الإصلاح النيابية تبدأ زيارات ميدانية للمحافظات تستهلها بإربد

صراحة نيوز – التقى وفد من كتلة الاصلاح النيابية اليوم الأحد بفعاليات رسمية واهلية ومؤسسات مجتمع مدني في اربد للاطلاع على أبرز احتياجات المحافظة والتحديات الراهنة على الصعد كافة.

واستهل الوفد زيارته للمحافظة بلقاء محافظ اربد رضوان العتوم بحضور نائبه ومتصرف لواء القصبة عاطف العبادي واستمع من المحافظ الى ايجاز عن واقع المحافظة وميزاتها النسبية مشيرا الى تأثرها باللجوء السوري وضغطها على البنية التحتية فيها وقطاعات المياه والصحة والتعليم والبيئة والعمل والتشغيل بوجود حوالي 400 الف لاجئ سوري اضافة للخدمات المقدمة لحوالي مليون و700 الف مواطن موزعين على الويتها التسعة.

واشار العتوم الى ان محافظة اربد تتمتع بمزايا نسبية وتنوع حيوي وجغرافي ونشاط اقتصادي وموارد بشرية مؤهلة ومدربة ساهمت بمواجهة التحديات وتحويلها الى فرص قابلة للحياة مؤكدا اهمية عوامل الامن والاستقرار في تعزيز الانتاجية وتشجيع الاستثمار رغم وقوعها في منطقة اقليمية غير مستقرة. وقال النائب موسى الوحش نيابة عن وفد الكتلة ان هذه الزيارة تأتي كباكورة نشاطات الكتلة في المحافظات واللقاءات خارج حدود العاصمة عمان للوقوف والاطلاع على ارض الواقع على ابرز احتياجات المحافظات والتحديات التي تشكل اولوية لدى ابنائها كما انها تتيح الفرصة لأعضاء الكتلة للتعرف على واقع وحجم ومستوى الخدمات والتنمية فيها.

وفي جامعة اليرموك اطلع وفد الكتلة برئاسة النائب تامر بينو على واقع الجامعة الاداري والاكاديمي والمالي وخطتها الاستراتيجية التي بدأت بتطبيقها العام الماضي للسنوات الاربع القادمة من رئيسها الدكتور رفعت الفاعوري ونائبه للشؤون الاكاديمية الدكتور زياد السعد.

وتطرق الفاعوري الى عدد من المؤشرات التي تحكم منظومة التعليم في الجامعة بمستوياته الافقية والعامودية مشيرا الى انها من اكبر الجامعات الاردنية باستيعابها الى 42 الف طالب وطالبة العام الماضي وهو اعلى بكثير من طاقاتها الاستيعابية بحسب المعايير الوطنية والعالمية وهو ما شكل ضغطا على البنية التحتية ومستوى وجودة التعليم.

وقال ان الخطة الاستراتيجية تعمل على تخفيض اعداد الطلبة خلال المرحلة الاخيرة منها الى ما دون 30 الف طالب على اقل تقدير لافتا الى قبول حوالي خمسة الاف طالب لهذا العام على البرنامج العادي والموازي والدولي وان حوالي 9بالمائة من مجموع الطلبة من جنسيات عربية واجنبية وهو ما تسعى الخطة الى رفعه الى اكثر من 15 بالمئة.

واكد ان الوضع المالي للجامعة يبقى من اكبر التحديات الراهنة اذ يبلغ عجز موازنتها المقدرة ب 62 مليون دينار حوالي 24 مليون دينار نتيجة تأخر الاستحقاقات المتراكمة على الجهات الباعثة للطلبة وتواضع الدعم الحكومي المقرر بقيمة خمسة ملايين دينار لم يصل الجامعة منه فعليا سوى مليوني دينار. وعرض السعد لأبرز محاور الخطة الاستراتيجية الرامية لتطوير البرامج الدراسية في مستوياتها الثلاثة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه وتطوير البنية التحتية والبيئة الحاضنة للتدريس وتطوير المختبرات والقاعات الذكية الى جانب رفع حجم لانفاق على البحث العلمي بنسبة 5 بالمئة من موازنة الجامعة والتوسع في برنامج الابتعاث، لافتا إلى ان لدى الجامعة 75 مبتعثا في افضل الجامعات الاميركية والبريطانية والكندية والاسترالية.

وتركزت مداخلة النواب حول اعادة النظر بالتخصصات الراكدة والمشبعة والتوجه نحو التخصصات التقنية والمهنية التي يتطلبها سوق العمل والبحث عن مصادر تمويل خارجية والتوجه نحو الاستثمار اتساقا مع الموقع الحيوي المهم للجامعة ووقف التضخم في الكادر الاداري على حساب الكادر التعليمي المؤهل.

والتقى وفد الكتلة الفعاليات النقابية والسياسية والحزبية والشعبية في مجمع النقابات المهنية ودار الحديث حول العديد من القضايا التي تعاني منها اربد كالأزمة المرورية وانعكاسات نظام الابنية الجديد عليها وعلى حجم النشاط الاقتصادي فيها وتوجه جامعة البلقاء التطبيقية لتحويل كلية اربد الجامعية لمختلطة حيث تنوعت الآراء حيالها ما بين مؤيد ومعارض.

وضم وفد كتلة الاصلاح النيابية النواب تامر بينو وصالح العرموطي وموسى هنطش وموسى الوحش ومصطفى العساف وابراهيم ابو السيد ونبيل الشيشاني واحمد الرقب وحياة المسيمي وهدى العتوم وديما طهبوب.



تابعونا عبر تطبيق نبض
2017-09-24 2017-09-24
صراحة الاردنية