“المهندسين الزراعيين” تطلق فعاليات معرضها الدولي.. بترا للثروة الحيوانية 2019

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 30 مارس 2019 - 9:43 مساءً

صراحة نيوز – قال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين، المهندس عبدالهادي الفلاحات، إن الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها الأردن والوطن العربي تستدعي من الجميع تكاتف الجهود للخروج من هذه الاوضاع من خلال افكار ابداعية وتعاون من كافة القطاعات.

جاء ذلك، خلال مؤتمر صحافي عقدته النقابة و الجمعية العربية لعلوم الثروة الحيوانية اليوم السبت للإعلان عن فعاليات معرض بترا للثروة الحيوانية، والذي سيقام في الفترة ما بين 16-18 الشهر المقبل في معرض عمّان الدولي للسيارات ، تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بحضور نائب نقيب المهندسين الزراعيين رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر المهندس نهاد العليمي و أمين سر مجلس النقابة المهندس محمد طوالبة والمهندس حسين مناع رئيس الجمعية العربية لعلوم الثروة الحيوانية في اتحاد المهندسين العرب، ورئيس شعبة الانتاج الحيواني المهندس احمد الشعيبي .

وأضاف الفلاحات، أن المعرض يأتي بالتعاون بين النقابة مع الجمعية العربية لعلوم الثروة الحيوانية التابعة لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب، بمشاركة جميع قطاعات الثروة الحيوانية والتي تشمل المعدات والآلات والأعلاف والاضافات العلفية, صحة الحيوان, الأدوية واللقاحات البيطرية, السلالات, الأسماك وتغذيتها.

وبين نقيب المهندسين الزراعيين أن معرض بترا تنبع أهميته من تخصصه في أحد أهم القطاعات التي توفر البروتين الحيواني مناسب الثمن للمواطنين على مدى 30 سنة قادمة, حيث سيشكل فرصة مهمة لتبادل الخبرات والتقنيات العالمية في هذا المجال.

ولفت الفلاحات، إلى أن المعرض سيكون أحد وجوه الاستثمار في صناعة المعارض التي تتيح تقديم صورة المملكة عالميا وعربيا كأحد أفضل مناطق الاستثمار الآمنة في المنطقة, وتسهم في ترسيخ الهوية الأردنية وتصديرها للخارج, الأمر الذي سيعود بالنفع ماديا ومعنويا على قطاع الثروة الحيوانية الأردني وعلى بقية القطاعات الإقتصادية الاخرى المساندة له.

وستعمل النقابة، من خلال المعرض، لجعله فرصة حقيقية لاستفادة الشركات المحلية والعالمية من الفرص الاقتصادية المتاحة لإعادة إعمار العراق وسوريا في المرحلة المقبلة, وذلك لتمتع المملكة بميزة الأمان الداخلي, وقرب المسافات الجغرافية وسهولة التعاملات الإقتصادية وفتح أسواق تصديرية جديدة للمنتجات الأردنية، وفق الفلاحات.

من جانبه قال رئيس اللجنة التحضيرية للمعرض نائب نقيب المهندسين الزراعيين المهندس نهاد العليمي أن معرض بترا للثروة الحيوانية يعد فرصة مهمة لتسويق الكفاءات الأردنية في هذا القطاع على مستوى الشركات العاملية, وتقديم الخبرة الأردنية في هذا المجال كأحد أوجه التميز في المملكة الأردنية الهاشمية.

و نوه العليمي ان المعرض تشترك عدد من الدول العربية والأجنبية، من خلال أجنحة ثابتة، وهي أمريكا, فرنسا, ألمانيا, استراليا, بريطانيا, هولندا, الصين, رومانيا, إيطاليا, الفلبين، النرويج, الهند, الدنمارك, اسبانيا, تركيا, الامارات العربية المتحدة, السعودية، مصر, سورية, العراق إضافة إلى الاردن.

فيما تشارك وفود من كل من النمسا, الدنمارك، باكستان, قطر, الكويت, لبنان, افغانستان, نيجيريا, فرنسا, المغرب، تونس, السودان, تشاد, البحرين, السودان, شمال افريقيا, تركيا وفلسطين.

و اكد نائب نقيب المهندسين الزراعيين أن أهمية المعرض، يكتسب اهمية من أهمية قطاع الثروة الحيوانية في الأردن، حيث يقدر رأس القطاع العامل العامل بأكثر من مليار ونصف المليار دينار في قطاعات الدواجن, الأبقار, الأسماك, الحليب, المعدات والآلات,الادوية البيطرية, الأعلاف, المصانع الغذائية، وإنه يتم استثماره في أبعد وأفقر المناطق الجغرافية في الممكلة والتي لا تصل إليها القطاعات الإقتصادية الأخرى.

وأضاف العليمي أنه و بالتزامن مع فعاليات المعرض سيتم افتتاح عدد من المشاريع الزراعية لأكبر العلامات التجارية العالمية والاردنية بكلف تتجاوز عشرات الملايين في الاردن الامر الذي يؤكد على قدرة المملكة على ان تكون منطلقا استراتيجيا للمشاريع الاقتصادية لدول المنطقة.

و بين رئيس الجمعية العربية لعلوم الثروة الحيوانية في اتحاد المهندسين الزراعيين العرب عضو مجلس النقابة المهندس حسين مناع أن المعرض سيشارك فيه عدد كبير من رجال الاعمال من دول الخليج العربي و اليمن والعراق وشمال افريقيا وكذلك عدد من الدول الأجنبية كفرنسا و إسبانيا و الدنمارك لاهتمامهم الجاد بفعالياته و ورشه والشركات المحلية والعالمية المشاركة فيه، إضافة إلى أن مستثمرين في القطاع الحيواني من دول جديدة، برز اهتمامها بالمنتج الأردني، أبدوا اهتماما بالمشاركة وخاصة من كينيا وأوغندا وموريتانيا، وهي دول سيصلها المنتج الزراعي المحلي قريبا.

و شدد مناع، أن القطاع الزرعي الأردني بشكل عام، والحيواني بشكل خاص، يعد قصة نجاح أردنية، يسعى الجميع إلى تعزيزها، كونه يسهم بتشغيل أيدي عاملة كبيرة ويدعم الاقتصاد الوطني عبر صادرات تصل إلى دول عدة في المنطقة والعالم.

وأشار رئيس شعبة الانتاج الحيواني في النقابة المهندس احمد الشعيبي أن المعرض، يشكل فرصة حقيقية للتعريف بالمنتج الأردني، والكفاءات الاردنية، التي تمكنت من الوصول إلى أكثر من 80 دولة في العالم.

2019-03-30
صراحة الاردنية