المخدرات والخمور :

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأربعاء 10 يوليو 2019 - 8:26 صباحًا

صراحة نيوز – بقلم د . نسيم ابو خضير 

لاشك أن الله حرم المسكرات لما لها من أثر على العقل.

وسماها القرآن الكريم الخمر يقول تعالى:( إنما الخمر والميسر والأنصاب رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون.) والخمر هو ماخامر العقل وغطاه، فالخمر يذهب العقل ، ويجعل متعاطي الخمر يتصرف تصرفات لها خطر على نفسه وعلى المجتمع، فشارب الخمر قد يودي بحياته وحياة أسرته اذا قاد سيارته وهو سكران، ويقتل أناسا آخرين، وقد يطلق زوجته، وقد يقدم على إستخدام السلاح في القتل، وفي السنة النبوية الشريفة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :(كل مسكر حرام) ويقول : ( مااسكر كثيره فقليله حرام). وشرب الخمر قد يؤدي بمتعاطيه الإنتقال إلى تعاطي المخدرات. 

اذا كانت هذه آثار الخمر والمسكرات على النفس والمجتمع، لماذا لايتم محاربتها؟ وعدم السماح للإتجار بها؟ وشربها في النوادي والصالات والمناسبات ؟ بينما نرى ان هناك جهود دولية يساندها الإعلام والمنابر الدينية في محاربة المخدرات بشتى أنواعها وتأثيرها، وعقوبات تصل إلى السجن مدة خمسة عشر عاماً اويزيد لمن يلقى القبض عليه وهو يحملها في المطارات، كمانشاهد في الأفلام الوثائقية.

بماذا تختلف المخدرات عن الخمور؟

لماذا لايتم محاربة الإتجار بالخمور والترويج لها وبيعها كما يتم محاربة المخدرات؟

لماذا لايتطرق الإعلام للتركيز على محاربة المسكرات وخطر تعاطيها والإتجار بها؟

لماذا نتحدث على منابرنا عن خطر المخدرات ولا نتحدث عن خطر الخمور والمسكرات؟

لماذا لا تعقد الندوات والمؤتمرات لمحاربة تعاطي الخمور والمسكرات كما تعقد لمحاربة المخدرات؟

أليست الخمور والمخدرات من الآفات المدمرة للعقل والفرد والمجتمع والاقتصاد؟

ألا نحتاج لوقفة مراجعة لإغلاق منافذ الإدمان لهاتين الآفتين المدمرتين للمجتمات كلها؟

هل يعقل أن نقول : يجوز إستخدام إطلاق العيارات النارية في الأعراس، بالمسدسات، ولايجوز إستخدام الرشاشات؟

هل يعقل أن نقول يجوز الإتجار بالسلاح للمسدسات ولا يجوز الإتجار بالرشاشات فقط ؟

أليس الخطر المتأتي منهما واحد؟ ولا يجوز الفصل بينهما؟ أليست العقوبة على استخدام السلاح واحدة؟ 

هل يعقل ان نقول لايجوز للحافلات التي تحمل خمسين راكبا تجاوز السرعة في الطرقات لخطرها الأكبر لما تحمل من اعداد الركاب، ويجوز للسيارات الصغيرة تجاوز السرعة لان خطرها على عدد قليل؟

أما آن الأوان للعالم كله إدراك خطر الخمور والمسكرات على الأفراد والمجتمعات ، ومحاربتها بنفس التوجه والجهد؟

2019-07-10
صراحة الاردنية