الملك يؤكد أهمية توجيه الاستثمارات نحو المحافظات وأن يلمس المواطن آثار تطبيق اللامركزية

صراحة نيوز 26 أيلول 2017

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أهمية بناء القدرات المؤسسية للمحافظين والمجالس التنفيذية ومجالس المحافظات، ليكونوا قادرين على وضع استراتيجيات تحدد الأولويات التنموية والخدمية في المحافظات.

وقال جلالته خلال لقائه المحافظين، بحضور رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في قصر الحسينية اليوم الثلاثاء، إن “أمامكم مسؤولية وطنية ودور كبير للنهوض بالمحافظات عبر بناء هذه الاستراتيجيات ومتابعة تنفيذها”.

وأكد جلالته أن المرحلة القادمة تتطلب إقامة علاقة تشاركية وتعاونية بين المجالس التنفيذية ومجالس المحافظات، والعمل بروح الفريق الواحد لتحقيق المصلحة العامة.

وشدد جلالته على ضرورة أن يلمس المواطن آثار تطبيق اللامركزية من خلال تحسين جودة الخدمات المقدمة، والتوزيع العادل لمكتسبات التنمية.

ولفت جلالته إلى أن التجربة الأولى للأردن في تطبيق اللامركزية كمحطة إصلاحية من شأنها أن تعزز المشاركة الشعبية في صنع القرار التنموي في كل محافظة، وفق أولويات ومتطلبات كل محافظة، وبما يسهم في تسريع وتيرة الإنجاز في مختلف الميادين.

وأكد جلالته أهمية توجيه الاستثمارات نحو المحافظات، وإقامة مشاريع تنموية فيها بالتعاون مع القطاع الخاص، وبما يساعد في تخفيف الفقر والبطالة.

وأكد جلالة الملك أهمية دور المحافظ في التواصل المستمر مع المجتمع المحلي، للتعامل، على أرض الواقع، مع احتياجات المواطنين والوقوف على مشاكلهم، إضافة إلى ضمان احترام القانون وسيادته على الجميع على حد سواء.

وأكد جلالة الملك أن العلاقة التشاركية بين المحافظين ومجالس المحافظات ستكون مفتاح النجاح لتجربة اللامركزية في المستقبل.

بدوره، قال رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي إن العلاقة بين مجالس المحافظات والمجالس التنفيذية هي علاقة تكاملية هدفها تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، مشيرا إلى أهمية البرامج التدريبية لمجالس المحافظات والمجالس التنفيذية المتعلقة بتوضيح أدوارهم ومسؤولياتهم.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الحكومة قامت بتخصيص 220 مليون دينار للنفقات الرأسمالية في المحافظات في موازنة العام القادم.

بدورهم، أكد المحافظون أن إنجاح تجربة اللامركزية يرتكز على بناء علاقة تشاركية بينهم وبين المجالس المنتخبة والمجتمعات المحلية، وبما يؤدي إلى إقامة مشاريع استثمارية وتنموية في المحافظات.

كما أكدوا أهمية تعزيز صلاحيات المدراء العاملين في الميدان لتسريع عملية اتخاذ القرار بخصوص المعيقات أمام تنفيذ بالمشاريع الخدمية والتنموية، مشيرين إلى أن تجربة اللامركزية التي تقوم على إشراك المواطنين في تحديد أولوياتهم التنموية سيكون لها أثار إيجابية على المجتمعات المحلية.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزير الداخلية.

2017-09-26 2017-09-26
صراحة الاردنية