العيسوي يسلم 9 حافلات لمؤسسات اجتماعية وخيرية

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 8 سبتمبر 2018 - 4:57 مساءً

صراحة نيوز – سلّم رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، اليوم السبت، 9 حافلات لجمعيات خيرية وأندية تعمل في مجال رعاية الأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني أثناء الزيارات الميدانية واللقاءات الملكية في مختلف مناطق المملكة.

وتم تسليم الحافلات بحضور وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف، ووزير الشباب مكرم القيسي، ومحافظ العاصمة سعد الشهاب.

وقال العيسوي في كلمة له خلال الحفل الذي جرى في الديوان الملكي الهاشمي، إن هذه المبادرة تأتي ترجمة للرؤى والتوجيهات الملكية السامية، وواحدة من سلسلة مستمرة من المبادرات الملكية السامية التي تستهدف النهوض بنوعية الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف المجالات وتحسين مستوى معيشتهم وضمان توفير سبل الحياة الكريمة لهم، ولا سيما الأشخاص ذوي الإعاقة والأيتام الذين يوليهم جلالة الملك جل اهتمامه ورعايته.

وأضاف أن جلالة الملك يضع في مقدمة أولوياته تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، التي تنعكس آثارها الإيجابية على المواطنين في مختلف مناطق المملكة، بحيث تضمن إحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين بصفة عامة.

وأشار العيسوي إلى أن مبادرة تسليم الحافلات للجمعيات والأندية التي أُطلقت قبل عدة سنوات، تسعى إلى التسهيل على الجهات المستفيدة في تأدية رسالتها وتحقيق أهدافها بتقديم خدمات نوعية للفئات المستهدفة، والبناء على ما تم إنجازه سابقاً من إنشاء وتوسعة عدد كبير من مراكز الرعاية والتأهيل للمعاقين التي تم تزويدها بالتجهيزات اللازمة، لتمكينها من المضي قدماً في تقديم الرعاية والحماية والتأهيل للمشمولين بالخدمات التي تقدمها.

ولفت إلى أنه فيما يتعلق بالشباب، فهم يحظون على الدوام باهتمام جلالة الملك الذي يوجه باستمرار بالعمل لتهيئة الظروف الملائمة أمامهم، لتفعيل طاقاتهم واستثمار قدراتهم للمساهمة في بناء الأردن ومستقبله المشرق بكفاءة واقتدار، إلى جانب المشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية المستدامة بأبعادها المختلفة.

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف، إن هذه المبادرة الملكية تسهم في الإرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في دور الإيواء ومراكز تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة والمسنين والأيتام، وخدمة أهدافهم التنموية والشبابية والرياضية، كما تأتي استكمالاً لجهود المبادرات الملكية في إنشاء وتوسعة العديد من مراكز الرعاية والتأهيل وتزويدها بالتجهيزات اللازمة، فضلاً عن دعم الجمعيات والاندية الرياضية وتمكينها، ما أسهم في تحسين مستوى ونوعية الخدمات المقدمة للمستفيدين.

وأضافت ان الوزارة تعمل بشكل مستمر على متابعة استخدام هذه الحافلات بما ينص عليه قانون الجمعيات لتنظيم استخدامها بصورة تخدم الفئات التي خصصت لها، تنفيذا للتوجيهات الملكية في تحسين حياة الأسر الأردنية في مختلف مناطق المملكة.

وقال وزير الشباب مكرم القيسي، إن هذه المبادرة الملكية هي نتاج تلمّس جلالة الملك لاحتياجات الشباب، وتأكيد لدعم جلالته لأبنائه الشباب بوجه عام، والأشخاص ذوي الإعاقة بوجه خاص، لتمكين هذه الشريحة من المجتمع والنهوض بها، ومساعدتها على توفير مختلف الأدوات اللازمة لإقامة فعالياتها وممارسة أدوارها المتعددة على أكمل وجه.

وأشار إلى أن هذه المكرمة الملكية تنبثق عن أهمية تفعيل دور الأندية بجميع مكوناتها ومواقعها الجغرافية في مختلف الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية، باعتبارها شريكاً أساسياً للوزارة في تمكين الشباب من العمل في مناخ إيجابي وآمن.

وثمّن ممثلو الجهات والهيئات المستفيدة، المبادرة الملكية التي تسهم في دعم وتمكين هذه المؤسسات وتعزز من قدراتها في خدمة المجتمعات المحلية والفئات المستهدفة، فضلاً عن تحسين مستوى خدماتها وتذليل مختلف التحديات التي تواجهها.

وقال مدير جمعية “حمزة بن عبد المطلب” لرعاية اليتيمات عبداللطيف الرشدان، إن هذه المكرمة الملكية ستسهم بشكل كبير في تخفيض تكاليف النقل على الجمعية، وتحسين قدرتها على نقل الفتيات اليتيمات من وإلى الجمعية بكل سهولة ويسر.

وعبر مدير عام مركز “سيدة السلام” لذوي الإحتياجات الخاصة الأب شوقي بطريان، عن شكره وتقديره لهذه اللفتة الملكية السامية في تأمين المواصلات لمنتسبي الجمعية والعاملين بها، ما يسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمستفيدين. من جانبها، قالت المديرة التنفيذية لجمعية “سهل حوران” التنموية الدكتورة هبة شلختي، إن أهمية هذه المبا

درة الملكية تكمن في أنها وجهت لأكثر الفئات حاجة لهذه الحافلات، ما يحقق الأثر الإيجابي لمنتسبي هذه الجمعيات بصورة مباشرة.

واعتبر رئيس “فرقة معان” للفنون الشعبية محمود أبو حيدر، أن المكرمة الملكية المقدمة لفرقته ستسهم في تقديم التراث الأردني الأصيل في مختلف المناسبات الوطنية وبمختلف المواقع الجغرافية بكل سهولة ويسر، إلى جانب تحسينها لظروف الفرقة وتمكينها من الاستمرار في العمل والعطاء والمشاركة.

وحضر حفل تسليم الحافلات، عدد من ممثلي المؤسسات الاجتماعية والأندية والمراكز الشبابية.

2018-09-08 2018-09-08
غير مصنف
صراحة الاردنية