الأمير الحسن : أتمنى للباريسيين اعادة قلب مدينتهم القديم إلى مجده التليد

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:08 صباحًا

صراحة نيوز – اصدر سمو الأمير  الحسن بن طلال بيانا في اعقاب الحريق الذي اندلع أمس في كاتدرائية “نوتردام” في العاصمة الفرنسية باريس معربا عن حزنه العميق جراء الحدث الذي طال نصبا تاريخيا شهد على أفضل فصول من تاريخ البشرية وأسوئها على مرّ القرون

نص البيان 

شعرنا بحزن عميق ونحن نشاهد كاتدرائية “نوتردام” العظيمة في باريس تشتعل أجزاء منها في الليلة الماضية؛ هذا النصب التاريخي الذي شهد على أفضل فصول من تاريخ البشرية وأسوئها على مرّ القرون.

إن فضاءاتنا المقدسة العتيقة تشهد على نهضة الحضارة وتعاظم الجهد الإنساني. وهي تذكّرنا بفاعلية الإيمان، وبقدرة الإنسان على الإبداع ، وكذلك تجسد قدرتنا على الصمود وإعادة البناء والتجديد وتُعظِّم في نفوسنا مشتركاتنا الإيمانية والإنسانية. وكما كتب فيكتور هوغو في عمله الخالد عن الكاتدرائية النفيسة: “الصروح العظيمة، مثل الجبال العظيمة، هي من صنع العصور”.

أحيي رجال الإطفاء الشجعان، وأشدّ على أيدي شعب فرنسا العريق في هذه اللحظة المأساوية. وأتمنى للباريسيين كل الخير في سعيهم لإعادة قلب مدينتهم القديم إلى مجده التليد. وفي المستقبل القريب، إن شاء الله، ستُقرع أجراس “سيدتنا” مرة أخرى..

2019-04-17
صراحة الاردنية