الطاقة النيابية تلتقي شركات طاقة الرياح في الطفيلة

29 يناير 2020
268788 8 1580310251 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – قررت لجنة الطاقة والثروة المعدنية النيابية تحديد مبلغ 5 آلاف دينار لكل ميجاواط كهرباء تولد على اراضي المملكة، على ان تدفع إلى صندوق الطاقة الموجود في وزارة الطاقة والثروة المعدنية، ليتم الصرف من خلاله داخل المحافظات على مشاريع تنموية يحددها مجلس المحافظة.

جاء ذلك خلال لقاء اللجنة اليوم الأربعاء برئاسة النائب حسين القيسي مع شركات طاقة الرياح العاملة في محافظة الطفيلة، بحضور أمين عام وزارة الطاقة أماني العزام، ورؤساء بلديات الطفيلة الكبرى عودة السوالقة، والحسا إبراهيم علي أبو جفين، والقادسية سليمان الخوالدة، وبصيرا صالح سلمان، ومدير مكتب عمل الطفيلة عاطف الهريشات، وعضو نقابة المهندسين سعد المحيسن.

وقال القيسي: إن هذا الاجتماع يأتي استكمالا لاجتماعات سابقة عقدتها اللجنة تم خلالها تكليف صندوق الطاقة بتشكيل لجنة للسير في إجراءات الاتفاق حول المسؤولية المجتمعية لشركات الطاقة العاملة على ارض المملكة.

وأضاف ان الملفات التي تتعاطى معها اللجنة سببها الحرص على المصلحة الوطنية، لافتا إلى أن ملف الطاقة أصبح كابوسا يؤرق الدولة والمواطن بنفس الوقت نظرا لارتفاع كلف الطاقة.

من جانبه، قال مدير صندوق الطاقة رسمي حمزة: إن اللجنة التي شكلت تواصلت مع الشركات لتحديد المبالغ التي ترغب في تخصيصها للمسؤولية المجتمعية وذلك لعكس الأثر الإيجابي لهذه الشركات لتلبية مفهوم التنمية الشاملة.

وأضاف ان النتيجة التي تم التوصل اليها مع شركة “ماس”، هي تخصيص مبلغ 2500 دينار لكل ميجا واط أو مبلغ مقطوع 500 ألف دينار يدفع سنويا مساهمة منها في المسؤولية المجتمعية.

اما شركة رياح الأردن فقد خصصت مبلغ 190 ألف دولار مساهمة منها في المسؤولية المجتمعية، منها 50 ألف دولار تم توجيهها لغايات المنح الدراسية ودعم النوادي الرياضية، حسب حمزة الذي أوضح أن شركتي “عابور” و”دايهان”، وهما شركتان قيد الانشاء، فقد خصص مبلغ 20 الف دينار سنويا، واعدين برفع المبلغ بعد التشغيل.

من جهته، دعا رئيس مجلس المحافظة محمد الكريميين إلى أن تكون مساهمة تلك الشركات 10 آلاف دينار لكل ميجا واط او نسبة 10بالمئة على الأرباح التي تحققها.

بدوره، ثمن رئيس اللجنة الشعبية لتنمية الطفيلة غازي مرايات المساهمة التي قدمتها شركة “ماس”، داعيا باقي الشركات إلى أن تحذو حذوها لتتساوى تلك الشركات في نسبة المساهمة لتحقيق الأثر التنموي والذي يعود بالنفع على سكان المحافظة.

من جهتهم، دعا رؤساء البلديات إلى مضاعفة اعداد العمالة الدائمة لدى الشركات نظرا للظروف المعيشية الصعبة التي يعانيها أبناء الطفيلة، وتدريب مهندسين وفنيين من أبناء المحافظة ليكونوا قادرين في المستقبل على إدارة هذه الشركات.

وفيما ثمن الهريشات دور اللجنة على ما بذلته من جهود. قال: إن النتيجة التي تم التوصل اليها “لا تلبي الطموح”، واصفا إياها بـ”الهزيلة”.
وأضاف أن الأعداد التي أعلنت الشركات توظيفها “غير دقيقة”.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض