افتتاح أعمال مؤتمر”الدراسات الحديثة في إعجاز القرآن” في الطفيلة التقنية

صراحة نيوز – أكد رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور محمد خير الحوراني ضرورة مراجعة خطانا ومساراتنا في التعليم، وأن نعلم أبنائنا درجة أقل من التعليم ومزيداً من التعلم وأن نزودهم بأدوات الولوج إلى فضاءات المستقبل، وقال أن أساتذة  الجامعات قادة فكر وتعلم للطلبة وقدوة  لهم في البحث والاسقصاء للوصول للحقيقة، جاء ذلك خلال افتتاحه أعمال مؤتمر”الدراسات الحديثة في إعجاز القرآن وبيانه” العلمي الدولي المحكم الثاني الذي نظمه قسم اللغة العربية- كلية الآداب، بمشاركة مجموعة من الباحثين من كافة الدول العربية بالإضافة للأردن، وقال أن القصص القرآني منهل للعبرة والتأمل وسلوى وتثبيت للنفس.

وبحسب رئيس المؤتمر عميد كلية الآداب الدكتور حسين الزيدانيين يتناول المؤتمر الذي يعقد على مدار ثلاثة أيام جملة من المحاور أهمها، أدب الحوار، وصورة المرأة، وبناء الشخصيات، والمكان ودلالته الرمزية في القصص القرأني، ويتخلل أيام المؤتمر جلسات نقاشية غنية بالإضافة إلى بعض النشاطات اللامنهجية والندوات الثقافية والأدبية التي ستقام على هامش المؤتمر.

فيما بين رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور سلامة الغريب أن القرآن الكريم معجزة الإسلام ومنارة البيان وغذاء الأرواح والأبدان يستحق منا تأمل بيانه وإعجازه حيث جاء هذا المؤتمر في موضوع قصصه وحواراته وكيفية تجلياتها في الأسماع والأفهام.

وفي كلمته عن المشاركين قال الدكتور طه القيسي من العراق أن الملتقى العلمي هذا يُعد فرصة كبيرة لجمع العلماء والباحثين عبر امتداد الوطن الكبير لتتوحد الأهداف في بحر المعرفة والعلم، مؤكداً تميز الجامعات الأردنية في المواضبة على عقد اللقاءات والمؤتمرات العلمية المثمرة والبناءة في موضوعاتها ومخرجاتها.

وحضر الافتتاح  نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية الدكتور عبد الله الجراح ونائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية الدكتور محمد عبد الرحيم المحاسنة ومساعد الرئيس للشؤون القانونية الدكتور محمد عبد الوهاب المحاسنة، وممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية، والعمداء ومدراء الدوائر وحشد من طلبة الجامعة.

2018-04-04 2018-04-04
صراحة الاردنية