العيسوي والشياب يفتتحان مشاريع مبادرات ملكية جديدة

صراحة نيوز – افتتح أمين عام الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي ووزير الصحة الدكتور محمود الشياب، اليوم الاربعاء مركز صحي بدر الشامل ومركز صحي الروضة الأولي ضمن مشاريع المبادرات الملكية السامية في محافظة العاصمة.

ويأتي افتتاح المركزين اليوم ضمن مشاريع المبادرات الملكية السامية بهدف الارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، والتي تم الإعلان عنها خلال لقاء سابق لجلالة الملك عبدالله الثاني مع أبناء ووجهاء محافظة العاصمة.

ويضم مركز صحي بدر الشامل، أقسام إسعاف وطوارئ وأمومة وعيادات اختصاص وطب عام، إضافة إلى مختبر رئيسي ومكاتب ادارية ومحاسبة وصيدلية وغرفة اشعة ومواقف للسيارات وسيسهم في الارتقاء بمستوى ونوعية خدمات الرعاية الصحية لأبناء المنطقة، ويخفف من الضغط الذي كانت تعاني منه الخدمات الصحية في المنطقة سابقا، نتيجة لصغر حجم المركز الصحي الأولي السابق، مقارنه بالأعداد الكبيرة للمراجعين، حيث يقدر عدد سكان منطقة بدر الجديدة ب (18) ألف نسمة.

كما جرى افتتاح مركز صحي الروضة الأولي، الذي يتكون من طابقين ويشتمل على أحدث الاجهزة الطبية الحديثة والاثاث المكتبي والاقسام الطبية المختلفة التي تغطي حاجة منطقة الروضة، والتي تتبع للواء ناعور.

وأكد العيسوي، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية، (بترا)، إن افتتاح هذين المركزين، جاء تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، لينسجم مع رؤية جلالته نحو توفير أفضل الخدمات الصحية للمواطنين، حيث يعتبر قطاع الرعاية الصحية من أكثر القطاعات التي يوليها جلالته جل اهتمامه ورعايته، مبينا أنه تم ضمن المبادرات الملكية السامية إنشاء وتوسعة ما يزيد عن 37 مركزا صحيا في مختلف محافظات المملكة، بالإضافة إلى تأهيل المستشفيات وتزويدها بالأجهزة الطبية المختلفة مثل وحدات غسيل الكلى وغيرها، وهذه المبادرات تعتبر مكلمة لجهود الحكومة في تقديم افضل الخدمات الصحية للمواطنين.

ولفت العيسوي “إلى أن تصميم المباني جاء ضمن مواصفات عالية، وتم تزويدهما بأحدث التجهيزات والأثاث بالتنسيق مع وزارة الصحة، بهدف تقديم مختلف خدمات الرعاية الصحية للمواطنين وفقأً لأفضل المعايير، علاوة على التسهيل عليهم، والتخفيف من معاناتهم في التنقل إلى المرافق الصحية في العاصمة، وتوفير الوقت والجهد عن المرضى من خلال تقديم العلاج اللازم لهم بالقرب من سكناهم، مبينا أنه سيكون لهذه المشاريع أثر إيجابي ومباشر على نوعية الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في هذه المناطق”.

من جهته، قال وزير الصحة الدكتور محمود الشياب إن هذه المبادرات سوف تساهم في تطوير واقع الخدمات الصحية، وبما يتماشى مع الخطة التي وضعتها الوزارة لتطوير وتحديث وتحسين المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها، مبينا أن مشاريع المبادرات الملكية شكلت في المجال الصحي نقلة نوعية، حيث أسهمت في تطوير واقع الخدمات الصحية في جميع المناطق التي شملتها هذه المشاريع وخاصة المراكز الصحية التي تخدم تجمعات سكانية في مختلف انحاء المملكة.

وأضاف، إن مشاريع المبادرات الملكية في القطاع الصحي ساهمت في تلبية إحتياجات مُـلِحّة وضرورية تسعى الوزارة الى تحقيقها.

وقال مدير مركز صحي الروضة الدكتور محمد علي خضير إن المركز يخدم لواء ناعور حيث يقدم الخدمة لحوالي 20 ألف مواطن هم سكان المنطقة وما حولها، وتشمل خدمات طبية متعددة من أمومة وطفولة وتطعيم وإسعاف وطوارئ، إضافة الى خدمة الطب العام والأسنان ومختبر وصيدلية متكاملة.

وأضاف الدكتور خضير بأن المركز يستقبل عدد كبير من المراجعين، حيث يصل عددهم حوالي 100 مراجع يومياً.

وقال رضوان المساعفة من سكان منطقة الروضة إن المشروع مكرمة ملكية مقدرة سدت إحتياجات المنطقة وساهمت في التخفيف عن السكان وهي تغطي مناطق الروضة والمنصورة وسيل حسبان، مبيناً أن مكارم صاحب الجلالة لا تنتهي وتصل جميع المناطق في المملكة.

من جهتها أكدت مديرة مدرسة الروضة الأساسية للبنين ديانا كوكش، إن مبادرة جلالة الملك أعطت مساحة واسعة للمواطنين لتلبية إحتياجاتهم وخاصة ما يتعلق بالعلاج والحصول على الدواء، مبينة ان المدرسة يوجد بينها وبين المركز الصحي تعاون مشترك لإقامة أيام طبية مجانية والعمل على تقديم محاضرات للطلبة بهدف توعيتهم وتثقيفهم.

2017-10-25
صراحة الاردنية