الغموض يكتنف مصير زعيم كوريا الشمالية

25 أبريل 2020
1RKW5 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – أوردت وسائل اعلام صينية و يابانية أنباء عن وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون وأن شقيقته تتجهز لإدارة البلاد.

وتتجه الأنظار إلى أخته الصغيرة كيم يونغ أون البالغة من العمر 31 عامًا، وهي المرشحة الرئيسة لخلافته.

في حين مازالت الأنباء حول صحة زعيم كوريا الشمالية ” كيم جونغ أون” غير واضحة، لاسيما بعد خضوعه لعملية جراحية في نظام القلب والأوعية الدموية يوم 12 ابريل الجاري.

وقالت مصادر رسمية في كوريا الجنوبية، إن الحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية ، كيم جونغ أون، ليست بالخطيرة، كما نفت تلك المصادر وجود تحركات غير عادية في الجارة الشمالية قد تدل على تدهور صحته.

وكشف مسؤول حكومي في كوريا الجنوبية الثلاثاء، حقيقة الأخبار المتداولة بشأن تدهور صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال المسؤول الحكومي الجنوبي الذي يتولى ملف التعامل مع كوريا الشمالية إنه “لا يوجد ما يقدر به سوء صحة كيم جونغ أون، بالإشارة إلى ممارسة كيم نشاطه المعلن في الآونة الاخيرة”.

ونقلت وكالة “رويترز”، اليوم الثلاثاء، عن مسؤول بالحزب الشيوعي الصيني، بعد تقارير إعلامية عن حالة كيم الصحية، قوله إن “حالة زعيم كوريا الشمالية ليست حرجة”.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أفادت تقارير استخباراتية أمريكية أن كيم خضع لعملية جراحية.

ونقلت شبكةCNN، الاثنين، عن مصدر أمريكي آخر أن المخاوف بشأن صحة كيم موثوقة، ولكن من الصعب تقييم شدتها.

وفي سياق متصل، أفادت صحيفة “ديلي إن كيه”، وهي صحيفة على شبكة الإنترنت مقرها في كوريا الجنوبية وتغطيتها مُركزة على كوريا الشمالية، أن كيم أجرى “عملية جراحية في نظام القلب والأوعية الدموية في 12 أبريل الجاري”.

تغيب كيم جونغ أون عن ذكرى ميلاد جده يثير الجدل

هذا وقد تغيب الزعيم الكوري الشمالي عن احتفالات بلاده، الأربعاء الماضي، بالذكرى السنوية لعيد ميلاد مؤسسها، جده كيم إيل سونغ وهو يوم عطلة وطنية رسمية تعرف باسم “يوم الشمس”.

وأشار مسؤولون في كوريا الجنوبية إلى وجود تقارير تفيد بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مريض للغاية بعد عملية جراحة للقلب ليست صحيحة.

وقال المسؤولون إن كيم كان “مريضاً بشكل خطير” أو “مات دماغياً” أو “يتعافى من عملية” ولكن سيكون من المستحيل دائماً التحقق منه.

لكن المكتب الرئاسي في سيول قال إنه لم تكن هناك إشارات معينة من الشمال تشير إلى أن الزعيم الكوري البالغ من العمر 36 عامًا “مريض للغاية”.

وغياب كيم جونغ أون مؤخرًا عن احتفال عيد ميلاد جده في 15 أبريل الذي يعد واحدة من أكبر الأحداث في كوريا الشمالية أثار شكوك الرأي العام حول صحة وفاته.

وبينما ينتظر العالم لمعرفة ما إذا كان الزعيم الكوري الشمالي على قيد الحياة ، أو ميتًا ، أو في مكان تتجه الأنظار إلى أخته الصغيرة كيم يو جونغ البالغة من العمر 31 عامًا. تبدو كمنافس رئيسي لخلافته.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض