افكار ومقترحات العناني للخروج من الأزمة

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الإثنين 17 يونيو 2019 - 8:19 صباحًا

صراحة نيوز – اكد  نائب رئيس الوزراء الأسبق،  الدكتور جواد العناني بان “حجم الفساد في الاردن كبير”اا والوضع الاقتصادي صعب لكن الحلول ممكنة ويجب ان نعمل على ذلك .

  وقال خلال برنامج “لقاء خاص  بانه لا يرفض المشاركة في ورشة البحرين ان طلب  منه ذلك .

وانتقد نائب رئيس الوزراء الأسبق، العناني، الأداء التفاوضي للحكومة الأردنية برئاسة الدكتور عمر الرزازمع  صندوق النقد الدولي، واصفاً أداء المفاوض الحكومي بأنه لم يكن جيداً، مؤكداً أنه كان بإمكانه تحقيق نتائج أفضل من تلك التي تم التوصل إليها.
وحذر العناني من خطورة استمرار الأوضاع التي يعيشها الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن السنتين القادمتين تحملان مخاطر كبيرة في حال استمرار الأوضاع كما هي 
ودعا العناني الحكومة إلى تشكيل خلية أزمة لمراجعة كافة القرارات والاجراءات التي أدت إلى تراجع القطاعات الاقتصادية المختلفة، مشيرا إلى أن القطاع التجاري يعاني من أزمة خانقة 
وقال العناني إن الحكومة مطالبة بوضع خطة استراتيجية لاقامة ١٠ مشاريع انتاجية كبرى في المحافظات تضمن تشغيل ١٠ آلاف مواطن على الأقل، مشيرا إلى وجود دراسات كاملة حول المشاريع التي يمكن تنفيذها 
 وقال إن مندوبة البنك الدولي وخلال اخر اجتماعات لندن، افتتحت حديثها بالقول إن “الأردن الآن مفتوح للشغل”، وهو ما أشار إلى ضرورة أن يغيّر الأردن من أولوياته، ليتحوّل من تحقيق الاستقرار المالي والنقدي إلى التنمية.
وأضاف العناني: “إن التجربة العملية أثبتت صحة ما كنت أدعو إليه من ضرورة التركيز أكثر على (المقام) من أجل خفض نسبة الدين على الناتج المحلي الاجمالي، بمعنى زيادة الناتج المحلي بدلا من التركيز على خفض الدين”، مؤكدا أنه “ورغم أهمية اتباع سياسة مالية ونقدية متشددة لعكس جدية الدولة باتخاذ اجراءات لضمان سداد ديونها، إلا أن هذا لا يحقق نموّا في دولة مثل الأردن تتعرض لضغوطات خارجية وزيادة سكانية وانقطاع لخطوط التجارة”.
وعبّر العناني عن تفاؤله لتركيز الحكومة على احداث تنمية اقتصادية، مشيرا إلى أن صندوق النقد الدولي وافق على هذا التوجه، حيث أن الصندوق كان يطلب في نهاية عهد حكومة الدكتور عبدالله النسور وبداية عهد الدكتور هاني الملقي خفض نسبة الدين من 95% إلى 77% من الناتج المحلي الاجمالي، إلا أن ذلك كان مستحيلا في ظلّ تركيز الحكومة على السياسة المالية والنقدية فقط 
وشدد على أن العلاج بات واضحا ويكمن في التركيز على النمو “وهذا ما اقتنع به صندوق النقد الدولي”  وبين العناني  بانه لا يبحث عن المناصب  لكنه انه تم تكليفة بمنصب حكومي فلن يرفض
2019-06-17 2019-06-17
صراحة الاردنية