المعارض الإيراني مهدي كروبي يطالب خامنئي بالتنحي

13 يناير 2020
2020 01 06T090053Z 515916040 RC29AE9NZ98Z RTRMADP 3 IRAQ SECURITY BLAST SOLEIMANI FUNERAL 1  - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز

طالب المعارض الإيراني مهدي كروبي، وهو أحد زعماء الحركة الخضراء ويقبع تحت الإقامة الجبرية، المرشد الإيراني علي خامنئي، بالتنحي.

lzoBTSV5 normal - صراحة نيوز - SarahaNews
إيران إنترناشيونال-عربي

@IranIntl_Ar

#مهدي_كروبي، أحد زعماء الحركة الخضراء الذي يقبع تحت الإقامة الجبرية، بأمر من #خامنئي، خاطب المرشد الإيراني في رسالة، قائلا: “لا شك أنك لا تمتلك أيا من مؤهلات أو مواصفات القيادة”

عرض الصورة على تويتر

وهاجم المعارض الإيراني البارز خامنئي بحدة، على خلفية إعلان تورط قوات الحرس الثوري بإسقاط طائرة أوكرانية في سماء طهران، منتقدا سوء إدارة المرشد للبلاد، ومحملا إياه مسؤولية إسقاط الطائرة، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكانت طائرة ركاب أوكرانية أُسقطت الأربعاء الماضي، عقب إقلاعها بوقت قصير من مطار الخميني الدولي بالعاصمة الإيرانية طهران، ما أسفر عن مصرع جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصًا، قبل أن يعلن الحرس الثوري، السبت، مسؤوليته عن الحادث.

ونشرت وسائل إعلام معارضة، نص رسالة احتجاجية منسوبة لكروبي تعليقا على الأحداث الأخيرة التي تشهدها إيران، وقال فيها مخاطبا المرشد الأعلى خامنئي: “ليست لديك أي من صفات أو مسؤوليات قيادة البلاد وفقا لما يقره الدستور ولا تمتلك الشجاعة والإدارة ولا التدبير”.

وأضاف كروبي، في رسالة نشرتها مواقع إيرانية معارضة “إنني أكتب رسالتي اليوم لمرشد الجمهورية الإسلامية بعدما اتُخذ قرار الإنكار والخداع الوقح لخبر إطلاق صاروخ أسقط طائرة ركاب”.

وسأل المعارض الإيراني خامنئي حول قرار السلطات إخفاء السبب الحقيقي لسقوط الطائرة الأوكرانية، “هل كنت على علم بهذه الحادثة منذ يومها الأول أم بعد، وفي الحالتين فإنك من سمحت للمسؤولين الأمنيين والإعلاميين بخداع الشعب”

وحمل كروبي المرشد الأعلى مسؤولية أبرز الحوادث التي شهدتها إيران خلال العقد الأخير، وأضاف “تزوير الانتخابات الرئاسية لعام 2009 والقمع الدموي لمحتجين في تظاهرات أعوام 2009 و2016 وأخيرًا في نوفمبر 2019 رفضًا لقرار رفع أسعار البنزين، كلها تقع على مسؤولية خامنئي”.

ويُعد مهدي كروبي أحد أبرز زعماء المعارضة الإيرانية في الداخل إلى جانب مير حسين موسوي، وتفرض السلطات عليهما الإقامة الجبرية منذ احتجاجات عام 2009 والتي خرجت رفضًا لنتائج الانتخابات الرئاسية وقتها.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض