العميد الفراية ..مثال الجندية

صراحة الاردنية
2020-10-16T21:56:47+03:00
اخبار الاردن
22 أبريل 2020
FB IMG 1587477704575 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – كتب ماجد القرعان

يُمضي الاردنيون أوقاتهم في هذه الأيام على غير المعتاد بسبب التدابير والإجراءات التي اتخذتها مختلف أجهزة الدولة لمواجهة وباء العصر كورونا الذي اجتاح دول العالم وباتوا يفاخرون العالم اجمع بحزمة هذه التدابير التي حيرت الدول العظمى والمتقدمة … كيف لمثل هذه الدولة

الصغيرة المساحة والقليلة الأمكانات ان تتفوق بتدابيرها في التعامل مع اخطر أزمة يشهدها العالم اجمع جائحة كورونا اردنيا لا ننكر ان هذه التدابير وما تم اتخاذه من قرارات شابها بعض الأخطاء والتقديرات التي ازعجت الكثيرين وكانت بأغلبها ناجمة عن اجتهادات لكن وفي المحصلة فالجميع مقدرين الجهود العظيمة لكافة الأجهزة العسكرية والمدنية ومؤملين في ذات الوقت ان تعمل خلايا الأزمة على مراجعة الملاحظات وردود الفعل السلبية كتغذية راجعة .

أجزم ان اغلب الاردنيين يتحلقون حول التلفاز يوميا بانتظار طلة ثلاثة فرسان من فرسان الوطن من خلال الايجاز الصحفي والذين بأدائهم يعكسون مستوى عمل أجهزة الدولة في زمن كورونا مع الإحترام الشخصي لباقي المسؤولين الذين يظهرون بين وقت وأخر للحديث عن تفصيلات ذات صلة بالمواقع التي يتولونها وفي مقدمتهم رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الذي يُسجل حسن ادارته وتعامله مع مخرجات المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات‏ .

البداية كانت مع فارسين دخلا قلوب الاردنيين منذ اللحظة الأولى لبدء المعركة ( وزيرا الصحة الدكتور سعد جابر والإعلام امجد العضايلة ) فكان لشفافيتهم ودقتهم في نقل المعلومات اثر كبير على نفسية المواطنين الى ان انظم اليهما أحد نشامى قواتنا الأردنية الباسلة مدير خلية إدارة الأزمة العميد الركن مازن الفراية الذي كان مثالا للجندية حيث عكس بأداءه الصورة المشرقة لمكانة الجيش المصطفوي لدى الاردنيين كافة .

تابعت بالأمس مقابلة متلفزة للعميد الفرايه وكان الحديث عن دور القوات المسلحة ومسؤوليات المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات وأدوار الخلايا الفرعية التي تُمثل كافة القطاعات والتقييم العام لوضع الأردن حاضرا ومستقبلا والمسؤوليات التي تقع على المواطنيين وكان اللقاء فرصة للجميع ليتعرفوا على قدرات نشامى الجيش أكثر من خلال حديث النشمي العميد الفراية .

العميد الفراية وبالرغم من ان اسئلة مقدم البرنامج لم تكن بالمستوى الذي ينبغي فقد جاء حديثه شاملا وأعطى الصورة الواضحة لسير المعركة والدور الرئيس لقواتنا المسلحة وكافة الأجهزة الأمنية والمدنية ودور المواطنين  في تحمل مسؤولياتهم مشددا ان الأزمات والصعاب تُطلق اقصى الطاقات وهو الذي حصل بالنسبة للمجتمع الاردني بوجود رغبة عارمة لعمل مشترك من أجل رفعة الدولة الاردنية الهدف والغاية والمبتغى.

وزاد خلال حديثه الذي اتسم بالدبلوماسية حيث يلزم ذلك وبالموضوعية التي تُقدم للمواطنين الصورة واضحة بالتاكيد على اهمية الدروس المستفادة والتي نأمل ان تكون نبراسا للحكومة في نهجها ما بعد انتصارنا على هذه الجائحة بعون الله .

خلاصة القول الذي يعكس نبض الشارع الاردني ان معركتنا هذه كشفت وبصورة جلية ان بيننا الكثيرون ممن يتصفون بالقدرة على تحمل المسؤوليات والذين حين تتاح لهم الفرص سنشهد نقلة نوعية في ادارة شؤون الدولة الاردنية فالمواطنة ليست شعارات وتنظير بل عمل وانجاز وما الفرسان الثلاثة جابر والعضايلة والفراية الا مثالا على ذلك وما اختيار العميد الفراية من قبل رئيس هيئة الأركان المشتركة يوسف باشا الحنيطي لهذه المسؤولية الا تأكيد على ما تتصف به المؤسسة العسكرية من قواعد عمل تقوم على وضع الشخص المناسب في المكان المناسب لتكون الانجازات بمستوى التطلعات .

حمى الله اردننا وطنا وشعبا وقيادة من كل مكروه .