ما قاله اللواء الحواتمة من وسط البلد

الحملة الأمنية موجهة ضد البلطجية وليس الشعب

صراحة الاردنية
اخبار الاردن
18 أكتوبر 2020
er432 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – أكد مدير الأمن العام، اللواء الركن حسين الحواتمة، أن الحملة الأمنية التي بدأت ليلة أمس السبت على فارضي الأتاوات وأصحاب الأسبقيات ستبقى مستمرة بشكل دائم، وأنها ليست مجرّد ردّة فعل على حدث ما، مشيرا إلى أن الخطة كانت ببدء الحملة مطلع العام الحالي، غير أن جائحة كورونا ارجأت تنفيذها لبعض الوقت.

وقال مدير الأمن في تصريحات بثّها التلفزيون الأردني خلال جولة الحواتمة على مرتبات الأمن العام التي تقوم على الحملة في منطقة وسط البلد إن “هذه الحملة هي ضدّ البلطجية وفارضي الأتاوات والزعران فقط، وليست موجهة ضد الشعب الأردني أو أي قضايا أخرى”، مؤكدا أن “الشعب الأردني دعم مديرية الأمن العام معنويا، وقد لمست المديرية حجم استحسان الحملة في نفوس الأردنيين”.
وانتقد الحواتمة “الأصوات التي وجهت الانتقادات للحملة ضد فارضي الأتاوات والزعران بحجة حقوق الانسان”، لافتا إلى أن “حقوق الانسان محلّ احترام الجميع، ولكنها حقوق الانسان المحترم والملتزم بالقانون وليس الخارج عليه”.
ودعا مدير الأمن العام المواطنين للابلاغ عن “حالات البلطجة وفرض الأتاوات” عبر رقم الواتساب المخصص لذلك، مؤكدا في التصريحات التي رصدتها الاردن24 أن رقم الواتساب يحظى بسريّة تامة ولا يطلع عليه غير شخص واحد فقط يقوم بتمرير المعلومات إلى الجهة صاحبة الاختصاص.
وأكد الحواتمة ضرورة اجراء تعديلات على بعض التشريعات لتكون العقوبات رادعة، قائلا: “عدد الطلبات والقيود على فارضي الأتاوات والزعران يصل في بعض الحالات إلى (70-80) طلبا أو أكثر، والأصل أن يكون هناك تغليظ للعقوبات من القيد الثاني”.
واختتم الحواتمة حديثه بالقول: “جهدنا وواجبنا أن نجلب المطلوب للقضاء، والقضاء هو صاحب القرار الفصل، نحن لا نفرج عن أحد إلا بقرار قضائي”.