العضايلة يفتتح منتدى الإعلام الرقمي بعنوان “الإعلام المراعي للنوع الاجتماعي ودور الإعلاميات خلال جائحة كورونا (كوفيد-19)

صراحة الاردنية
اخبار الاردن
1 يوليو 2020

thumbnail 4 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – أطلقت الحكومة الأردنية أمس تحت إطار الخطة الوطنية الأردنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 المرأة والأمن والسلام، وبدعم من اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، منتدى الإعلام الرقمي بعنوان “الإعلام المراعي للنوع الاجتماعي ودور الإعلاميات خلال جائحة كورونا (كوفيد-19)”.

ويهدف المنتدى من خلال وجود إعلاميون وإعلاميات من المشهد الإعلامي الإقليمي والأردني ومنظمات المجتمع المدني وأوساط من المؤسسات الأكاديمية إلى تحليل الروابط الأساسية بين الجوائح والإعلام والمساواة بين الجنسين، بالإضافة إلى دور الإعلام المراعي للنوع الاجتماعي خلال الأزمات مثل تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

وابتدأ المنتدى بكلمات ترحيبية من الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، الدكتورة سلمى النمس، وممثل هيئة الأمم المتحدة للمرأة في الأردن، السيد زياد شيخ، وسفير المملكة المتحدة البريطانية في الأردن، سعادة السيد إدوارد أوكدن، ووزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة، معالي السيد أمجد العضايلة، ممثلا للجنة الوزارية لتمكين المرأة.

قال وزير الدولة لشؤون الاعلام أمجد عودة العضايلة، إن الإعلاميات الأردنيات قدمن خلال جائحة كورونا إضافة مهمة على المشهد الإعلامي الأردني، من حيث إعداد المحتوى والمساهمة في توجيه الرسائل الإعلامية للاستجابة لتداعيات الوباء الاقتصادية والاجتماعية.

وأشار العضايلة، إلى دور المرأة الأردنية في مواجهة جائحة كورونا إلى جانب الرجل، وفي مختلف الميادين، سواء كن إعلاميات أو طبيبات أو ممرضات أو منتسبات للأجهزة الأمنية، مشيدا بالجهود الاستثنائية التي قامت بها الزميلات الإعلاميات في وسائل الإعلام على مختلف أشكالها خلال جائحة كورونا.

وأثنى العضايلة، في المنتدى الذي نظمته اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للمرأة في إطار خطة العمل الوطنية الأردنية لتفعيل قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325 حول المرأة والأمن والسلام، على التضحيات الكبيرة التي قدمتها النساء خلال الجائحة، حيث قدمن نماذج مشرقة في مختلف الميادين، إضافة إلى دورهن في الرسائل التوعوية المتعلقة بخطر الوباء والمساهمة في الوقاية منه والحد من انتشاره.

وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام، التزام الحكومة بتطبيق الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2020-2025، مشيرا إلى أن الحكومة منفتحة على مختلف التوصيات التي ستخرج عن المنتديين بما يسهم في تعزيز حضور المرأة في الإعلام الأردني من حيث صناعة المحتوى

الإعلامي والمشاركة فيه، وتسليط الضوء ومعالجة مختلف قضايا النوع الاجتماعي؛ نظرا لدور الإعلام المهم في إيصال الرسالة التي تساهم في رفع الوعي المجتمعي بأدوار النوع الاجتماعي على مختلف الأصعدة.

أكدت الدكتورة سلمى النمس على أهمية دور الإعلام الأردني وتحديدا دور الإعلاميات في تسليط الضوء على قضايا المرأة حيث لعبت الإعلاميات في الأردن دور حيوي خلال جائحة كورونا في إيصال قضايا مهمة جداً وتسليط الضوء عليها لإيجاد حلول لها عدا عن تواجدهن في صفوف الدفاع الأولى كعاملات من الميدان خلال الجائحة بالإضافة إلى أهمية دور الإعلام والذي يعد جزء أساسي من الخطة الوطنية  الأردنية لتفعيل قرار مجلس الأمن 1325 حيث قامت اللجنة بإطلاق إستراتيجة التواصل للخطة الوطنية لقرار مجلس الأمن 1325 والتي ترسخ ضرورة وجود إعلام مراعي للنوع الاجتماعي وتفعيل دور الإعلامين /ات كمؤثرين وفاعلين في قضايا المرأة والأمن والسلام.

أكد السفير البريطاني في الأردن، سعادة السيد إدوارد أوكدن: “نحن نعلم أن النساء لعبن وما زلن يلعبن دورًا رئيسيًا في الاستجابة لأزمة جائحة كورونا في الأردن وحول العالم. فهذا الأمر حقيقي في قطاع الأمن كما في أي مكان آخر. نحن نراها كل يوم، حيث تساعد النساء كشرطيات في شوارعنا وحتى تزويد المستشفيات بالموظفات لتوفير الخدمات الصحية الأساسية في الخطوط الأمامية، ومن خلال تولي واجبات إضافية في المنزل، على سبيل المثال لتعليم أطفالهن في المنزل. لكننا بحاجة إلى إعطاء دور رئيسي للمرأة دورًا إضافيًا ، حتى يرى الجميع حقيقة حجم مساهمة المرأة بشكل يومي. يقرر الصحفيون والصحفيات القصص التي يجب كتابتها ولها دور رئيسي في توفير هذه الرؤية. وسلط هذا المؤتمر الضوء بشكل مفيد للغاية على كيفية تحقيق مثل هذه الرؤية من الناحية العملية ”.

أكد زياد شيخ، ممثل هيئة الأمم المتحدة للمرأة في الأردن: “أن النساء العاملات في مجال الإعلام في الأردن لعبن دورًا رئيسيًا في زيادة الوعي حول جائحة كورونا (كوفيد-19)” وكذلك في سرد “الوضع الطبيعي الجديد” وخلق شعور بالوحدة والتضامن. وأضاف: “لقد أظهر تفشي جائحة كورونا كذلك مركزية وأهمية أجندة المرأة والسلام والأمن، ووسائل الإعلام كشركاء أساسيون في وضع قيادة المرأة ومساهماتها في صميم استجابة والمرونة، وجهود التعافي لجائحة كورونا (كوفيد-19) “.

شمل المنتدى جلستي نقاش مع إعلاميات أردنيات وإقليميات بارزات. وركزت الجلسة الأولى على دور النساء كمستجيبات في خطوط الدفاع الأمامية خلال جائحة كورونا (كوفيد-19) وأدارت الجلسة غادة سابا وشارك في هذه الجلسة النقاشية نائبة رئيس شبكة سي إن إن كارولين فرج، والإعلامية اللبنانية الشهيرة جزيل خوري من بي بي سي عربي، وشهد الطروانة بالنيابة عن الرئيسة التنفيذية لقناة المملكة دانة صياغ،. وخلال الجلسة الثانية تم تناول القضايا المتعلقة بالإعلام المراعي للنوع الاجتماعي أثناء الأزمات وبإدارة هنية الضمور وكانت الجلسة بمشاركة الصحافية والناشطة الأردنية رنا الحسيني من جوردان تايمز، والصحافية سمر حدادين من جريدة الرأي، والصحافية رانيا الصرايرة من جريدة الغد.

وتأتي هذه المبادرة كجزء من سلسلة أنشطة تحت إطار استراتيجية اتصال الخطة الوطنية الأردنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 التي اعتمدتها الحكومة في شهر كانون الأول من عام 2019. يتمثل الهدف العام للخطة الوطنية الأردنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 المرأة والأمن والسلام بالمساهمة في استقرار الأردن وأمنه من خلال تحسين الاستجابات الأمنية التنفيذية بالإضافة إلى ضمان أن الإطار الذي يتعامل من خلاله الأردن مع قضايا الأمن والسلام يعالج المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة.

تقدم كل من اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة التنسيق والمساعدة التقنية للحكومة في تنفيذ الخطة الوطنية الأردنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 المرأة والأمن والسلام، بدعم سخي من حكومات كندا وفنلندا والنرويج وإسبانيا والمملكة المتحدة.