إن صحت المعلومات يجب محاسبة رئيس بلدية الصفاوي

15822274_1387635091260622_81914420_nصراحة نيوز – محمود الشرفات لم يرض المكوث في منزله خلال المنخفض الجوي والتلحف بالمدفئة، بل خرج لمساعدة الناس لكن بلدية الصفاوي كافأته بأن أوقفته عن العمل.

أعضاء المجلس البلدي رفضوا التوقيع على اقالته، لكن الرئيس حمل نفسه الى العاصمة وفعلها من هناك. نعم. استخدم الية البلدية. لكن في القصة ما هو فوق ذلك. طارق طرق بابه منتصف الليل فاذا به افراد من قوات البادية تستنجد به وبجرافته بعد ان غرقت مسلحاتهم بالسيول. رفض الرجل التحرك إلا بعد ان يأخذ الاذن من رئيس البلدية الذي لم يكن في منزله انذاك. اتصلوا به، دون ان ينجحوا في مهاتفته. وأخيرا قرروا ان حياة الناس في خطر، وان عليه التحرك للمساعدة.

في الحقيقة، ليس العائلة البدوية الوحيدة المهددة بالخطر، بل هناك كهل مريض وقد حاصرته السيول ايضاً، ولم تفلح آليات قوات البادية في الوصول إليه، في منطقة العروس، فاستعانوا بجرافة الشرفات.

15840932_1387634904593974_944028271_nيومان أمضاهما الشرفات إلى جانب رجال الأمن البادية بعد أن أسعفوا العائلة، وحملوا الكهل على ظهورهم، إلا أن حدة السيول ووعورة المكان أبقتهم طوال يومين محاصرين في منطقة البقعوية.

الشرفات يروي كل ذلك وهو فخور بنفسه معتدا بها، ولا سيما أنه كان إلى جانب قوات البادية لمساعدة أردنيين، لكن فرحته لم تكتمل، إذ وفور رجوعه من البقعوية شكل رئيس البلدية، علي الشرفات لجنة تحقيق، انتهت إلى وقفه عن العمل رغم حصوله على موافقة شفهية من مأمور الحركة.

يقول الشرفات في اتصال هاتفي لصحيفة نيسان: كنت مناوبا خلال أيام المنخفض الفائت، وبعد منتصف الليل حضرت قوات البادية إلى منزلي يطلبون اللودر، للمشاركة في إنقاذ عائلة بدوية حاصرتها السيول”، مؤكدا زيارة القوات لرئيس البلدية في منزله لكنهم لم يجدوه، فضلا عن محاولات الاتصال به لكن دون جدوى.

15841267_1387634374594027_35069266_n وتحت إصرار القوات التي تعطلت آلياتها قبل إنقاذ العائلة، كما أن في المنطقة كهلا مريضا ومحاصرا بالمياه، ولابد من مساعدته، كان لابد من تلبية النداء، ولا سيما أن مأمور الحركة أجرى اتصالاته مع رئيس البلدية لوضعه بصورة ما يجري، لكن هاتفه مغلق. يقول الشرفات. يقول: البدو داهمتهم السيول وفي مريض هناك والمسلحات غرقن “. تلك الظروف دفعت مأمور الحركة شبيكان ذياب الشرفات إلى الموافقة على نجدة العائلة والمريض، لكن هذا لم يرق لرئيس البلدية، علي الشرفات الذي جمع أعضاء المجلس البلدي لجلسة طارئة.15841416_1387635174593947_1330909835_n

“جلسة” طلب خلالها الرئيس من الأعضاء الموافقة على فصل الشرفات بحجة أنه ذهب إلى وجهة غير معرفة، ومن دون علم الرئيس، لكن الأعضاء لم يستجيبوا له، بعد أن استمعوا إلى أقواله وشهادة مأمور الحركة. “واصل الرئيس بيروقراطيته بعد أن فشل في إصدار قرار الفصل عبر المجلس، فاختار وزارة البلديات ليوهمهم بأقواله” حسبما يرى الشرفات الذي تلقى اليوم كتاب وقفه عن العمل رغم معرفة كل الأجهزة الأمنية وحتى محافظ المفرق بتفاصيل الحادثة. اليوم، يجلس الشرفات إلى جانب زوجاته الثلاث وأبنائه الأربعة عشر يحدثهم كيف تكافئ الدولة الأردنية أبناءها المخلصين.

منقول عن نيسان

2017-01-04
صراحة الاردنية