القوات السورية والعراقية تحاصر آخر معقل لـ داعش فى منطقة وادى الفرات

صراحة نيوز – فرض الجيش السورى الخميس، سيطرته على كامل دير الزور، آخر كبرى المدن السورية التى تواجد فيها تنظيم داعش، فى هزيمة جديدة للمسلحين تزامنت مع تقدم القوات العراقية داخل مدينة القائم الحدودية، آخر أهم معاقلهم فى العراق المجاور.

وعلى وقع هجمات عدة، فقد تنظيم داعش  خلال الأشهر الماضية مساحات واسعة أعلن منها “خلافته” فى سوريا والعراق فى العام 2014، أبرزها معقلاه مدينتى الرقة والموصل. ولم يعد يسيطر سوى على حفنة من المناطق المتفرقة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلا عن مصدر عسكرى أن “وحدات من الجيش العربى السورى أنجزت بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تحرير مدينة دير الزور بالكامل من براثن تنظيم داعش الإرهابى”.

وتعمل وحدات الهندسة فى الجيش السورى حالياً، وفق المصدر العسكرى، على “تفتيش الشوارع والساحات والمبانى فى أحياء مدينة دير الزور المحررة وتقوم بإزالة المفخخات والالغام والعبوات الناسفة”.

وسيطر تنظيم داعش  منذ صيف العام 2014، على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وعلى الاحياء الشرقية من المدينة، مركز المحافظة.

وفى سبتمبر الماضى، وعلى وقع عملية عسكرية بدعم جوى روسى تمكن الجيش السورى من فك حصار محكم فرضه التنظيم قبل نحو ثلاث سنوات على الأحياء الغربية لمدينة دير الزور والمطار العسكرى المجاور لها.

وشهدت المدينة منذ ذلك الحين معارك عنيفة بين الجيش السورى ومقاتلين موالين له وتنظيم داعش .

وشاهد صحفى متعاون مع وكالة فرانس برس، فى الأحياء التى طرد منها التنظيم المتطرف مبان وقد تدمرت بالكامل، وأخرى واجهاتها انهارت تماماً. وما زالت السواتر الترابية التى وضعها تنظيم داعش  منتشرة فى الشوارع التى كانت فرق للجيش تعمل على إزالة الألغام منها.

تشكل محافظة دير الزور فى الوقت الراهن مسرحاً لعمليتين عسكريتين، الاولى يقودها الجيش السورى بدعم روسى عند الضفاف الغربية لنهر الفرات حيث تقع مدينتى دير الزور والبوكمال، والثانية تشنها قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولى ضد الجهاديين عند الضفاف الشرقية للنهر الذى يقسم المحافظة.

وبرغم طرده من مناطق واسعة منها، لا يزال تنظيم داعش  يسيطر على 35 فى المئة من محافظة دير الزور، وتعد مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، آخر أهم معاقله فيها، كما لا يزال يسيطر على بعض الجيوب المحدودة فى محافظة حمص (وسط) وقرب دمشق وفى جنوب البلاد.

ويضع الجيش السوري، ومن معه من مقاتلين لبنانيين فى حزب الله او أفغان وعراقيين وإيرانيين، نصب أعينهم اليوم مدينة البوكمال التى تقع على الجهة المقابلة من مدينة القائم فى العراقية.

ويتقدم الجيش السورى بغطاء جوى روسى نحو البوكمال من الجهة الجنوبية الغربية، إلا أنه لا يزال يبعد عنها مسافة 40 كيلومتراً على الأقل.

2017-11-03
صراحة الاردنية