أي التصريحين نصدق يا حكومتنا الرشيدة ؟

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – بقلم موسى العدوان 

      صدر خلال الأسبوع الماضي تصريحان أحدهما من قبل الحكومة الأردنية والثاني من  قبل مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية. وفيما يلي مقارنة بين التصريحين بحثا عن الحقيقة :

PMO Statementment on Agreement with Jordan.             

18/01/2018                                                           

Israel and Jordan have reached an agreement following the incident in Amman involving an Israeli diplomat on July 23, 2017 and the incident in which a Jordanian judge was killed on March 10, 2014.

The Israeli embassy in Jordan will return to full activity immediately. The Israeli authorities will continue reviewing the materials regarding the July 2017 incident and anticipate making a decision in the coming weeks.

Israel attaches great importance to its strategic relations with Jordan, and the two countries will act to advance their cooperation and to strengthen the peace treaty between them.

  • ترجمة غير رسمية لهذا التصريح ( لمن لا يتقن اللغة الإنجليزية ) والصادر من مكتب رئيس

الوزراء الإسرائيلي للاتفاق مع الأردن على حادث السفارة :

      توصلت الأردن وإسرائيل للاتفاق على إثر حادث عمان الذي تتضمن دبلوماسيا إسرائيليا بتاريخ 23 تموز 2017، وحادثة مقتل القاضي الأردني بتاريخ 10 آذار 2014.

      ستعود السفارة الإسرائيلية في الأردن لممارسة نشاطها الكامل مباشرة. وستستمر السلطات الإسرائيلية بمراجعة القضايا المتعلقة بحادثة تموز2017 ، ومن المتوقع اتخاذ قرار في الأسابيع القادمة.

تعلق إسرائيل أهمية كبيرة لعلاقاتها الإستراتيجية مع الأردن، وسيعمل البلدان على مواصلة التعاون وتعزيز معاهدة السلام بينهما.

                                         *          *         *

*   أما تصريح الحكومة الأردنية حول هذا الموضوع فكان كما يلي :

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تلقت مذكرة رسمية من وزارة الخارجية الإسرائيلية، عبرت فيها عن أسف الحكومة وندمها الشديدين إزاء حادثة السفارة الإسرائيلية في عمان التي وقعت في تموز/ يوليو من العام الماضي، وأسفرت عن استشهاد مواطنين أردنيين وكذلك إزاء حادثة استشهاد القاضي تعهدت رسميا من خلال المذكرة، بتنفيذ ومتابعة الإجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة، كما تعهدت بتقديم تعويضات لأهالي الشهداء الثلاثة، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الأردنية.

وتابع المومني في تصريحات لوكالة الأنباء الأردنية، “الحكومة ستتخذ الإجراءات المناسبة وفق المصالح الوطنية العليا في ضوء المذكرة الإسرائيلية، لا سيما وأنها تضمنت الاستجابة لجميع الشروط التي وضعتها الحكومة عقب حادثة السفارة، من أجل عودة السفير ومن ضمنها الإجراءات القانونية كافة

                                      *          *         *

* التعليق :  أي البيانين نصدق يا حكومتنا الرشيدة ؟  يقول الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية : أن الحكومة  الإسرائيلية أبدت أسفها وندمها الشديدين، على حادثة السفارة الإسرائيلية في عمان، التي وقعت في شهر تموز من العام الماضي.

ولكن عند اطلاعنا على البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، لم نقرأ عبارة الأسف والندم الشديدين ( Deep apologize and regret  )، إلا إذا كانت لهذه العبارة مصطلحا خاصا بين الحكومتين.

      إذا كان كلام الناطق الرسمي الأردني الدكتور محمد المومني صحيحا، فلينشر لنا مذكرة الحكومة الإسرائيلية التي وصلت إلى وزارة الخارجية في حكومتنا الأردنية، والتي تؤيد ما ورد بكلامه. وبعكس ذلك عليه أن لا يخدع الشعب بمعسول الكلام الذي لا أساس له، وأن لا ينسى بأن الصحافة الحرة لا تخفي ولا تقلب الحقائق، كما يجري في دول العالم الثالث.

     وأذكّره أيضا أن لدينا في الأردن شعب واع، يبحث عن الحقيقة في مختلف وسائل الإعلام ويتوصل إليها مهما ألبستها الحكومة من أثواب الزينة. فنرجو معاليه أن لا يستغبينا جميعا، لأن إبراهام لنكولن قال عبارته المشهورة التالية : ” يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت “.

2018-01-23
صراحة الاردنية