تهديكم أورنج الأردن، بالتعاون مع وزارة الثقافة، أغنية

النائب الهواملة يدعو الملك الى التدخل الفوري بحكومة إنقاذ وطني أو توحيد الإدارات والمرجعيات

صراحة الاردنية
2018-10-31T18:20:28+02:00
في الصميم
31 أكتوبر 2018
البنك التجاري الأردني

37329540 2308732255811196 2378465812357840896 n - صراحة نيوز - SarahaNewsصراحة نيوز – قال النائب غازي الهواملة ان اختلاط الحالة ما هو إلا نتاج سلوك فردي متراكم من الأدارات والقيادات والمسؤولين وتداخلا مع الممثلين المنتخبين في المؤسسات الرسمية وشبه الرسميه ومنها البرلمان بكل جراحهم وماسيهم بحق أبناء الأردن

جاء ذلك في منشور له على صفحة الفيسبوك خاصته تعقيبا على المقالة التي نشرها جلالة الملك عبد الله الثاني يوم أمس الثلاثاء بعنوان ( منصّات التواصل أم التناحر الاجتماعي؟ )

واضاف لافتا ايضا الى تلاشي قواعد العدالة والإنصاف والشعور الثابت لدى الكثيرين بعدم وجود مرجعية إدارية ومالية واصلاحية ثابتة وموحدة في الأردن .

البنك الأهلي الأردني

وختم منشوره داعيا جلالة الملك الى التدخل الفوري بحكومة إنقاذ وطني أو توحيد الإدارات والمرجعيات في شؤون البلاد كلها .

نص المنشور 

رسالة إلى الوالي،،، راعي المسيرة الملك عبدالله الثاني بن الحسين

اما وقد قلت قولتك يا والي الأردن والاردنيين ويا صاحب القول والقرار من قلبك إلى قلب كل أردني وفق اطلاعك المباشر على أحوالنا ونداءاتنا وصرخاتنا دون فلترة فنسأل الله ابتداءً أن يوفقك لما يحبه ويرضاه،

بدء الخطاب فإنني ابرا إلى الله برسالتي وإبرا الى كل أردني في هذا الوطن الغالي وانت على رأسهم اننا تجتهد كل ساعة وكل يوم وكل حين إلى حب الأردن وأهله،،، ولا نبتغي لك أيها الملك المفدى الا ان تأتي الله خفيف الحمل بهي الطلعة وان يجوزك الله فينا السراط كالبرق،،،،، هذا ما نريد لك بأمر الله،،،،،،

الملك المفدى.،،،،،، أن اختلاط الحالة على اهلك وذويك من أبناء الاردن المفدى ما هو إلا نتاج سلوك فردي متراكم من الأدارات والقيادات والمسؤولين وتداخلا مع الممثلين المنتخبين في المؤسسات الرسمية وشبه الرسميه ومنها البرلمان بكل جراحهم وماسيهم بحق أبناء الأردن وتلاشي قواعد العدالة والإنصاف والشعور الثابت لدى الكثير من أبنائك وبناتك بعدم وجود مرجعية إدارية ومالية واصلاحية ثابتة وموحدة في الأردن ، وان فروقات الرواتب والمعاش الصارخة ما بين إدارة وأخرى ومؤسسة وثانية والشعور بعدم وجود مسار واضح للتوظيف والتعيين والتشغيل والتجنيد والتنفيع ،،،، والشعور بأن الثابت أن هنالك شخوصا أتاحت لهم مواقعهم الإدارية والحكومية والعسكرية أن تستولي على مقدرات الوطن وخيراته والشعور الثابت كذلك بأن كثيرا من الأموال تهدر في عمل الشيطان دون رقيب مقتدر من مؤتمرات وعطاءات ومقاولات وتنفيعات وترفيعات ” وتسليفات وتزريقات وتزبيطات” دون تنمية مجتمعية حقيقية وإبعاد الناس عن الأرض والزراعة والتشبث بهما وعدم التفريق بين المجرم الحقيقي والشخص المبتلى وإتاحة الفرصة للواسطة والمحسوبية ،،،،،، وعدم وجود ذراع محاسبي وتحقيقي وقضائي موحد المرجعية وتأخر ملفات المحاسبة والتغول على البسطاء وترك الأقوياء وتدوير السلطة والإدارات لمعدودين منذ نشأة الدولة الأردنية وحتى تاريخه واتخاذ العائلات وراثة لهذا الشأن،،،،، والابتعاد أيها الملك المفدى عن الأساتذة والباحثين والمجددين في الجامعات الأردنية عن الوصول للأماكن القيادية.،،،، وبيع كثير من مقدرات الوطن.،،،،،، والسير حديثا إلى الدولة البوليسية من ناحية العمل الشرطي والأمني وادارات الداخلية والتوقيف الإداري والكفالات والاقامات الجبرية المزعجة والتي لا تفرق بين مجرم متمرس ومجرم بالصدفة ولا تراعي لقول القضاء قولا،،، وان نزع صلاحيات الإداريين المحليين والمحافظين ومدراء الشرطة والأقاليم من التعامل المباشر مع المواطنين وربط الأمر بصورة مركزية صارخة مع الإدارة المركزية كوزير الداخلية ومدير الأمن العام ،،،،، وكثرة التعديلات الحكومية وعدم استقرار البرامج في التكليف والسير بالوطن وعدم تقييم الأداء ومحاسبة المعتدين والمهملين والمقصرين وعدم إتاحة الفرصة للصالحين من أبناء الأردن من تولي شؤون الإدارة والإدارات وتهريب الاستثمار وتعقيده وكثرة الضرائب وغلاء الأسعار وعدم زيادة الرواتب وعدم الاهتمام بالعمال وتحسين ظروفهم ووجود الاستثناءات بالتعيين والتوظيف وعدم الانتباه لقطاع التربية والتعليم والصحة والأوقاف وخصختها ” وفصقصتها” وتمزيقها شر ممزق،،،،، الشركات الأجنبية المبطنة التي تعيث في الأردن فسادا وتدار لحساب أردنيين مخفيين يعلمهم كثير من الأردنيين لا يرعون في مؤمن الا ولا ذمة ويأكلون مقدرات الوطن دون اهتمام بتشغيل ولا توظيف.،،،،، شركات أردنية حكومية كبرى يسرح ويمرح فيها مدراء متجذرون شاخو وهلكو واهلكو الكثير من العمال والموظفين وافسدو دون رقيب ولا حسيب،،،،،، مؤاني أفسدت واتلفت تشكل عصب حياة ،،،،، ترفيعآت وتنفيعات وسفرآت. ونفقات على غير الحق. ،،،،،،، سرقات حكومة في فواتير المياه والكهرباء والطاقة. فرق أسعار وقود قاتل وظالم ولا سند له من الواقع أو القانون ،،،،،،، طاقة متجددة في كل ارجاء الوطن دون أدنى فلس مردود تخفيف على الناس.،،،،، طاقة تفرغ في التراب خوف الاستفادة منها.،،،،، أصحاب شان خاص واعاقات ليس لهم مأوى أو معيل ،،،،،،، كثرة متسولين،،،،،،، تهريب لأموال وودائع الأردن.،،،،،. مناطق بحاجة إلى تنمية نقص في الخدمات كثرة المطلوبين للديوان للصناديق الربوية ومنها الحكومية التي لا ترحم ،،،،،،، نساء شريفات عفيفات ضربن على وجوههن ورؤوسهن في البيوت خوف الاعتقال والحبس من القروض والديون ،،،،، أسواق مشلولة الحركة تغول على قطاعات النقل دون هوادة ،،،،،، شركات ومحلات تقفل وتسافر الى. غير رجعة إدارة مالية عمياء لا تقدم حافزا ولا إعفاء للتحصيل.،،،،،،، أناس كثر يناشدون ليل نهار إلى عفو عام شامل يجدد المسيرة ،،،،، 

وهناك الكثير الكثير أيها القائد الملهم.،،،،،،، علمنا حقيقة واضحة للعيان لم يأتي بها فاسق ولم ينبئ بها كذاب 

هذا يا جلالة الملك غيض من فيض يودي الى تركز الكراهية في نفوس أبناءك وبناتك الذين لا يجدون حيلة الا الدعاء،،،،، اسال الله ان يوفقك إلى التدخل الفوري بحكومة إنقاذ وطني أو توحيد الإدارات والمرجعيات في شؤون البلاد كلها ،،،،،

ثقتنا بك أيها الراعي للمسيرة أن تصلك رسالتي هذه دون فلترة وأسأل الله أن لا يكرهك أبناء الاردن وان نلقاك حين نلقاك عند رب البرية عادلا تحمل كتابك بيمينك ،،،. وفقك الله ثانية لما يحبه ويرضاه

النائب المحامي غازي الهواملة بني حميدة الطفيلة