الأوقاف تقلل من أهمية شكاوي الحجاج ” كانت فردية “

صراحة نيوز – 28 أيلول 2017

كشف مدير دائرة الحج والعمرة في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية مجدي البطوش عن أن “أغلب شكاوى الحجاج التي تعاملت معها الدائرة للموسم السابق كانت فردية، وتتعلق بالنقل والسكن، إضافة إلى شكاوى من حجاج البعثة الأردنية وتتعلق بنفس الموضوع”.

وأشار في تصريح لـ”الغد” أمس، إلى أن “الشكاوى أو المخالفات التي وصلت الدائرة لم تكن كبيرة”، مشدداً على أنه “في حال كانت هناك مخالفات جسيمة أو كبيرة بحق الحجاج فإن الوزارة لن تتساهل أو تتهاون في أي مخالفة، وستحاسب المخالفين وتوجه عقوبات رادعة لهم وفقا للأنظمة والتعليمات المنصوص عليها”.

وأضاف إن “العقوبات قد تصل حدّ توقيف الشركة عن العمل في حال كانت المخالفة كبيرة، بالإضافة إلى الغرامات المالية التي ستترتب عليها”.

وبين أن الدائرة مستمرة في استقبال شكاوى الحجاج حتة نهايه الشهر الحالي ليتسنى متابعتها والتحقيق فيها واتخاذ الإجراءات والقرارات المناسبة بحقها.

وتعتبر مرحلة التحقق من شكاوى الحجاج أول مراحل التي تعمل عليها الوزارة عبر لجانها الفنية، لتقييم شامل لأداء مختلف البعثات المشاركة في موسم الحج، عن طريق ما تلقته من ملاحظات الحجاج، لتطوير وتحسين مستوى الخدمات في المواسم المقبلة.

يشار إلى أن الدائرة بدأت باستقبال تقارير بعثة الحج الادارية وتقارير مسؤولي عمارات الحجاج والمرشدين للموسم المنصرم وكذلك دراسة الشكاوى المقدمة من الحجاج الاردنيين على مكاتب الحج بشأن الخدمات التي تعاقدوا عليها ولم تقدم لهم او قدمت مخالفة.

ومن بين شكاوى الحجاج الدائمة، أيضا، إضافة إلى بعد المساكن، “عدم توفر مصاعد في العمارات التي يقطنونها، وعدد الأفراد في الغرفة الواحدة، وفئات الحج”.

يذكر أن الوزارة سجلت ما يزيد على 100 مخالفة بحق عدد من شركات الحج والعمرة العام الماضي، جراء عدم التزامها بشروط العقود التي جرى توقيعها مع الحجاج، ومخالفتها للأنظمة والتعليمات.

وتعتمد وزارة الأوقاف، في العادة، العقد الموثق بين مكاتب الحج والعمرة من جهة، والحاج من جهة أخرى، كأساس للحكم بين الطرفين، ومقاضاة الطرف الأول في حال تقصيره، وتشدد على ضرورة أن يقرأ الحاج العقد جيدا قبل التوقيع.

الغد

2017-09-28 2017-09-28
صراحة الاردنية