تهديكم أورنج الأردن، بالتعاون مع وزارة الثقافة، أغنية

العفو الملكي .. سبر الهاشميين وننتظر كشف الحقيقة

صراحة الاردنية
2021-04-23T02:32:37+03:00
اخبار الاردنفي الصميم
22 أبريل 2021
البنك التجاري الأردني
5dd7980f42360460d305185f - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز: كتب ماجد القرعان

إنه سبر الهاشميين كابرا عن كابر والتاريخ يشهد مواقف التسامح والصفح لقادة بنو هاشم عن الكثيرين ممن سولت لهم أنفسهم الحاق السوء والإقتراب قيد إنملة من أمن واستقرار هذه البقعة الطيبة فكيف يكون موقفهم حيال من غرر بهم وغشيت ابصارهم عن هذا الحمى الذي باركه الله لكي ليشاركوا بمؤامرة تستهدف أمنه وقد شكل على مر التاريخ حضنا دافئا ومستقرا لكل من اراد ان يتفيأ ظلاله .

كلمات خرجت من القلب الى القلب من قائد الحمى جلالة الملك خلال لقاءه اليوم مجموعة من الشخصيات الاردنية حيث قال “كأب وأخ لكل الأردنيين، وبهذا الشهر الفضيل، شهر التسامح والتراحم، الذي نريد فيه جميعا أن نكون محاطين بعائلاتنا، أطلب من الإخوان المعنيين النظر في الآلية المناسبة، ليكون كل واحد من أهلنا، اندفع وتم تضليله وأخطأ أو انجر وراء هذه الفتنة، عند أهله بأسرع وقت”.

البنك الأهلي الأردني

توجيه ملكي للجهات المسؤولة نابع من القوة والحكمة معا لإسدال الستارة عن غمة اليوم الثالث من شهر نيسان الجاري ليغلق الباب على ما رافق ذلك من تاويلات وتحليلات من الداخل والخارج تؤكد في نهاية المطاف ان الأردن كان وما زال وسيبقى ملجأً لكل من ينشده من  احرار العرب .

نعم يا سيدي وكما قلت خلال اللقاء ان   ما جرى كان مؤلما  ليس لأنه كان هناك خطر مباشر على البلد، فالفتنة تم وئدها ولو لم يتم ذلك لأخذت الوطن الى اتجاهات صعبة  فكان تعاملكم مع هذه الفتنة بالحكمة التي عهدناها بكم اطال الله في عمركم وادام عليكم الصحة والعافية وعهدناها أيضا بمن سبقكم في قيادة الوطن منذ نشأته من قادة بنو هاشم الغر الميامين رحمهم الله جميعهم .

سيدي

ومعذرة هنا لسنا بحاجة لتؤكد لنا انكم بمستوى الأمانة التي ورثتموها عن الملك الباني الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه وعن اجدادكم الغر الميامين ويكفينا فخرا انكم حفيد نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم وكلنا ثقة انكم بمستوى الأمانة في خدمة وحماية الوطن وأهله الذي وكما قلتم حدد ويُحدد تعاملنا مع كل شىء .

سر على بركة الله سيدي لنواصل مسيرة الخير والبناء وكلنا ثقة اننا وبقيادتكم المجيدة قادرون كما الأباء والاجداد على مواجهة التحديات والصعاب لنخرج اكثر قوة وصلابة فما جرى عبارة عن زوبعة في فنجان لا تحرك فينا ساكنا وكلنا ثقة ان أجهزتنا بمستوى المسؤولية لتنيط اللثام عن الزمرة التي كانت وراء هذه الحادثة ” الفتنة ” حماكم الله وميمنتكم صاحب السمو الملكي ولي عهدكم الأمين  الحسين بن عبد الله انه سميع مجيب الدعاء