تهديكم أورنج الأردن، بالتعاون مع وزارة الثقافة، أغنية

العقيد المقتاعد عوده السعودي يكتب في ذكرى الاستقلال

صراحة الاردنية
أقلام
25 مايو 2021
البنك التجاري الأردني
58606445 10213673825068918 851314585955729408 n - صراحة نيوز - SarahaNews
البنك الأهلي الأردني
صراحة نيوز -العقيد الركن المتقاعد الدكتور عوده علي زيدان السعودي
كل عام وانتم بخير ومبارك على الوطن وقائد الوطن وولي عهده المحبوب والأسرة الهاشمية الكريمة والشعب الأردني المعطاء بكافة أطيافه ومكوناته والقوات المسلحة الأردنية الباسلة والأجهزة الأمنية الساهرة على حفظ الأمن والاستقرار وكافة رفاق السلاح أبنائنا وزملائنا ضباط وضباط صف وافراد العاملين منهم والمتقاعدين .. وشكرا لكم على اعطائي هذه الفرصة لاعبر عن بعض ما يجول بذاكرتي عن هذه المناسبة الوطنية الغالية وهي الذكرى الخامسة والسبعون لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية (اي بتاريخ ٢٥ ايار١٩٤٦) وما يعنيه هذا التاريخ للأردنيين والأحرار من الأمة العربية .. والمؤوية الأولى من عمر الدولة الأردنية المستمر بالعطاء والإنجاز والتقدم بكافة مناحي الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية والتكنولوجية لبناء الأردن الحديث والأنموذج الفريد في محيطه العربي رغم قلة الموارد والإمكانيات وكثرة التحديات ولكنه يمتلك أغلى الموارد وهي الإنسان المنتمي لوطنه وقيادات الواعي بتفكيرة وسلوكة والمتعلم لمهارات الحياة المتطورة ويحق لنا أن نفخر بذلك ..
حيث نستعيد ذكريات التضحيات الجسام التي قدمها الآباء والاجداد منذ البداية والانطلاقة بالنهظة العربية الكبرى التي اعلنها الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه وأسسها الأمير عبدالله الأول بن الحسين طيب الله ثراه عام ١٩٢١ باسم إمارة شرق الأردن .. وفي سبيل ترسيخ اركان الدولة وبنائها وتطورها على أساس دستور أردني متطور الحكم فيه نيابي ملكي وراثي .. وكانت النواة بتشكيل القوات المسلحة باسم “الجيش العربي” وهو جيش وطني أردني وقومي عربي يحمل الهم العربي على عاتقه ويدافع عن القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية ودرتها القدس الشريف قبلة المسلمين الأولى ومهد المسيح علية السلام .. وكذلك تشكيل نواة الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان وهو أول مجلس نيابي اردني ..
وندرك جميعاً أن وطننا الأردن سيظل قوياً منيعاً بحكم موقعة الجيوسياسي في اكناف بيت المقدس وفي قلب العالم العربي الملتهب وعلى أطول خط مواجهة مع العدو الصهيوني وهذه إرادة الله أن نكون هنا .. وهذا قدرنا ونعم القدر والشرف أن نكون هكذا صامدين مرابطين .. وطناً آمناً مستقراً بوعي وحكمة قيادته الهاشمية التاريخية .. مسيّجا بالمهج والأرواح بشعبه الوفي الصابر المرابط .. محمياً بالعيون الساهرة من أبنائه في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية .. ولكن الطموح والعمل لغدٍ مشرق لن يتوقف .. ونتطلع الى مزيد من العطاء والبذل لتحقيق الآمال والطموحات والأهداف الكبرى .. وندرك ايضا أننا نتطلع الى إصلاحات واسعة شاملة تتماهى مع التطور التكنولوجي العالمي والحاجات الوطنية الملحة وفق الأولويات والإمكانيات المتاحة .. وتجاوز الثغرات والسلبيات وأخذ الدروس والعبّر منها للمستقبل .. ليبقى الأردن عزيزا سيدا حراً ..
وكل عام والوطن والقيادة والشعب والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية عاملين ومتقاعدين بألف خير ..