالي إلى تجهيزات فنية متكاملة من معدات وأجهزة مخبرية وكوادر بشرية حال دون تشغيله ليكون مختبر مركزي للمحافظة، مبينا أن 5 فنيين يقومون على تغطية المختبر الحالي وأن الأجهزة والكوادر المشغلة حاليا غير كافية للمختبر، حيث يقوم هذا المختبر بتقديم خدماته من خلال فحص كيمياء الدم وتحليل صورة الدم وفحص ما قبل الزواج، وقوة الدم. وأوضح أن المختبر يحتاج إلى جهاز فحص هرمونات وجهاز تحليل دم كبير وتخصيص غرفة للإدارة وتخصيص أيضا غرفة لزراعة وفحوص تشخيص البكتيريا، مبينا أنه يتم حاليا اعتماد مختبر مستشفى معان كمختبر للمحافظة.

الغد 

2017-12-23
صراحة الاردنية