المومني ” زرقاء نظيفة …بأيدي نظيفة “

صراحة نيوز – يبدو ان المهندس عماد المومني رئيس بلدية الزرقاء الكبرى في الدورة الماضية والذي يخوض الانتخابات التي ستجري في منتصف شهر آب المقبل هو الوحيد على مستوى المملكة الذي يخوض الانتخابات على رأس كتلة وضمن برنامج معلن يأتي استكمالا ما انجزه في الدورة الماضية .

المؤشرات الأولية ان المعركة الانتخابية لن تكون سهلة في ظل المعطيات المختلفة التي تحكم توجهات أهل الزرقاء بحكم التركيبة المجتمعية ويتنافس على منصب رئيس البلدية سبعة مترشحين من ضمنهم سيدة لكن المنافسة الحقيقية بين المهندس المومني ومحمد موسى الغويري وهو أيضا رئيس بلدية في دورة سابقة .

من هنا وليس بهدف الترويج فان القراءة الأولية تؤشر على تقدم المهندس المومني لعوامل انجازات البلدية في الدورة السابقة وعلاقاته الواسعة مع مختلف أطياف المدينة الى جانب انطلاقه على رأس كتلة تضم مجموعة من الشخصيات التي عُرفت بحبها للعمل العام وحملت الكتلة اسم ( زرقاء نظيفة …بأيدي نظيفة ) تنطلق من برنامج عمل واضح والتزام بالتعامل مع مختلف أطياف السكان على انهم جميعهم ابناء مدينة الزرقاء .

ومدينة الزرقاء تأتي في المرتبة الثانية بعدد السكان بعد العاصمة عمان وعُرفت بمدينة العسكر ومدينة العمال ومدينة الصناعات حيث تزخر بوجود عدد كبير من مختلف انواع الشركات الصناعية والتجارية ما زاد من مهامها ومسؤولياتها .

وبرنامج عمل الكتلة يؤكد على أهم آمال وطموحات سكان المدنية من خدمات ومشاريع تقع ضمن صلب مهام البلدية ابتداءا من استكمال تعبيد الدخلات والشوارع واقامة الارصفة حيثما يتطلب الامر ذلك وتحديث أليات البلدية مع توفير سيارات كانسة للشوارع والعمل على تطوير وتوسعة مصنع الحاويات الذي يعتبر احد مصادر دخل البلدية من بيع الانتاج لبلديات المملكة .

كذلك أكد البيان على مواصلة معارضة العمل بقانون الأبنية الجديد الذي يُعتبر مجحفا بحق المواطنين مع الاستمرار باعطاء عدم الممانعة ( اذن الاشغال ) لإيصال خدمات الماء والكهرباء لمنازل المواطنين والعمل كذلك على عقد اجتماع لرؤساء البلديات في المملكة لبلورة اقتراحات فنية وتشريعية من شأنها ان تعزز مكانة البلدية في خدمة مجتعاتها . وتضمن البيان تأكيدات واضحة لدعم الشباب والمرأة ودعم الجميعات الخيرية والأعمال التطوعية والاندية الشبابية والرياضية ودعم تمكين المرأة باعتبارها شريكا للرجل في عملية البناء والتنمية

كما ركز البيان على تطوير اذاعة البلدية واستحداث فضائية الى جانب مواصلة تخضير المدينة بزراعة المزيد من الأشجار أينما اتيح ذلك لتجميلها وتلطيف اجوائها ولن يقتصر ذلك على مداخلها فقط فيما ستحرص البلدية على دورها الهام لتوفير فرص عمل لابناء المدنية من خلال التنسيق مع الشركات المتواجدة في محافظة الزرقاء وكذلك بمطالبة الجامعات التي تقع ضمن حدود البلدية بتخصيص مقاعد للطلبة المتفوقين من ابناء موظفي البلدية .

ومن ضمن ما ركز عليه البيان تعزير موارد البلدية والتي يتصدرها مشروع حديقة البنك العربي التي كثر الحديث عنها . وأوضح البيان ان الحديقة كان قد تم تلزيم استثمارها من قبل مجلس بلدي سابق خلافا لنظام اللوازم والعطاءات بمبلغ 13 الف دينار سنويا على ان تتحمل البلدية قيمة مصاريف المياه والكهرباء ورفض المجلس السابق تجديد العقد ضمن تصورات أكثر منفعة للبلدية والذي يتمثل في طرح عطاء لاستثمار الموقع باقامة مجمع تجاري مع ابقاء جزء منها متنفسا للمواطنين حيث توقع دراسة فنية وجدوى اقتصادية ان يدر المشروع حال تنفيذه ما لا يقل عن مبلغ 200 الف دينار سنويا علما ان الحديقة ما زالت مسجلة باسم البلدية وهي منظورة الآن امام مجلس التنظيم الاعلى في وزارة البلديات لتحويل صفة الاستعمال من حديقة عامة الى تجاري وحديقة.

2017-07-28
صراحة الاردنية