الشركة الوطنية للدواجن …قبل اغلاق المسلخ والمصنع ..هل من اجابة وتوضيح

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – أعلنت الشركة الوطنية للدواجن عن إغلاق مسلخ الشركة ومصنع اللحوم في منطقة القطرانة اعتبارا من اليوم الاثنين، وحتى إشعار آخر.

وقال نائب رئيس شركة دل مونتي للأغذية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا محمد عباس إن قرار الإغلاق جاء بسبب وجود إجحاف بحق الشركة إلى الاستمرار في توقيف مديرها العام ولافتا الى ان مسلخ الشركة ومصنع اللحوم في منطقة القطرانة يعمل بهما نحو 1500 موظف وهم الآن متوقفون عن العمل إلى حين يتم اتخاذ الإجراء النهائي.

وأضاف بحسب ما نشرت وكالة الانباء الاردنية ” بترا” أن جميع حقوق هؤلاء الموظفين ومستحقاتهم محفوظة وملتزمة الشركة بدفعها.

وكانت الشركة اصدرت بيانا في وقت سابق قالت فيه ان الشركة الوطنية للدواجن تراعى اعلى معايير الجودة في مصانعها ومنذ التأسيس عام 1994 حيث يتم استخدام احدث التقنيات والانظمة البيئة ، وتحقق اعلى مستويات السلامة والانتاجية والنمو وتعتبر منتجات الشركة الوطنية مضمونة مئة في المئة .

لكن البيان خلا من اية توضيحات بشأن فواتير البيع الصادرة عن الشركة بخصوص الكميات التي تم ضبطها حيث اشارت على سبيل المثال فاتورة تحمل الرقم 1707004 ان الوزن الصافي للكمية المباعة 13839 كغم ( دجاج كامل مجمد ) ضمن 1360 كرتونة بسعر 225 فلسا للوحدة وبمبلغ اجمالي 3111،975 دينار 

كما اكدت الشركة في بيانها السابق انه تحرص كل الحرص ان تكون خاضعة لرقابة الصحية وتفتخر بامتلاكها مسلخا صديقا للبيئة ويعتبر من احدث المسالخ في الشرق الاوسط ـ وان جميع المزارع المنتشرة تخضع لإشراف طبي صارم من قبل كوادر مختصين واطباء بيطريين ومهندسين زراعين والات حديثة متطورة جدا وان المسلخ يمارس عمله في تقديم دجاج ومنتجات بمواصفات عالية كالمعتاد.

والسؤال المشروع الذي ينتظر اجابة الشركة تفسير شامل لما حملته الفواتير من معلومات وبخاصة دوافع بيعها بسعر متدن كثيرا عن الكلفة الحقيقة وهل تم بيع هذه الكميات على اعتبار انها غير صالحة للاستهلاك البشري وان البيع هنا تم لاستعمالها في غايات اخرى كتجفيفها وطحنها لاستخدامها في مكونات الاعلاف .

2017-06-12
صراحة الاردنية