الملقي يزور وزارتي الداخلية والأوقاف وهيئة الاستثمار

image_pdfimage_print

صراحة نيوز –  أمضى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي اليوم الثلاثاء بزيارات ميدانية لعدد من الوزارات والمؤسسات الحكومية للاطلاع على سير العمل والخطط والبرامج التي تعمل على تنفيذها لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين وتبسيط الاجراءات امام المستثمرين.

فقد زار رئيس الوزراء كلا من وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية وهيئة تشجيع الاستثمار، وأكد أن الحكومة وجميع أذرعها التنفيذية مسخرة لضمان تقديم أفضل خدمات للمواطنين في مناطق سكناهم في جميع مناطق المملكة، مقدما التهنئة لجلالة الملك وللأردنيين جميعا بمناسبة شهر رمضان المبارك والعيد الثاني والسبعين لاستقلال المملكة الاردنية الهاشمية الذي يصادف الجمعة المقبل.

وخلال زيارته إلى وزارة الداخلية ولقائه بوزير الداخلية سمير مبيضين والمحافظين في الميدان ومدراء الدوائر في الوزارة بحضور وزير الشؤون السياسية والبرلمانية ووزير دولة المهندس موسى المعايطة ووزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني قال رئيس الوزراء اننا في الاردن نفاخر الدنيا بيوم الاستقلال الذي شهدنا معانيه خلال السنوات الاخيرة والذي تجلى بمواقفنا القومية المتقدمة . ولفت الى ان زيارته لوزارة الداخلية تأتي للتأكيد على الدور التنموي والاجتماعي والخدمي الذي بات الحكام الاداريون يقومون به بالإضافة الى دورهم التقليدي في المحافظة على الامن في محافظاتهم .

واكد ضرورة تعزيز التواصل بين المحافظين في الميدان والوزراء لمتابعة تنفيذ المشاريع التي تنفذها الوزارات في المحافظات طالبا تزويده بقرير دوري حول واقع الخدمات المقدمة في كل محافظة .

كما اكد اهمية تعزيز التعاون بين الحكام الاداريين ورؤساء واعضاء مجالس المحافظات لإنجاح تجربة اللامركزية وتفعيل دورها في خدمة المجتمعات المحلية وتعزيز المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار الخدمي والتنموي .

وقال نحن نقيم تجربة اللامركزية لتطويرها حتى لو اقتضى تطويرها تشريعيا،لافتا الى اهمية الدور الذي تقوم به مجالس المحافظات في عملية التنمية المستدامة في المحافظات .

وشدد رئيس الوزراء على ان لا تهاون مع المعتدين على القانون،مؤكدا ان القانون سيتم تطبيقه على الجميع بعدالة وبحزم . وكان وزير الداخلية سمير المبيضين قدم ايجازا حول الواجبات والمهام التي تقوم بها الوزارة،لافتا الى ان وزارة الداخلية واذرعها التنفيذية تقدم خدماتها بكل كفاءة للمواطنين مثلما تقدم الدعم والاسناد لكافة مؤسسات الدولة .

ولفت الى ان المحافظ هو رئيس السلطة التنفيذية في المحافظة وعليه تقع مسؤولية تنفيذ سياسة الدولة وخدمة المواطنين في اماكن سكناهم والمحافظة على الامن والسلم المجتمعي .

واكد وزير الداخلية ان المحافظين يحرصون على ان يقفوا على مسافة واحدة من محبة الناس والتعامل مع قضاياهم . كما قدم المحافظون شرحا حول ابرز التحديات التي تواجه عملهم وخطط وبرامج المحافظات لتعزيز الخدمات المقدمة وفقا للأولويات المتاحة .

وخلال زيارة رئيس الوزراء الى وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية اجتمع الملقي مع وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبدالناصر ابو البصل ومدراء الادارات التابعة للوزارة وكبار موظفي الوزارة بحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني حيث اطلع رئيس الوزراء على اخر الترتيبات التي اتخذتها الوزارة لموسم الحج المقبل .

واكد الملقي اهمية اعطاء الحجاج الاردنيين ما يستحقونه من خدمات خلال موسم الحج سواء ما يتعلق بالسكن والاقامة وكافة الخدمات التي تقدمها الوزارة لحجاج بيت الله الحرام .

كما اكد ضرورة تلبية احتياجات حجاج المملكة من الخدمات المتنوعة،لافتا الى ان نسبة كبيرة من الحجاج من الاعمار الكبيرة التي لها متطلبات واحتياجات يجب اخذها بعين الاعتبار واعداد البرامج المسبقة لتلبيتها والتعامل معها.

ودعا رئيس الوزراء الى تعزيز التعاون بين وزارتي الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية والصحة لإعداد سجل طبي خاص بالحجاج يوضح فيه الوضع الصحي للحاج والادوية التي يتناولها الامر الذي يسهل على الفرق الطبية والادارية التعامل مع الحجاج من فئة كبار السن والمرضى .

واثنى رئيس الوزراء على الجهود التي تبذلها الوزارة لتدريب ورفع كفاءة العاملين من الائمة والواعظات وتعزيز قدرتهم على التواصل مع الناس في شؤون دينهم وفقا لما تقتضيه سماحة الاسلام وبعيدا عن الغلو والتطرف .

وفي ضوء الحديث عن النقص في اعداد الائمة اشار رئيس الوزراء الى اهمية التعاون والتنسيق بين الوزارة والبلديات في عملية منح الرخص لإنشاء المساجد،مؤكدا ان توفير الائمة الكفؤين لا يقل اهمية عن انشاء المسجد وتأثيثه وتجهيزه.

كما اشاد رئيس الوزراء بالجهود التي تبذلها الوزارة من خلال مديرية اوقاف شؤون القدس والمسجد الاقصى المبارك ودورها في التصدي للاعتداءات والمضايقات ومحاولات التهويد التي يتعرض لها المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس .

بدوره استعرض وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبدالناصر ابو البصل أهم الاعمال التي تقوم بها الوزارة مؤكدا ان رسالتها تقوم على البعد الديني ونشر رسالة الاسلام السمحة والمعتدلة من خلال المساجد ودور القرآن الكريم التي تشرف عليها الوزارة.

وأضاف ان رسالة الاوقاف لها ابعاد اقتصادية واجتماعية وتنموية، حيث سجلت الوزارة من خلال مؤسسة تنمية أموال الاوقاف ارتفاع في نسبة تحصيل الايرادات العائدة من الاستثمارات الوقفية بواقع 6مليون دينار متوقع هذا العام يتم انفاقها بأوجه متعددة منها المساجد والصحة والتعليم والبرنامج العام بالإضافة الى أوجه أخرى.

واشار ابو البصل الى ان هناك معيقات تواجه عمل الوزارة على تجاوزها ومعالجتها خاصة فيما يتعلق بنقص الائمة والوعاظ والمؤذنين.

وخلال زيارته الى هيئة الاستثمار تفقد رئيس الوزراء سير العمل بالنافذة الاستثمارية التي اوجدتها الهيئة للتسهيل على المستثمرين وتلبية احتياجاتهم .

واكد وزير دولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة ان الهيئة عملت على تفعيل النافذة الاستثمارية واستطاعت خلال الفترة الاخيرة اختصار عمليات تسجيل واقامة المنشاة الاستثمارية في فترة مقدارها حوالي 4 ايام بدلا من 21 يوما .

واكد وزير دولة لشؤون الاستثمار ان عدد المعاملات التي تم تسجيلها في النافذة الاستثمارية تضاعف خلال الربع الاول من العام الحالي مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي .

وخلال الجولة استمع الملقي من العاملين في النافذة الاستثمارية الذين يمثلون كافة الوزارات والجهات المعنية بعملية الاستثمار مشيرين الى ان كافة المعاملات المتعلقة بالمستثمرين يتم انجازها في نفس المكان وان عمليات اصدار الاقامات السنوية للمستثمرين لا تأخذ سوى 3 الى 4 دقائق وان الموافقات الامنية يتم انجازها في نفس اليوم لافتين الى انه يتم انجاز نحو 10 الاف معاملة في الشهر .

ولدى لقائه وزير دولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة وكبار موظفي الهيئة بحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني ووزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة استمع الملقي الى ايجاز حول تقرير اداء هيئة الاستثمار خلال الربع الاول من العام 2018 والذي يشير الى زيادة قيمة الاستثمارات الكلية المستفيدة من قانون الاستثمار الى 8ر196 مقارنة مع 4ر188 مليون دينار خلال ذات الفترة من العام الماضي .

واشار شحادة الى ان المشاريع الاستثمارية التي تم ترخيصها عن طريق النافذة الاستثمارية بلغت 40 مشروعا خلال الربع الاول من العام الحالي قيمة الاستثمار فيها 4ر93 مليون دينار مقارنة بـ 24 مشروعا خلال الفترة ذاتها من العام الماضي بقيمة استثمار 4ر51 مليون دينار .

ولفت الى المشاريع التنموية الجديدة في كافة محافظات المملكة التي انبثقت عن الخارطة الاستثمارية للمحافظات التي اطلقتها الهيئة وعددها 120 مشروعا موضحا انه تم تسجيل 13 مشروعا منها .

وبشأن استفادة المستثمرين من قرار مجلس الوزراء بمنح الجنسيات والاقامات الدائمة اشار وزير الدولة لشؤون الاستثمار انه تم انجاز 6 معاملات وهناك نحو 60 طلبا تتم دراستها .

واكد ان المستثمر يتطلع عند الرغبة بالاستثمار في اي بلد الى 11 عاملا من بينها الامن والاستقرار والبيئة الاستثمارية والانفتاح الاقتصادي والاستقرار المالي .

ولفت رئيس الوزراء الى اهمية قيام المسؤولين في الهيئة بزيارات ميدانية لمتابعة اوضاع المستثمرين في المناطق التنموية في المحافظات للاطلاع على المشاكل والتحديات التي تواجه عملهم وضمان عدم تعرضهم لأي نوع من انواع الاعتداءات .

واكد حرص الحكومة على جذب واستقطاب الاستثمارات المحلية والاجنبية التي تسهم في تحريك عجلة الاقتصاد وتحفيز النمو وايجاد فرص عمل للأردنيين .

وبشأن مشروع التلفريك في منطقة عجلون الذي اكد مسؤولون في الهيئة انه جار العمل على طرح عطاءات التصميم والتنفيذ لفت رئيس الوزراء الى اهمية تعزيز استفادة ابناء المجتمع المحلي من المشروع من خلال ايجاد محلات تجارية وحرفية عند نقاط بداية ونهاية المشروع تسهم في تحسين نوعية حياة ابناء المجتمع المحلي .

واكد رئيس الوزراء اهمية الترويج للأردن بحسب المزايا التنافسية التي يتمتع بها الاردن من حيث المزايا الممنوحة للمستثمرين والبيئة التشريعية والنفاذ للأسواق الخارجية فضلا عن الامن والاستقرار الذي يحظى به الاردن.

2018-05-22 2018-05-22
صراحة الاردنية