اختتام اجتماعات الدورة الـ35 للجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الخميس 26 أبريل 2018 - 5:45 مساءً

البحر الميت – اختتمت اليوم اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية في دورتها الخامسة والثلاثين بحضور ممثلين عن كافة الدول العربية باستثناء سوريا والتي خصص لها مقعدا حسب الأصول سوريا

وفي بداية الاجتماع الختامي القى وزير الزراعة الاردني المهندس خالد الحنيفات كلمة رحب خلالها برؤساء الوفود مؤكدا على اهمية دورهم ومسؤولياتهم في تعظيم عمل المنظمة العربية للتنمية الزراعية وانجازاتها خدمة للقطاعات الزراعية في الوطن العربي .

واشاد بالدور المميز والجهود التي تبذلها المنظمة العربية للتنمية الزراعية والخبرات المتراكمة التي اكتسبتها على مدى العقود الماضية وما  رافقها من كفاءة وخبرة في الادارة العامة ما ادى الى تحقيق خطوات ملموسة في سبيل تحقيق التنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي العربي بدعمها لمختلف الاستراتيجيات والخطط والبرامج والمشاريع الهادفة .

وقال انه وبالرغم من محدودية الإمكانيات المالية والظروف الاستثنائية التي تمر بها بعض الأقطار العربية الشقيقة وما يرافقها من هجرات قصرية وقطع لخطوط النقل والتجارة ونقص في  الإمدادات الغذائية وزيادة الفاقد في الغذاء بالإضافة الى شح الموارد المائية وآثار الجفاف وتحديات التغيرات المناخية .

واضاف  ان الاردن من افقر البلدان في العالم في المياه والدول التي تعاني من الجفاف تتعرض لضغوط مباشرة من نتائج التغيرات المناخية وتشكل قلة الموارد المائية تحدياحقيقيا يقف عائقا في طريق تحقيق التنمية المستدامة في ظل الظروف السياسية المحيطة التي تنعكس آثارها السلبية بصورة واضحة على القطاع الزراعي الذي كان يجد في اسواق الدول المجاورة مقرا وممرا لمنتجاته الزراعية الا ان تلك الظروف لم تقعدنا عن بذل الجهود المكثفة والمنظمة لمواجهة التحديات فاعتمدنا السياسات اللازمة لمواجهتها ووضعنا الاستراتيجيات المناسبة لتنفيذها .

وشدد المهندس الحنيفات على اهمية العمل العربي المشترك لتحقيق الأمن الغذائي من خلال المراجعة الدقيقة للالويات والادوات والتركيز على صغار المزارعين وايلائهم الاهتمام الكافي في ظل التحديات التي تهدد وجودهم كرافدين للغذاء داعيا المنظمة العربية للتنمية الزراعية الى ادامة اعلاء الصوت ولايصال رسائل من أجل المزيد من العدالة في النظام الاقتصادي الدولي الذي يذهب بعيدا في جعل بلداننا النامية اسواقا مقتوحة أمام الدول المتقدمة بينما تركت دولنا مع قلة موارها وضعف خبرتها لتصارع من أجل فرص موعودة يصعب تحقيقها .

من جهته قال البروفيسور ابراهيم آدم الدخيري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية السودان ان هذه الدورة تنعقد في ظروف دولية واقليمية مليئة بالتحديات التي القت بظلالهاعلى التنمية المستدامة في العالم بوجه عام واقليمنا العربي بوجه خاص .

واضاف ان بلداننا العربية اعدت سياسات محكمة قطريا  وقوميا لضمان رفع هذه التحديات خاصة في القطاع الزراعي وقد ظلت المنظمة تسعى جادة منذ ان تاسست  قبل اربعة عقود  ونيف  من أجل مؤازرة بلدانها الاعضاء ودعم جهودهم الرامية الى تحقيق الامن الغذائي للمواطن العربي .

واضاف ان اهدافنا تحقيق نقلة نوعية في العمل العربي المشترك في المجال الزراعي هي أهداف طموحة ومتجددة بحكم السرعة المذهلة للتغيرات والمستجدات الوطنية والاقليمية والعالمية ومن غير الممكن ان نقدم حصيلة اليوم للمسافة الواجب اجتيازها للوصول لهذه الاهداف لقصر الفترة التي باشرنا  في هذا العمل مؤكدا جدية عمل المنظمة لتنفيذها بكل ارادة وتصميم 

الجدير بالذكر ان وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات قد تولى رئاسة الجمعية العامة للمنظمة العربية للتتنمية الزراعية 35 فيما تقرر بالاجماع اناطة رئاسة المجلس التنفيذي لوزير الزراعة الفلسطيني ونائبا له وزير الزراعة اللبناني.

وتم على هامش الاجتماع توقيع اتفاقية تعاون ما بين المنظمة العربية للتنمية الزراعية والصندوق الهاشمي لتنمية البادية الأردنية .

2018-04-26
صراحة الاردنية