العيسوي يفتتح معرض القدس في عيون المعماريين بــ”الاردنية”

صراحة نيوز –   قال أمين عام الديوان الملكي الهاشمي يوسف العيسوي: إن الهاشميين حملوا على مدى قرون رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس ودرتها المسجد الاقصى المبارك.

وأضاف خلال افتتاحه في الجامعة الأردنية اليوم الأربعاء، معرض القدس في عيون المعماريين، بحضور رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة، ان الهاشميين كرسوا جهودهم وطاقاتهم للدفاع عن القدس الشريف والحفاظ على مقدساته منذ عهد الشريف الحسين بن علي، طيب الله ثراه، مرورا بعهد الملك المؤسس عبدالله الأول بن الحسين، رحمه الله، ليكمل بعده، المغفور له بإذن الله، الملك الحسين بن طلال مسيرة الإعمار الهاشمي التي تواصلت في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني.

وأشار إلى أن اهتمام جلالته بالقدس والمسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف جسد استمرارية النهج الهاشمي الموصول الذي اختطه ملوك بني هاشم الأطهار منذ أمد بعيد، لما للقدس من مكانة ومنزلة عظيمة في وجدان المسلمين والمسيحيين.

وعرض العيسوي لجهود جلالته في الدفاع عن القدس الشريف في المحافل الدولية لتبقى محور الاهتمام العالمي فضلا عن جهود جلالته في تبني العديد من مشاريع إعمار المسجد الأقصى، ومنها إقامة منبر صلاح الدين الأيوبي وترميم الزخارف الفسيفسائية التي تعود للعصرين الأموي والأيوبي وترميم الاعمدة وترميم القبر المقدس في كنيسة القيامة في المدينة المقدسة.

وتطرق العيسوي، خلال حديثه إلى أهمية المعرض الذي يبرز الوجه المعماري والإنساني الحقيقي للقدس، مؤكدا اهمية دور الطلبة في الحفاظ على الهوية العربية للقدس الشريف.

واشاد عميد كلية الهندسة في الجامعة الدكتور غالب عباسي بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني في رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية ودعم صمود المقدسيين الذين يتعرضون للظلم والتهجير.

وعرض للإنجازات التي حققتها كلية الهندسة خصوصا في مجال الجودة في التعليم الهندسي وفق المعايير العالمية، مشيرا الى اعتماد ثلاثة برامج دراسية من مجلس الاعتماد الأميركي.

وأشارت المهندسة سرينار سليمان إلى أن القدس وعمارتها تتعرض إلى التهويد وطمس معالمها وهويتها العربية والإسلامية، مؤكدة أهمية المعرض لزيادة ارتباط الطلبة بالمدينة المقدسة.

وجال العيسوي في أروقة المعرض، الذي اشتمل على لوحات فنية تشكيلية ورسومات ومجسمات لعدد من المواقع الدينية والتاريخية في المدينة المقدسة إضافة إلى عروض لأفلام توثق للمدينة المقدسة ومعالمها.

2018-04-11
صراحة الاردنية