المحتفلون والمتفرّجون

ستّ سنوات من حرب مدّمرة أكلت الأخضر واليابس في كلّ مدن وقرى سوريّا . حرب لم يربحها أو يخسرها أحد من اللاعبين الرئيسيين أو من الذين يدعمون هؤلاء اللاعبين . حرب شرّدت الملايين في داخل سوريّا والى خارجها .

كلّما قويت شوكة النظام واستعاد السيطرة على بعض المدن أو القرى ، بدأت أمريكا والغرب بالبحث عن مبررات وافتعال سيناريوهات من أجل تقويض تلك الانتصارات واطالة أمد الحرب . واذا تعاظمت قوّة المعارضة المسلّحة تبدأ روسيا بضربها من اجل اضعافها . والخاسر الأوّل والأخير هو الشعب السوري والبنية التحتيّة للمدن والقرى ، ولكلّ ما بناه السوريين من أجل أن يعيشوا حياة لا يعتمدوا فيها على المساعدات الغربيّة والتي لا تعطي باليد اليمنى الّا وتأخذ باليسرى أكثر مما تعطي .

أعرف تماما أنّ هذا قدر سوريا والسوريين ، ولكن ما لا أفهمه هو احتفال باقي العرب ، المؤيّدين منهم للنظام السوري ، والمعارضين له بالضربات الموجعة التي تقوم بها الدول التي لا تريد لهذه الحرب المستعرة أن تنتهي . فاذا قامت امريكا بضرب مطار عسكري أو قاعدة عسكريّة للجيش السوري ، حتّى ولو لم تنتج عن هذه الغارة نتائج عسكريّة مهمّة ، أخذ المؤيّدون للسياسة الأمريكية بامتداح افعالها ، مع أنّها تكون قد قتلت وجرحت وشرّدت الكثير من السوريين . وعندما تراقب ردود أفعالهم تحسب أنّ تاريخ أمريكا أبيض ، وكأنّها لم تدمّر العراق ولا زالت تدمّره ، وكأنّها لا تدعم اسرائيل التي احتّلت الأرض العربيّة ولا زالت تدعمها بالمال والسلاح .

واذا قامت روسيا أو ايران بضرب مواقع الجماعات المعارضة المسلّحة ، وقتلت وشرّدت وجرحت الكثيرين أيضا من أبناء سوريا ، أقام المؤيّدين لها احتفالات نصر و كأنّهم ينسون أنّ الأرض التي وقعت عليها الصواريخ ، هي أرض عربيّة سوريّة ، وأن الذين يموتون أو يشرّدوا هم سوريون عرب ، والمباني التي تدمّر ، والبنية التحتيّة التي تخّرب ، والمستشفيات والمدارس التي تنهار بفعل القذائف الصاروخية ، هي ملك للسورين وهم من سيخسرها وليس غيرهم . المتفّرجون من العرب على ما يجري أسوأ من المحتفلين ، فهم عن وعي أو عن غير وعي ، يعتقدون أنّ ما يجري لا يخّصهم وأنّ الدول الكبرى التي تتصارع على أرض سوريا , لا تستطيع قوّة أن توقف تصارعها .

وأنّ الأسلم لهم أن يضعوا رؤوسهم في الرمال خوفا عليها من القصف ، تاركين للآخرين لعب الدور الرئيسي والأساسي في تحديد مستقبل دولة عربيّة ، أرضها وسكانها ، وماضيها ومستقبلها عربي . وعلى العرب المتفّرجين والشامتين والمحتفلين والنائمين أن يفعلوا شيئا باتجاه الحل السياسي في سوريّا ، لعل التاريخ يذكر ذلك لهم .

على المحتفلين والمتفّرجين من العرب ، أن يفهموا اللعبة التي تجري على أرض سوريا . فسيخسر كلّ العرب ، أكثر من خسارتهم الحاليّة ان وقفوا موقف المتفّرج على ما يجري أو دعموا فئة في حربها على فئة ، وعليهم أن يدفعوا باتجاه حلّ سياسي يرضى به جميع الأطراف السوريّة بعد خروج الأغراب منها .

د . عودة أبو درويش

2017-04-09 2017-04-09
صراحة الاردنية