اكتشاف لوحة لليسوع تعود للعام 41 ميلادي

صراحة نيوز – تمّ اكتشاف لوحة يعود تاريخها إلى سنة 41 م تبرهن حقيقة خبر قيامة يسوع المسيح من بين الأموات.

نصّ الناصرة نُقش على لوحة 24″ x 25″ رخامية تناولت مرسوم القيصر الذي ينص على تطبيق عقوبة الإعدام على كل من يسرق أو ينقل جسد ميت في القبر، وهو دليل على أنّ المسيح صلب وقبر وقام. فبعد أن وجدوا القبر فارغا أصدر القيصر هذا المرسوم كرد فعل على قيامة المسيح.

اللوحة أثريّة ومكتوبة باللغة اليونانية، وقد حفظت في مجموعة فرونر في العام 1878 من الناصرة؛ وتعرف أيضا باسم “نقش الناصرة”. غير أنّه لم يُعرف ما إذا كانت ترتبط بعهد الإمبراطور طبريوس أو الإمبراطور كلوديوس.

إليكم ما ورد على اللوحة (مترجم من الانكليزية):

“ها هو قراري بشأن المقابر- التي أقيمت لمن يمارس الشعائر الدينية من الآباء أو الأطفال أو أفراد الأسرة- أنّها ستظل غير ملموسة إلى الأبد. ولكن، إن اتّهم أحد قانونيا أنّ الشخص الآخر قد دمّر القبر أو قام بإخراج الذين دفنوا بأيّة طريقة، أو بدّل مكانهم بنيّة الشر إلى أماكن أخرى، مرتكبا جريمة بحقهم، أو أزاح الحجارة عن القبر، آمر بأن يحاكم قضائيا، تماما كما سيقام بآلهة الشعائر الدينية وحتّى أكثر ليتعامل إلزاميّا مع من دفن بكلّ احترام. لا يسمح لك إطلاقا بنقل أيّ من الذين دفنوا. وإن قام أحد بذلك، أتمنّى أن يعاني من إنزاله عقوبة الإعدام بتهمة “تخريب القبر”.

2017-08-19 2017-08-19
صراحة الاردنية