الملك و “المفاتيح ” والرسالة …فيديو

هل يتوسع التحقيق مع الزعران والبلطجية لمعرفة الرعاة الحقيقيين

صراحة الاردنية
2020-10-30T10:47:38+02:00
اخبار الاردنفي الصميم
27 أكتوبر 2020
6665 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – بدون مقدمات وبعفويته المعهودة شدد جلالة الملك خلال لقاءه أمس بالمحافظين بان لا يستجيبوا لما اسماه ( المفاتيح ) الذين  يلجأ اليهم المجرمون والزعران والبلطجية من أجل رعايتهم وحمايتهم من المسائلة والمحاسبة .

جلالته قال بالحرف الواحد ” في  للاسف مرات واسطات بين المجرمين مع المفاتيح اللي عندهم داخل المحافظات أو داخل الدولة ..بالنسبة لي هذا خط احمر ما في اشي اسمه واسطة واذا بدكم دعم في هذا الموضوع بدي تعرفوا انا احنا وراكم وكل الدعم والتنسيق  “

جلالته أكد خلال اللقاء اهمية التواصل ما بين المسؤول والمواطن ودعاهم الى التواصل مع المواطنين لمساعدتهم على مواجهة التحديات التي تعترضهم .

واضاف جلالته بان سيادة القانون وحماية المواطن أولوية  من خلال التنسيق بين وزارة الداخلية والاجهزة الأمنية والقوات المسلحة والديوان والحكومة مهم جدا مشددا بالعمل بروح الفريق الواحد .

وجدد جلالته مؤكدا للمحافظين بان لهم كل الدعم ليقوموا بواجباتهم كما يجب مشيرا الى التحديات التي تواجه بسط سيادة القانون وبخاصة المتمثلة في التصدي للمجرمين الذين يلجاون الى من اسماهم بـ ” المفاتيح ” لتوفير الحماية والرعاية لهم .

ما قاله جلالة الملك في هذا الصدد بمثابة رسالة جديدة  وأمر ملكي للجهات المختصة لتنظيف الاردن من الزعران والبلطجية الذين باتت تصرفاتهم تُهدد السلم المجتمعي والذي لا يتوقف عن القبض عليهم بل يتعداه الى محاسبة كامل الشبكة التي كانت تُوفر لهم الرعاية والحماية والذين كانوا يتدخلون لا بل ويفرضون بحكم مواقعهم الرسمية على الحكام الإداريين تكفيلهم فيعودوا الى الشارع اكثر قوة وبطشا في الناس الأمنيين .

في التصريحات الأخيرة لمدير الأمن العام اكد ان التحقيقات مع هذه الزمرة كشفت انهم على صلة ومتورطين ايضا مع تجار المخدرات وهذه اشارة الى ان الحماية والرعاية التي كان بعض المتنفذين يُقدمونها اليهم تشمل معهم ايضا تجار الموت ما يشي لا بل ويؤكد وجود مصالح ومنافع متبادلة بين جميع اعضاء السبكة (الزعران وتجار المخدرات والمتنفذين ) وان الوصول الى الرعاة الحقيقيين للمجرمين كفيل بتنظيف الاردن من هذه الفئات .

كل ما نأمله ان يتوسع التحقيق مع زمرة الزعران لمعرفة من هم الأشخاص الذي استغلوا مناصبهم من أجل حمايتهم وتوفير الرعاية لهم .