الرواشدة يتسائل : اين الدوله الاردنيه من حمادة فراعنة وأمثاله ؟

صراحة نيوز – كشف الدكتور ياسين الرواشدة مدير مركز الدراسات الاستراتيجية الاورو-متوسطية عن معلومات خطيرة تمس الدولة الاردنية قالها نائب سابق في البرلمان الاردني خلال ندوة تم عقدها في مدينة السليمانية بكردستان للمثقفين العرب والأكراد والتي حضرها عدد من الإعلاميين والنواب وكان من ضمنهم الدكتور الرواشدة .

جاء ذلك في منشور له على صفحة الفيسبوك خاصته صباح اليوم 21 – 9 – 2017 .

وقال في المنشور ان النائب السابق في البرلمان الاردني حمادة فراعنة الذي كان منذ عام 1984 وما زال ” بحسب ويكيبيديا ” عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1984 واحد الأعضاء السابقين في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قدم نفسه خلال الندوة بانه ” عضو في مجلس النواب ورئيسا للوفد ” وشبه وضع الاكراد بوضع الفلسطينيين الذين بحسبه تقمعهم ثلاث دول هي العراق وايران وتركيا تماما كما احتلت ارض فلسطين ثلاث دول هي اسرائيل والاردن ومصر !!!.

وأضاف الرواشدة الذي يحمل الجنسية البوسنية وسبق له ان عمل سفيرا للبوسنة في الكويت ومستشارا للرئيس البوسني ” انه تصدى له وقام بتصحيح المعلومات المزورة وعرف به بانه ليس رئيس وفد و ليس نائب في البرلمان وان صفته المشهور فيها انه من عتاة المروجين والمتعاونين مع الاحتلال الاسرائيلي ” .

وختم الرواشدة منشوره متسائلا اين الدوله الاردنيه من مثل هؤلاء؟.

شهادة احد الحضور يوسف الزعبي

نص المنشور

في مدينة السليمانيه في كردستان جرى خلال اليومين الماضيين ندوة” للمثقفين” العرب والاكراد .حضرها من الاردن بعض اعلاميبن ونواب سابقين من بينهم المدعو “حماده الفراعنه” وللمذكور لمن لا يعرفه تاريخ مثير للجدل والشبهات .

الفراعنه قدم نفسه ” رئيس للوفد الاردني” وانه” عضو في مجلس النواب” وانه وانه…القى كلمه قال فيها ان “وضع الاكراد شبيه بوضع الفلسطينيين !.حيث الاكراد تقمعهم وتحتل ارضهم ثلاث دول – هي العراق وايران و تركيا ..تماما كما احتلت ارض فلسطين ثلاث دول هي اسرائيل والاردن ومصر”!!

ورغم اني حضرت الندوه باسم مؤسسة غير اردنيه الا انني تصديت لذلك الصعلوك الذي هو من مواليد فلسطين( وهي منه براء) حيث رديت عليه بما يليق وصححت تزويره ذاك بانه ليس رئيس وفد و ليس نائب في البرلمان .وان صفته المشهور فيها انه من عتاة المروجين والمتعاونين مع الاحتلال الاسرائيلي.

لقد عاد ذاك المرتزق من كردستان محملا بالهدايا امس الى عمان ..وكأن شيئا لم يكن .اين الدوله الاردنيه من مثل هؤلاء؟.

نص المنشور 

في مدينة السليمانيه في كردستان جرى خلال اليومين الماضيين ندوة” للمثقفين” العرب والاكراد .حضرها من الاردن بعض اعلاميبن ونواب سابقين من بينهم المدعو “حماده الفراعنه” وللمذكور لمن لا يعرفه تاريخ مثير للجدل والشبهات . الفراعنه قدم نفسه ” رئيس للوفد الاردني” وانه” عضو في مجلس النواب” وانه وانه…القى كلمه قال فيها ان “وضع الاكراد شبيه بوضع الفلسطينيين !.حيث الاكراد تقمعهم وتحتل ارضهم ثلاث دول – هي العراق وايران و تركيا ..تماما كما احتلت ارض فلسطين ثلاث دول هي اسرائيل والاردن ومصر”!!.ورغم اني حضرت الندوه باسم مؤسسة غير اردنيه الا انني تصديت لذلك الصعلوك الذي هو من مواليد فلسطين( وهي منه براء) حيث رديت عليه بما يليق وصححت تزويره ذاك بانه ليس رئيس وفد و ليس نائب في البرلمان .وان صفته المشهور فيها انه من عتاة المروجين والمتعاونين مع الاحتلال الاسرائيلي. لقد عاد ذاك المرتزق من كردستان محملا بالهدايا امس الى عمان ..وكأن شيئا لم يكن .اين الدوله الاردنيه من مثل هؤلاء؟.

2017-09-21
صراحة الاردنية